• ×

09:25 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

....!اجراءات ما بعد الكارثة 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اجراءات ما بعد الكارثة....!


بقلم : محمد بن مسعود الفيفي


أحدثت الكارثة التي مرت بها مدينة جدة شرخا عميقا في ثقة المواطن بأداء البنية التحتية الغائبة عن مدننا الرئيسية، فإذا كان هذا هو حال درة البحر الأحمر وعروسه فكيف بغيرها من المدن والقرى والهجر، التي لم تصل إلى مستوى البهرجة والتأنق كالعروس؟.
وواقع الحال يؤكد قيام أحياء سكنية كبيرة في مجاري الأودية والشعاب، تقبع تحت الخطر الداهم في أي وقت لا سمح الله..وكحل لهذه المعضلة.. افترضت عددا من الحلول التي تقدمتْ بها أمانة مدينة جدة..وغيرها من المؤسسات ذات العلاقة في سبيل التصدي لهذا القلق الجماعي..في محاولة جادة لامتصاص الصدمة.. وتخدير المشاعر القلقة عبر حلول أفلاطونية تمليها الحالة الراهنة..
ففيما يتعلق بالسكنى في مجاري السيول..أنقل لكم هنا بعض المقترحات الافتراضية التى تقدمت بها أمانة مدينة جدة مؤخرا وستصبح قيد التنفيذ بعد اعتمادها كخطة للبلدية والقروية في هذا الصدد ..تؤكد حرص الدولة على سلامة مواطنيها في كل مكان ، مفترضا أن يرد فيها مايلي :
(...ونظرا لتقلص مستوى الإيمان بالقضاء والقدر لدى شريحة واسعة من المواطنين، نقترح تشكيل لجنة عاجلة من الدوائر ذات الإختصاص لدراسة معوقات التنفيذ لخطة المواجهة المكونة من قسمين والتي روعي فيها الوضع القائم في مدينة جدة، ويمكن أن تشمل كافة المدن والقرى الواقعة في مجاري السيول والأنهار في المملكة العربية السعودية، وبحسب النقاط التالية:القسم الأل:
1ـ إلزام كافة المواطنين باقتناء قوارب للنجاة مؤهلة للملاحة في أقسى العواصف البحرية والإنحدارات النهرية
تثبت فوق أسطح المنازل، وستقوم شركة وطنية بتأمينها للمواطنين، عبر نقاط بيع تشمل كافة مدن وقرى المملكة، بأسعار مدعومة من قبل الدولة، ووفق مواصفات ومقاييس قسم السلامة بالمديرية العامة للدفاع المدني.
2ـ إلزام المواطنين بتأهيل عرباتهم وذلك باستبدال هياكلها المعدنية بهياكل من الفايبر قلاس المصمت لتتمكن من الطفو فيما لو داهمتها السيول الجارفة أثناء سيرها في الشارع لا سمح الله، مع تزويدها بدفة توجيه يدوية ومرساة حديدية تمكن المواطن والمقيم من الرسو بيسر وسهولة على أي شاطئ من شواطئ البحار أوالمحيطات، وستقوم مؤسسة وطنية بافتتاح ورش لهذا الغرض لحين استيراد سيارات وفق المواصفات والمقاييس الجديدة..
3ـ إلزام المواطنين بتثبيت مرابط فولاذية لسياراتهم أثناء وقوفها بجوار منازلهم، وذلك حتى لا تجترفها السيول كما حدث مؤخرا...
4ـ إلزام المواطنين بتثبيت أثاث منازلهم بشكل محكم ليستطيع مقاومة الطوفان في أية لحظة.
5ـ إلزام المواطنين بلبس أطواق النجاة التي ستوزعها الدولة مجانا، وذلك عند رؤيتهم أي غيمة عابرة، أو سماعهم دوي الرعد، أولاح لهم وميض البرق في الليالي السارية، أو عند رؤيتهم للرذاذ، والهتان، وقبل أن يسمعوا صافرات الإنذار \"الطفونوحيَّة\" نسبة إلى طوفان سيدنا نوح عليه السلام.
القسم الثاني
1ـ إلزام المواطنين ببناء المساكن المستقبلية وفقا للهندسة المعمارية المعتمدة من قبل نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام، كونها الأكثر مواءمة لظروف التصريف في كافة مدن المملكة، مع تعديل المادة الأساسية \"الخام\" من الأخشاب إلى الفايبر واللدائن المحشوة بمادة الأسفنج،لمساعدتها على الطفو السريع، وسيتم تزويد كل وحدة
سكنية بأربع محركات بحرية بقوة 300حصان للمحرك الواحد، تقوم بتأمينه وصيانته مجانا إدارة خاصة تابعة لمراكز الدفاع المدني يطلق عليها إدارة السلامة المائية، للملاحة البحرية، داخل المدن والقرى السعودية، وهو اسم طويل سيتم اختصاره لاحقا..ومهمتها الوقوف على راحة المواطن وتمكينه وأخيه المقيم عند الطوارئ من
الإبحار والرسو بكل يسر وسهولة.
2ـ إلزام كل مواطن باقتناء نسخة من الفيلم الشهيرعالم الماء\"water world\" لـ kevin costner..وذلك لأخذ الدروس المناسبة للعيش في الماء، والتأقلم على الحياة بعيدا عن اليابسة..إلى جانب المشاهدة الدائمة لفيلم \"التايتانك\" الذي سيتم توزيع نسخة منه بالمجان على كافة المواطنين بعد تهذيبها من موسيقا james horner.. وأغنية celine dion..وبعض المشاهد المفرحة والإبقاء على ما يذكر المواطن دوما بدنو الخطب الجلل..
وربطه بمصيره المحتوم الذي ينتظره في أية لحظة لا سمح الله.
أما الخطة الثقافية الإعلامية المقترحة فأورد لكم خلاصتها وتقول:
دعوة المواطنين لاستماع إذاعة البلدية العامة على تردد79موجة FM وصرفهم ما أمكن عن الاستماع لأي صوت إعلامي مغرض ورفع شعار ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك..مع محاولة تغييب الشعار القائل: اعقلها وتوكل..ورفع سقف الإيمان والتسليم لدى المواطن عن طريق الفقهاء الربانيين والوعاظ الزاهدين، والحرص على نشر ثقافة الآخرة..إذ نحن أمة أخروية لا علاقة لها بالدنيا لا من قريب ولا من
بعيد..وبذلك نؤدي أمانتنا بما يرضي الله.) انتهي مختصرا.
وأقول: في هذا يتجلى حرص المسؤولين على سلامة الوطن ومقدراته وعلى رأسها المواطن الذي بدونه لا معنى لكلمة وطن.. وأن ذلك يجعلنا نعيد النظر في الأصوات المتدثرة بالسوداوية والتشاؤم الذي لا مبرر له، وصرف النظر عما يثيره المغرضون وأصحاب الدسائس، الذين يكيدون لنا ولأمانة مدينة جدة الرائعة..كالجمايكيين،
وبعض شعوب الإسكيمو، ومن نحى نحوهم من سكان جنوب مدينة سيدني الإسترالية.

 24  1  1255
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:25 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.