• ×

10:16 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

عيب .. يا ملتقى فيفاء ! 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عيب .. يا ملتقى فيفاء !

بقلم يحيى بن جابر الفيفي






معلومٌ أن الانترنت بحرٌ حُر , و أن المعلومة فيه مُتاحة للجميع على حد سواء و معلوم أيضاً حجم المواقع العربية و عددها الفضيع و إن كانت المنتديات هي السمة الأكبر لمواقعنا العربية و الإقليمية و حتى القبلية , و على الرغم من تعددها الفضيع و انتشارها العشوائي إلا أنه يكفي تماماً أن تقرأ أحدها لأنها في الحقيقة نسخة من بعضها البعض , و تفتقد في الغالب إلى المهنية و العمل الحصري , مع هذا هي في إزدياد مضطرد .
الصحف الالكترونية أيضاً هي الأخرى نسخة مكررة من بعضها البعض إلا ما ندرّ في بعض أعمالها الاحترافية لهذا أصبح من السهل اليوم أن تعمل على إفتتاح أي موقع لكن الخطوة الأصعب اطلاقاً هي كيف تقدم ما يمكن أن يسمى عملاً يستحق أن يظهر للناس .
أمام كل هذا تكتلت الكثير من المواقع مع بعضها البعض و أبرزت أعمالاً قوية بمعنى الكلمة لا سيما في مجال الإعلام ففي ما يتعلق بالحرب جنوب المملكة ظهرت صحف المنطقة بثوب اليد الواحدة و اللسان الواحد و أصبحت محط أنظار الكثير من متصفحي الأنترنت و نجحت في الإعلام الحربي و تفوقت على قنوات رسمية و سحبت البساط من تحتها , هنا برزتّ العديد من المواهب في المقابل هناك مواقع أخرى لم يكن أمامها و هي تشاهد المواقع الأخرى تتسابق لتقديم عمل مميز إلا أنّ تتخذ دور المختلس الذي لا يمكنهُ أن يقدم أي شيء لنفسه عوضاً عن أن يقدم للآخرين !
ساءني جداً ما يقوم به بعض الإداريين في الموقع الشقيق \"ملتقى فيفاء\" على الرغم من نقاشي السابق كعضو فيه مع المشرف العام فيه بعد أن وجدتّ خبراً بإسم عبدالله الفيفي (رئيس تحرير صحيفة فيفاء الإلكترونية ) و قد تم تجاهل أسمه في خبر يخص صندوق فيفاء التعاوني و تم نسخ الخبر المصور من صدر الصحيفة آنذاك و نسبه إلى \"ملتقى فيفاء\" دون مراعاة لحقوق المحرر أولاً بوصفهِ تعنى حضور ذلك الإجتماع و حمل عدسته و جهاز التسجيل الخاص به و أدواته الإعلامية ثم قام بتحريره و رفع الصور مع سوء الإتصال في فيفاء ثم تجاهل حقوق النشر للصحيفة , و على الرغم من أن أسئلتي التي طرحتها على المشرف العام آنذاك قوبلت بالاستهزاء و التجاهل و قد التمست له العذر آنذاك إذ لا يمكن أن يبرر أحداً مثل هذا العمل بأي حال من الأحوال لكن الموضوع أختفى في نهاية المطاف ! .
ربما البعض يعتقد أن ما يقوم به الإعلاميين في فيفاء ليس عبر الصحيفة فقط بل بأي شكل آخر أقول ربما يعتقد البعض أن الأمر سهل و لا مشقة فيه تستدعي حفظ حق العمل لصاحبه و للوسيلة التي نُشر عبرها و ربما أحد لا يعرف أن العمل هنا تطوعي بالكامل و أنّ المحررين يتحملون تكاليف أعمالهم و أنهم يبذلون جهوداً جبارة لا ينكرها أحد , عبد الرحمن الفيفي عضو هيئة التحرير بالصحيفة أنموذج تفتخر به فيفاء , طالب جامعي في الرياض يتواصل مع شقيقه و أقاربه في فيفاء و يأتي بالخبر من هناك بكل احترافية و مهنية و يؤمن بسلطة الاعلام , و يعرف تماماً مدى التغيير الذي أحدثته بعض مواقع فيفاء الالكترونية في فيفاء عبد الرحمن هو نموذج واحد لنماذج معروفة .
في الحقيقة ما دعاني لكتابة هذا المقال هو خبر نُشر بإسم نائب المشرف العام في ملتقى فيفاء نسخةً مكررة و طبق الأصل من خبر نشر عبر الصحيفة و لا زال يتصدر الصفحة الأولى , ذلك هو اللقاء بأعضاء وفد منطقة جازان و على رأسهم شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي , الذي ألتقى به المشرف العام على الصحيفة في مقر إقامته بفندق ماريوت بالرياض و ألتقط صوراً لأعضاء الوفد بعد أن صرحوا إليه بما وردّ في نص الخبر , و هكذا \" بلا أحمّ و لا دستور \" يُنسب الخبر و بالصورة إلى ملتقى فيفاء ثم يأتي في الخبر أن الكاتب أجرى أتصالاً هاتفياً و على فرض أن هذا الاتصال حدثّ فعلاً هل يمكن أن تتطابق الكلمات و الصورة إلى هذا الحد !!

عضو آخر ينسخ قضية الأسبوع ويناقشها في ملتقى فيفاء !!

فهل يمكن لملتقى فيفاء أو الموقع الرسمي الأول لفيفاء أن يكون كذلك فعلاً , و أن يتحمل تبعات حمل هذه الجملة الصورية و يأتينا بما لم تأتي به الأوائل , هل يمكن لملتقى فيفاء أن يحترم فعلاً أخلاقيات النشر و يحفظ جهود الآخرين ليس من أجل الصحيفة فكل شيء هنا موثق بالساعة والدقيقة و التاريخ لكن من أجل أولئك الذين نذروا أنفسهم لخدمة فيفاء أسئلة كثيرة لا يكفي أن تُجابه بإجابات مجردة من العمل على الأرض , و هنا أعني أن تُنشر روابط الأخبار و المقالات من مصادرها و بأسماء أصحابها لا سيما و أن مواقع كبرى تُشير إلى فيفاء أون لاين في أخبارها و جازان نيوز و الداير بني مالك هي أمثلة مُشرقة .. اذاً التعاون المنظم هو المطلوب و الأبواب مُشرعة فيما أعلم ليعمل الجميع من أجل فيفاء لكن بإحترام .. و كل عام و أنتم بألف خير .

بواسطة : يحيى
 27  0  2361
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:16 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.