• ×

07:38 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

الأعشى في جبلِ دُخَـان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأعشى في جبلِ دُخَـان
شعر/ أحمد الطارش الفيفي محرم 1431هـ


[HR]




ودع هريرةَ إن الـركـــبَ مُـنصَــــرِفُ=وهـل تطـيــقُ وداعــــاً أيهــــا الدَّنِـفُ ؟
ودع هريرةَ فالأحــــــــداثُ تدهمُـنـــــا=واســــــتغفـرِ اللهَ ممــــا كـنتَ تقـترِفُ
ودع هـريــرةَ فالميـــــــدانُ يرقـبُـنــــا=والموتُ يرصدُ أرواحـــــاً ويخـتـطِـفُ
والخوبةُ اليــــومَ تدعـونــــا لنجدتِهــــا= لما شــكاها دُخَـانٌ بعض من زحـفـــوا

أحلامُ كـســــرى على أبوابنا رقصـت =وتـلكَ آمـالـُــــهُ تـبـــــدو وتنـحـــــرِفُ
قد لقـنتــهُ أســـــودُ الحـقِّ فعلتَهـــــــــا=وجـرعـتـُـهُ ســمومــاً مـثــلَ من سـلفـوا
في يومِ ذي قــارَ قد ذاقت جحـــافـِلـُـهُ=أولى الهــزائمِ واســتنـت بهـــا النُّطَفُ
وقـادســـيةُ سـعـدٍ لـــم تــــزل مــعـهـم=تنغـصُّ الـنــومَ لا تغـفـو لـهم سُــدُفُ
بـــادوا وآمالـُهم في العـَــــودِ تدفعُـهـم =جيــلاً وجيـــلاً وقد أعـيــاهمُ الـهـَـدفُ
حادوا عن الحق حادوا عن مـُـنــازلـةٍ =فاستأجروا الجندَ والأحلافَ وانصرفوا
ســــاقوا جحافلَ جوعى كي تقاتـلَـنـــا=لعــلَّ أطماعَهم تُـشــفَى إذا اغـــــترفوا
فلم ينالوا بــأيدي غـيرِهم شــــرفــــــاً=ولم يـنــالوا لهم مـجــداً ومــا عــرفــوا
ظـنـوا المكائدَ تـُـغـني عـن مواجـهــةٍ =فجـيَّـشـوا من ذوي الأحقاد من ضعفوا
ظنـوا المكائـدَ تُـذكي نــــارَ ثـورتـهـم =فأخمـدتها سُــيولُ الحقِّ وانـكـشــــفــوا
أتى أبو مُـتعبٍ والنصــــرُ يصحـبـُــهُ =واللهُ ينصـــرُ مــن بـالـحــقِّ يلـتـحِــفُ
حمى الجـزيرةَ من غدرِ العـدوِّ ومــن =رجس المجـوسِ ومن نـارٍ بها شُـغِـفـوا
مَـلـْـكٌ إذا غضبت للـــدينِ نـخــوتـُــهُ =ثــــــــارت بــراكـينـُـهُ بالله تـنــقـَـذِفُ
حمى به اللهُ أرضَ الـمســـجـدينِ فـلـم=يـَحـِد عــن الـحَـقِّ أو يثـني وينعــطِفُ
رمى المجوسَ بسـيفٍ صــارمٍ حَــذِمٍ = من نسلِ ( سـلطانَ ) للهيجاءِ مُحتَرِفُ
يسعى إلى النصر لا يرضى له بــدلاً =إن قادَ ( خالدُ ) جيشـــاً لـيس يُعتَسَفُ
كأنَّ بـكــرٍ أعــــادت مجـدَ ســالـفـِهـا =مع المجــــوسِ فنعـمَ الجَـدُّ والخــلـفُ
أضحت كوابيـسُ بـكــرٍ لا تفـــارقُهم =من سالفِ العصرِ والألـبابُ تُختطَـفُ
فـكـيـفَ واللهُ بالإســــــــــلامِ كـملَّـهم =وأصبحت بــكـرُ بالإســـــلامِ تـكتَـنِفُ
للهِ درُّ بني الإســــــــلامِ كم رخصت=أرواحُـهم في ســــبيـل الله تنصــرِفُ
لو أنَّ كلَّ بني الإخـــوانِ شـــاركـنـا=يومَ الدُّخـَـانِ لمـا أخطـــاهمُ الشَّـــرفُ
سـيـشـربُ المعـتـدي كـأسـاً لنكســتِهِ = ومَـن تـقـاعـسَ لا يشـفـيهمُ الأسـَـــفُ
قد هـيــأوا ســـاحـة للطمِ عـنـــــدَهمُ =وللنوُّاحِ وصــــــــــاحت قمُّ والنجَـفُ
فـاهنأ أبـا متعـبٍ بالنصـــر مبتهجــاً=فإننــا الـيــومَ بــالإســـــلامِ ننـتـصف
حفظتَ للدينِ صرحاً شـامخـاً وعلى=حــدودهِ كـلُّـنــــــا للمـــوت نعـتـكــفُ
ولن نهــــادنَ بعــدَ الـيــــومِ من أحدٍ=قد أبطـنَ الـشـَّـــرَ إنــَّــا دونـَـه نَـقـِفُ



بواسطة : أحمد آل طارش
 15  0  1740
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:38 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.