• ×

12:51 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

التفكر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التفكر ..

بقلم : محمد جبران أحمد الفيفي


العقل من النعم التي ميز الله سبحانه بهاالبشر عن ما سواهم وهي نعمة عظيمة نحمده سبحانه ونشكره على جل نعمه وهذا الحمد ليس بالقول والعمل فحسب.
ولكن بتسيير هذه النعمة وتسخرها لما من شأنه جاء التخصيص لنا بها وتفريدنا بها دون غيرنا نحن بنو البشر ونفضيلنا على سائر المخلوقات

إمتثالا لأمر لله اولا لكوننا مأمورين بالتفكر الذي هو في الاصل عبادة. وثانيا ترفعا عن ما سوانا من مخلوقاته التي إن لم نقوم بهذه كما امرنا فلا فرق بيننا وبينها!!
ولوأننا توقفنا عند قوله تعالى \"و يتفكرون في خلق...الاية\"وقوله تعالى وفي انفسكم افلا تبصرون...الاية
توقف يحضره العقل والقلب والروح والجسد حضور روحاني للتأمل والتفكر في الكون مثلا لوجدناه كونا لا عشوائية فيه ولا فوضوية في وجوده، وكلما امعن العقل البشري النظر في ما حوله حتما سوف يرى جمالا وكمالا هندسيا رائعا وبناء حكيما محكما يشد الحواس ويشوقها للمزيد من التفكر ومن ثم المعرفة فالعلم وتلقائيا يأتي الانتاج والابداع العلمي.
ولكن إن نحن نظرنا بعشوائية ذهنية دون تفكر،فحتما سوف تكون نظرة مصابةبعمى ذهني و هو حال امتنا اليوم وذلك لكونها لم تحمل امانة التفكر التي امرت بها كما يجب،فحادت وشطحت عن قيم السبل وبدت بلا همة او عزم او توق للمعرفة وقد يطول بها هذا العمى الذهني ما لم تتوفر لديها مقومات وشروط التفكر السليم المراد به في سياق آيات التفكر،فمتى ما كان الحضور منا طاعة لله وتصديقا و يقينا وحضور الروح والجسد والذهن آخذين المدد والعون من الله طاعة وتقربا اليه بالعبادة ومنها ما نحن بصدده ألا وهو عبادة التفكر في خلقه سبحانه وحينها نكون قد حضرنا كما يجب وتفكرنا كما يجب وعلمنا وعرفنا ورسمنا بهذا العلم خارطة فكرية روحية اسسها عقيدتنا السمحة،ذات معالم دينية فكرية ثقافية علمية حضارية كفيلة بإنتشالنا وإنقاذنا بل والسمو بنا عن الانحطاط الفكري والعمي الذهني والتخبط والعشوائيةوذلك بفضل التفكرالسليم الذي هو هندسة للروح وتهذيبا للنفس وانعاشا لخلايا العقل وإضاءة لمداخله ليتسنى له الادراك والفهم ليقوم على هذه الاسس البناءالفكري والروحي ومن ثم تتفتح الافكار والبصائر لترى الاعمق من الاشياء. فحينها نكون للعالم عينا وللكون قلبا.

غير حبيسي الفانيات،ضيقي الآفاق ،سطحي التفكير، ضحلين نهاب الاعماق ونكتفي بالخوض في ضحاح الشطآن واختم قائلا

ما التفكر إلا تحاور لأسرار الذات وإستطلاع لآفاق الكون اللامنتهية،وتآلف وتناسب وتوافق بين العلم والايمان والعقل والقلب والفكر والواقع بشرط أن يكون هذا التفكر محكوما بالمنظور القرآني لا بالنظريات والقوانين الوضعيةالتي لاسند لها ومبدأ ولا حقيقة.
ماغير فرضيات وخزعبلات متناقضة ومتباينة لاتتوافق في شيء_انتهى.



بقلم ابوبكربن هذل الفيفاوي
_١_١_١٤٣١_فيفا_السرب

 6  0  899
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:51 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.