• ×

03:28 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

جدَّتي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدَّتي
بقلم : بدر بن عبدالله الخسافي الفيفي

[HR]

لا زال في دهاليز ذاكرتي صوراً لوجه جدّتي
و قطرات الماء تَتساقطُ مـن وجهِها وهي تَتوضأ
صوراً لها وهي تلهج بالدعاء

وهي تتيمن شطر السماء إقبالا
لا زالت رائحتها المنبعثة منها تحتل أجواء ذاكرتي
يااااااااااااااااااه يا جدّتي ,,,, يَعلمُ الله كم أشتاقُك

رحمك الله يا جدّتي و طيب ثراك
مــــ أَحاديثُ جـدَّتي ـــن
أقــم صـلاتــك بــنــي
أدع ربـــك بـــنـي
لاتترك ربــك بنــي
ربـــك ربــك ربـــك

كم كنتِ لطيفة نصوحة رحيمة



(( جـــدَّتي ))



بانت للكل في ثنايا بشرتها تداعيج بيقين الايمان
توسد الشيب ضحكاتها اللتي لا تفارق مخيلتي
يالروعة أصابعها المحنــاه المرتوية تسبيحاً

عــذراً
يالنا من مقصرين
كم كتمت في داخلي من غصة لتقصيري
رحــلتــي يــاجــدتـــي
كانت تصلي رغم أوجاعها بإشتياق
تدعوا الرب ميقنة منه الإجابه
لم تحزن للعسر لثقتها بأنه سيتبعه يسر
يالصغري شاهدوني استسلم للحزن المسافر الهائم في دمي
جدتــي تزورني في منــامــي
جدتــي لم تقــطع عني وصايها

أبــنــي
أزرع في قلبك بعض من شتلات الأمل
ربــك يميت غرساً وينبت غيـره
لاتقنط بني من رحمة الله
أبواب ربــكـ لاتغلق
لاتضعف يقينـكـ
دعائكـ لا تقطعــه
سنــذهــب جميعاً... الحياة مجرد رحلة صغيرة
من خلال محـطاتهـا نـجـنـي ماقد زرعناه
ومــاأنت فيه إبتلاء فلا تنسى بأن له أجــر
فلا تجزع مما أراده الله لكــ
فأشكر ربك ليزيد نعمه ويذهب عنك سقمه

جـــدتــي
أشتقتُ ان أُلاطفك
جدتــي وداعــاً

هــاأنــا ذا متكأً هناك
أداعب مخيلتي وأسلي نفسي
ســامحـونــي
فـلـقد
تندى جبيني خجلا من ربي
فبكيت

رَحم الله جدّتي

بواسطة : faifaonline.net
 13  0  1391
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:28 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.