• ×

09:02 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

أين الحكمة اليمنية؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أين الحكم اليمنية؟
بقلم الأاستاذ : أحمد بن حسين الفيفي


بسم الله الرحمن الرحيم


[HR]

الحمد لله والصلاة والسلام على نبي الهدى والسراط المستقيم محمد أبن عبدالله وبعد
الحكمة يمانية :
قالها أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم وهو يستشف في اليمن الخير والايمان ، هذا الخير الذي فطر عليه اليمن منذ بنى حضارة (( سبأ )) و((سد مأرب)) ومنذ سمي ((باليمن السعيد)) بأرضه وأهله وشيمه وسجاياه .

فما الذي جرى ويجري في اليمن ....؟
ما الذي أصاب هذا البلد العربي الذي كانت ملامح الصورة فيه تبدو مشرقة تبشر بالأمل ، وتدعوا إلى التفائل و تحمل في تقاطيعها أضواء المستقبل الزاهر الذي ينتظر أهله ويجعلهم يستبشرون به وقد ترك وراءه أكواما من التخلف. وبدأ ينشط للحضور الحضاري ويستعد للغد المأمول والمستقبل الزاهر .
أي شيئ هذا الذي أصابه بالسكتة الضميرة فجعل الظلال والظلمات تزحف إليه من جديد.
شيئ مخيف مثير للذعر والهلع منذر بالشر المستطير يحمل وراءه نذر حرب أهلية بين الذين يعلمون والذين لا يعلمون بين الذين يريدون لبلاهم الخير والرفاهية التلاحم والتآزر ، وبين الذين يريدون لبلادهم الشر والفساد ويريدون أن يغنموا مغانم شخصية جرت على اليمن الكوارث والنكبات وأوقفت ضمائرهم الذبيحة كل مقومات النماء والرخاء والهناء ، وهم يجرونه إلى مهاوي الظلام ويعرضون أمنه ورخاءه ومستقبله للكوارث والدمار .
أن مايجري في اليمن اليوم من الفرقة والاختلاف والخروج على الدين والأمام شيئ قاس ورهيب يجب علينا أن نردعه و أن نكشف خفاياه و من يقف ورائه وأن نساعد هذه الدولة على القيام بما يؤمن لها الامن والاستقرار لأن ظياع مثل هذه الدولة بين الخزعبلات والخرافات والتناحرات يكون ظياع لشيئ من جسد هذه الأمة المثقلة بالأوجاع و المتاعب فمثلما ضاعة فسلطين ضاعة أفغانستان وكذلك العراق والدور على تلك الجارة الحميمة والغالية علىنا جمنعا فهذا نداء لأخواننا في اليمن السعيد أن يكونوا درعاً لبلادهم ولا يدعو الطامعون في خيرات اليمن يصلون ألى غاياتهم ونحن بعون الله سند لهم وعون .

 4  0  915
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:02 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.