• ×

09:30 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

رسالة لمشائخ المنطقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رسالة لمشائخ المنطقة

بقلم .. عبد الرحمن قاسم الزاهر



لقد أثبتت الأزمة الحالية بأن القبائل اليمنية الحدودية وخاصة من ناحية بني مالك و فيفاء وتليد كانت سياجا محكما في وجه التسلل الحوثي , وضربت قبائل منبه وآل يزيد وآل ثابت على سبيل المثال -أروع الأمثلة في الشجاعة والصمود في وجه الحوثيين رغم إمكانياتها المتواضعة جدا مقارنة بما يملكه الحوثيين من أسلحة ثقيلة ودعم لا محدود من جهات مختلفة .
هذه القبائل تعيش في الوقت الحاظر في غاية البؤس والخوف والعوز , فقد كان معظم تموينها الغذائي يأتي من الأسواق السعودية المجاورة والقريبة منها , ومع بداية الحرب وتشديد المراقبة على الحدود انقطعت تماما تمويناتها , وبما أن هذه القبائل كانت حتى قبل الحرب تعيش أوضاعا مأساوية مؤلمة - فقد زادتها الحرب بؤسا على بؤسها وخاصة مع الحصار المضروب على شمال اليمن , فانتشرت المجاعات في إرجاءها وبلغت أسعار المواد الغذائية أسعارا لا يستطيع دفعها حتى من كانوا من المؤسرين سابقا .
من هنا فقد اقترحت في أحد أخبار هذه الصحيفة - أن يتم تجهيز قافلة من المواد الغذائية والطبية وتقدم لتلك القبائل كهدية من القبائل السعودية المجاورة لها تقديرا لشجاعة تلك القبائل ودعما لها في مواجهة أعدائنا وأعدائها , فتلك القبائل يربطنا بها أواصل الدين و الدم والجوار , وبيننا وبينهم إسلاف وأعراف وحلف قديم تمسكنا به من مئات السنين , بل تسكن بينهم العديد من العشائر التي نزحت من بيننا قبل وقت قريب , وإذا كان بعض المسئولين لدينا الذين جاءوا من أقصى الشرق أو الشمال لا يعرفون هذا الشيء فمشائخنا كان ينبغي أن يعرفونه ولا ينسوه أو يتجاهلوه , فليس من الشهامة ولا الرجولة أن نتفرج على هذه القبائل وهي تصارع عدوا عجزت دولتين في القضاء عليه - ثم تتساقط تباعا هذه القبائل تحت ضربات الحوثيين , أو تطرد من أراضيها ويشتت شملها ثم لا نساعدها على الأقل بما يسد رمقها من الجوع لعدة أيام , وليس بيننا وبينهم إلا مرمى حجر .

أن مثل هذه المساعدة الرمزية ذات الأبعاد الإنسانية والسياسية أيضا - سيكون لها أبلغ الأثر على نفوسهم , ويشعرون بأنهم ليسوا وحدهم في جبهة القتال , ويخلد التاريخ بأننا حاربنا معا عدوا واحدا في جبهة واحدة , لا أن يكتب التاريخ بان نصفهم قد هلك ولم يقدم جيرانهم لهم على الأقل كيسا من الدقيق !! .
ان الدعم الحكومي قد يكون صعبا وخاصة في هذه الظروف , وقد تفسر المساعدات الرسمية تفسيرات خاطئة , أما دعم قبائل الحدود ومساعداتها فلن يستطيع احد التشكيك في أهدافها , فهم أهلنا ودعمناهم , وهم موالين للحكومة اليمنية والسعودية ويقفون معهما في خندق واحد , ويمثلون خط الدفاع الأول عن حدودنا وسياج محكم يخدم الأمن السعودي واليمني معا , فهل ننتظر حتى يصبح هذا السياج مخترق أو محطم , أو لا تجد هذه القبائل مناصا من الانضمام للحوثيين ؟!
اننا في الحقيقة لا نختبئ خلف هذه القبائل فنحن قادرين على الدفاع عن حدودنا كما فعلوا , والجيش السعودي قادر على حماية حدود الوطن وقد فعل ذلك , ولكن ليس من الحكمة ولا العدل أن نتجاهل ما يجري خلف الحدود , أو ننتظر حتى يأتي الدور علينا , كما ينبغي أن يدرك الجميع بأن المعركة القادمة لن تكون حربا تقليدية وإنما ستكون حربا فكرية لا تجدي معها الأسلحة نفعا مهما كانت حديثة ومتطورة , وتحتاج إلى حكمة وعقول واعية لإدارتها .


سعادة شيخ رد اليهنوي / احمد بن سالم العثواني
سعادة شيخ شمل فيفاء / علي بن حسن الفيفي
سعادة شيخ شمل بني مالك / علي بن حسين الكبيشي


اثبتوا لنا ولو مرة بأنكم مشائخ لا تختلفون عن أسلافكم قبل نصف قرن , والذين رغم أنهم لا يملكون أختاما حينها فقد اجبروا الجميع على احترامهم وكانت لهم كلمة مسموعة , وأدوار هامة في الأحداث خلدها التاريخ.

 12  0  884
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:30 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.