• ×

01:23 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

!!!!أتذكر إذ لحافك جلد شاة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أتذكر إذ لحافك جلد شاة !!!!

بقلم . عبد الله ساتر الفيفي



من حكمة الله سبحانه وتعالى التدرج في شؤون البشر كافة، بداية من النمو إلى تطور المدارك البشرية التي تتبع المجتمع والظروف البيئية، إلى المنظومة الفكرية القابلة للنمو .فالبشر في جميع مراحلهم قابلين للتطور والتغيير سلبا أم إيجابا وفقا للظروف المواتية للمرء ،بل حتى الفكر قد يتغير وفق القناعات التي تطرأ على النفس البشرية ..

وعماد كل مجتمع هو شبابه المبدعين الذين تعقد الآمال عليهم للنهوض بالأمة ومواصلة مسيرة التقدم في أي مجتمع مدني .

ما نراه ونسمعه في مجتمعاتنا خاصة ،هو ما دعانا لهذه المقدمة التي هي مسلمة لدى الكل بلا شك إن تعاملنا مع مبدعينا في شتى المجالات تعليمية بشتى مشاربها أو مهنية أو حتى ثقافية هو ما دعاني للتطرق لهذا الموضوع المهم وهو الهضم الحاصل لمبدعينا بشتى مجالاتهم .لا لشيء إلا لكونهم ذوو مثلبة لدى سالبيهم حقهم كونهم لم يكونوا أولئك المتميزين بداية حياتهم أو لم يكونوا على مستوى عالٍ من رغد العيش أو لم يكونوا ضمن أجندة القبيلة التي يشار لها بالبنان، أو كان ممن حفل ماضيه ببعض الأخطاء التي تمر على الجميع ولكن مجتمعه ألصقها به ، لتصاحبه مادام حيا، ولسان حال مجتمعه كقول الأعرابي أتذكر إذ لحافك جلد شاة ونعلاك من خف البعير !!!

الأسوأ من ذلك هو التعصب المقيت، سواءً للقبيلة أو للرأي الذي يعمي البصيرة عن إدراك الحق. وتجريده لحساب العواطف الشخصية السلبية ،التي تسهم في تأجيج النفوس والأحقاد، لتسهم بعد ذلك في تفكيك المجتمع الذي كان من الأولى لأفراده أن يكونوا يداً واحدة في ما من شأنه الرقي بالمجتمع .

إن أقل ما يمكن أن نمنحه لهؤلاء المبدعين ،الإشادة والثناء الذي قد لا يكونوا بحاجة له لشخوصهم، بل ليكونوا قدوة لشباب مجتمعهم وليرفعوا اسم مجتمعاتهم عالياً في سماء الإبداع .

تحية تقدير لكل مبدع في فنه سهر الليالي لطلب العلا فوصل لمبتغاه رغم تنكر مجتمعه له .

 11  0  1528
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:23 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.