• ×

10:53 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

انتخابات شيوخ القبائل  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
انتخابات شيوخ القبائل

بقلم :
عبدالله يحي مريع



حفظ الله لنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي ما إن تولى مقاليد الحكم إلا وإنهالت علينا برامج التطوير والإصلاح فيما يعتبر ترتيب للبيت الداخلي . فها هو يعزل هذا ويعين هذا فيما ينفع الدنيا والدين .
ومن هذا المنطلق الواجب علينا نحن المواطنين أيضاً ان نستقل قطار التغيير والإصلاح في شؤون حياتنا بالأخص ماكان له علاقة ببناء الوطن ورفعته .

ومن هذه الإصلاحات التي يجب علينا التفكير فيها بشكل دائم وجيد والمضي فيها قدماً هي ( انتخابات شيوخ القبائل ) .

ويعتبر هذا الموضوع شائك لدى الكثيرين وغالبيتهم من المحسوبين على شيوخ القبائل والبعض يرى بعدم أهمية الشيخ إدارياً وبالتالي لاداعي لإجراء الانتخابات .

ولكن في الحقيقة منصب الشيخة منصب له أهمية إدارية قصوى وأهمية اجتماعية بل أثبتت الظروف أهميته الأمنية .

وتزداد مكانة الشيخ وأهميته كلما ابتعدنا عن المدينة فبعض القبائل أصبحت حاضرة نظراً لوجود المعسكرات والاستثمارات والدوائر الحكومية وبالتالي أوجدت الآلاف من منهم ليسوا من أبناء تلك القبيلة .

ولكن في القرى والهجر والجبال يتضح جلياً أهمية الشيخ . أضف لذلك كلما أقتربنا للمناطق الحدودية بالذات الجنوبية يصبح لوجود الشيخ أهمية قصوى .

والشيخة منصب قيادي والقيادة تحتاج لرجل نشيط واعي مثقف متعلم حكيم ويبدو لي بشكل واضح بأن هذه الصفات لاتوجد إلا نادراً في الجيل الموجود . ولهم منا كل الحب والثناء لكل مجهود بذلوه لصالح قبائلهم ، وأنا على ثقة بأنهم يتمنون لمواطنيهم كل رقي وفائدة ولن يعارضوا فكرة الإنتخابات فبعضهم تقدم في السن والبعض الآخر لايعي ماهي أهميته وماهي المهام التي يفترض به القيام بها .

وانتخابات المشائخ بآلية يضعها أبناء القبائل ليست بالظرورة إقصاء جميع المشائخ أو جميع العائلات التي توجد فيها الشيخة بل هناك من سيبقى شامخاً على قبيلته بعد الإنتخابات متى رأى المواطن توافر المطلوب فيه ، فهناك مشائخ متعلمين مثقفين ولهم نشاطات مشهود بها تؤهله للفوز الساحق بالإنتخابات ، وهناك مشائخ لا يكاد يعرفهم سوى أسرهم والمحيطين بهم فقط فهؤلاء يقال لهم ( شكراً وكفى ) .

وعلى كل حال لا نبالغ ونحيط هذا المنصب بالقداسة ، والشمولية ليست بمنئ عن هذا المطلب الملح مازال اننا نسعى لصالح فيفاء وأهلها .

وتعالوا هنا نتحدث عن فوائد الإنتخابات :

ــ ستدفع الشيخ المنتخب لبذل كامل طاقته لإرضاء وخدمة المواطن لضمان فترة ثانية .

ــ بث روح الديمواقراطية بين الأهالي .

ــ إشعال الحماس بين أبناء القبائل لخدمة الأهالي وكسب ودهم .

ــ ستفعل الكثير من الأنشطة الإجتماعية .

ــ ستدفع المقتدرين لدعم أنشطة تعود بالفائدة على قبائلهم لكسب تصويتهم .



وهنا نتحدث عن المهام التي يجب على الشيخ المنتخب القيام بها :

1 ) التواصل معنا وتلمس إحتياجاتنا الإجتماعية .
2 ) بث روح الأخوة والتكاتف بين أبناء القبيلة وذلك من خلال حضورهم للتجمعات الفيفية واستغلالها لإلقاء المحاضرات التي يحث فيها أبناء القبيلة على التمسك بالدين وبالقيم والعادات التي تعلي من شأن المتمسك بها وبقبيلته .
3 ) إحياء انظمة التكافل الإجتماعي .
4 ) إنشاء صندوق للقبيلة بآلية معينة تعتني بإعانات الزواج وعند حدوث كوارث لأي أسرة في القبيلة
5 ) حصر فقراء القبيلة ولفت الإنتباه لهم ووضع آلية لدعمهم ومساندتهم .
6 ) متابعة أبناء فيفاء في المدن والتواصل معهم وتعيين ممثل للشيخ في كل مدينة يقوم بواجبات الشيخ هناك .
7 ) زيارة المسئولين في فيفاء وإبراز إحتياجات كل قبيلة من خدمات
8 ) حصر المقتدرين في القبيلة والإتصال بهم وحثهم على دعم المحتاجين في القبيلة
9 ) حصر أهل المناصب ( الواصلين ) من ابناء القبيلة في الدوائر الحكومية والشركات والجامعات والوزارات في كل المناطق والإتصال بهم والتنسيق معهم لإحلال اثنين أو ثلاثة لدى كل مسئول على الأقل سنوياً بهذه الطريقة سيتراجع عدد البطالة في فيفاء
10 ) التدخل السريع عند نشوب خلافات أسرية أو على مستوى الأفراد لتنطفئ نار الفتنة قبل إنتشارها .
11 ) حث أبناء القبيلة في كل منطقة بالتجمع كل شهر و شهرين وفي الأعياد ليحدث التآلف والتعارف وتتحقق روح الجماعة .



ولكم كل الود



عبدالله يحي مريع الفيفي

ak.1998@hotmail.com

20/02/2010م

 24  0  2778
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:53 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.