• ×

09:26 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

كـــل شيء في حيــــاتنا صار بالتقسيط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كــل شيء في حيــاتنا صار بالتقسيط .

بقلم. يحيى محـــمد المخشمي


حديثي اليوم هو حديث العصر ، بل حديث المجـالس عـن \\\"التقسيط \\\" فهو \\\" الصديق ، و العدو أيضاً \\\" نـعم . إنه \\\" التقسيط\\\"بعينه ، ولايظن ظان بأن دافعي في كتابة هذا الموضوع بأنه تعرض لهذه البنوك ،وتلك الشركات بالنقد واللوم ،أو التقليل من تلك التسهيلات التي يقدمها ذلك البنك ، أوتلك الشركة لهذا المواطن للحصول على هذا \\\" القرض المالي \\\"لحل به أزمة \\\" مــا \\\" طبعا مقابل تلك الفوائد والنسب العالية التي يتحملها صاحب القرض .
\\\" فالتقسيط \\\" \\\" سلاح ذو حدين \\\" لأنه يفي بالغرض أحيانا ، ويساعد في تيسير بعض الأمور الحياتية فهو في هذه الحالة \\\" صديق وفي \\\" ولكن ؛ لمن ؟ لمن كان لديه هـدف واضح وتخطيط سليم من أجل الحصول على هذا \\\" القـرض \\\" للإستفادةمنه ،ولتحقيق هدف \\\" ما \\\" في حياته ليعود عليه بالنفع والفائدة .
ويكون \\\" عــد واً \\\" لمن لا يكون هــمــه إلا ســوى المفــاخـرة والمكابرة ، وتقليد الغير في \\\" المسكن ،والملبس ،والمركب ...إلخ .
والمصيبة أعـظـم إن كان هذا من ذوي الدخل المحدود ،وليس له من الحصول على هذا القرض ســوى \\\" الـفـخـفـخـة \\\" وكأنه من أصحاب الملايين . نـعـم . إنهــا فخفخة فــي البداية ، وفي النهاية \\\" فــخ \\\" وخراب بيوت .
فلو تأملنا في حالنا اليوم ،نجد أن \\\" التقسيط \\\" في مجتمعنا السعودي أصبح ثقافة فـــ \\\" ثقافة الشراء بالتقسيط \\\" أصبحت منتشرة انتشارا كبيرا ،والسبب في هذا أن طبيعة مجتمعنا يريد التجديد والتنويع وذلك في شراء أي جديد ينزل إلى السوق، وجلبه إليه وإلى بيته ، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى المعيشة ، وهذا هو الدافع الذي دفع هذا المواطن إلى اللجوء إلى \\\" البنوك وشركات التقسيط الأخرى حتى أصبح كل شيء في حياته \\\"بالتقسيط \\\"مـــن : \\\" زواج ، ومسكن ، ومركبة ، وأثاث .... إلخ \\\" فمن هــنـــا يبدأ أول حياته بــــــــ \\\" التقسيـط \\\"مع هذه البنوك وهذه الشركات وبالتعامل معها ..حتى أصحاب الرواتب الكبيرة لم يسلموا من هذا الداء ،فقد أكلت رواتبهم الأقساط ، وقد يذهب \\\" نصف الراتب أو ثلثيه \\\"في آخر الشهر لذلك البنك ، أو تلك الشركة .فإذا انضم إلى ذلك أجرة الدار, ورسوم الكهرباء , والماء ,والهاتف الثابت , والجوال ...الخ
أيبقى من الراتب شيء ؟! لم يبقَ شيء سوى الحسرة والندامة .
فما بالك \\\" بأصحاب الدخل المحدود \\\" كيف يكون حالهم ؟ نعم إنها
مصيبة عمت الجميع , ولن يسلم منها أحد .
وخلاصة الحديث يأتي فــــــــي :


الكل يعرف بأن التقسيط أصبح جزءاً من حياتنا ـ ولكن يجب على من ألزمته الظروف للجوء إلى البنوك للحصول على \\\" قرض مالي \\\" أن يكون لديه هدف واستراتيجية معينة
في كيفية التعامل مع هذا القرض, وكيفية السداد , مع الالتزام بالتسديد في الأوقات المحددة دون تأخر وأن يعرف كذلك وضعه المالي , وألا يكون لديه التزامات مالية أخرى ..
يجب على الإنسان ألا يطرق أبواب البنوك وشركات التقسيط وذلك في الحصول على \\\" قرض مالي \\\" وذلك \\\" لأتفهَ الأسباب\\\" إلا إذا كان مضطراً لذلك ـ وأن يهتم بالأشياء الضرورية أي \\\" الأساسيات\\\" ويبتعد كل البعد عن هذه \\\" الكماليات \\\" والخدمات الأخرى من \\\" ترفيهية وسفريات ... الخ والتي نراها منتشرة
\\\" خاصة\\\" في الإجازات الرسمية فهذا كله ليس له بها حاجة بل تكون عبئاً عليه , وحتى لايصبح من هؤلاء الذين يسمعون بنزول رواتبهم في آخـر كل شهر ,ولا يقبضون منها شيئاً
وليس لهم منها نصيب سوى \\\" الاسم\\\" فقط . وتذهب إلى طريق البنوك والشركات وأصحاب المتاجر الأخرى دون أيَّ \\\" مطبات وعراقيل , واختناقات مرورية تُذكر\\\"
ولـكـن , العاقل من اعتبر بغيره, قبل أن يصير هو عبرة للناس .
وأن يعمل بالمثل الذي يقول : فكر في الصعود قبل النزول
.


أخوكــم / يحيى محـــمد المخشمي

 8  0  1434
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:26 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.