• ×

06:55 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

مستشفياتنا الغرامية  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مستشفياتنا الغرامية
بقلم الإعلامي : يزيد بن حسن الفيفي


[HR]

عندما تتحول المستشفيات من مقرٍ لعلاج المرضى ومقر للنقاهة إلى مقر للغزل وأستعراض الأجساد و تمايلها وعرض للأزياء ومواعيد للقاءات الغرامية فهذا الخلل تتحمله وزارة الصحة التي يفترض بها أن تضيف قسماً خاصاً بالتربية الأخلاقية وقسما أخر للتنظيمات و الجزاءات الرادعة و أنّ تمكن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من إفتتاح مكاتب لها في المستفيات الكبرى.
حقيقة نشاهد بمعظم مستشفياتنا ما يتعرق منه الجبين خجلا من بعض الممرضين والممرضات السعوديين والسعوديات و من بعض الموظفين بالمستشفى والموظفات والتي فتحت مجالا واسعا و رحبا لزيادة عدد المراجعين والزوار من الفتيات المخصرات و بنات الرمية و الشبان أصحاب النظارات السوداء و الثياب المخصرة فقمة الانحدار في القيم عندما تشاهد الطوارئ وهي تستقبل حالات تقشعر لها الأبدان من الحوادث الكارثية و من الصراخ و الألم بل وقد تصل إلى الوفاة و مع ذلك تشاهد الغمزات و اللمزات ونظرات الغرام تشق طريقها دون حياء أو أستحياء!!
عندما يصبح إدعاء المرض وسيلة للتسكع و التمدد في أروقة المستشفى و مزاحمة المرضى بسبه هو او هي فإن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا بعد هذا الانحدار في القيم والمبادئ؟!

أما الممرضات فحدث ولا حرج البعض منهن ونكرر البعض متمرسات في جلب الزوار لقسم المرضى بل متمرسات في إشغال البلوتوثات و لا ألوم الرجال عندما يرفضون الزوج من الممرضات و لكم على ما تشاهدون في أروقة المستشفيات من تصرفات يستحي الشخص من ذكرها أو التلفظ بها ، على النقيض الممرضات الأجنبيات غير محجبات و مع هذا هن متحشمات في أخلاقهن وتعاملانهن بينما السعودية المبرقعة مخصرة حتى \"البالطو\" الخاص بالتمريض مع إبراز الصدر وتعليق السماعة الخاصة بنبضات القلب والضغط ؟!
ويعقبها إستعراض في أروقة المستشفى وتوزيع النظرات والترحيب بكل زائر على أنغام الكعب الراقصة على السراميك و لسان حالها يقول \"شوف أنا مين؟!\"
وكم من بعض الممرضات السعوديات المرافقات للأطباء الأجانب في غاية البجاحة عندما تشاهدهن يعرضن أنفسهن بكل ابتذال وكأنهن خادمات لا ممرضات إلى الحد الذي أصبحن فيه محل سخرية لدى الممرضات و العاملات الأجنبيات و مصادر استنزاف واستغلال للهدايا الثمينة وقد تعمل بعض الأجنبيات كالستار والمتابعة وتحصل على Over Time \"‏\" وغيرها الكثير في المستشفيات التي يحدث بها كل ذلك على مرأى ومسمع كل زائر للمستشفى لغاية العلاج أو لزيارة مريض غير انه يكون في ظروف غير مهيأة للتدقيق أو النصح .

ويعلم الله ان مشاهد بعض الممرضين خادشة للحياء من تلك الملابس التي تتعمق في كل المنحنيات الجسدية لتبرز الحركات الراقصة اثناء المشي أمام المراجعات والممرضات بشكل لا ينم على أدنى من قيم أو مبادئ لدى من يتابع مثل هذه الأمور وفي صلاحيته منعها ويغض الطرف متجاهلا , مستشفياتنا مع الأسف تتحول إلى منتزهات لأصحاب المواعيد الغرامية بسبب العاملين والعاملات بالمستشفى سواء من الكوادر التمريضية أو الموظفين وكل ذلك على حساب المرضى وحساب القيم والأخلاق وكل ذلك تتحمله وزارة الصحة ومدراء المستشفيات الذين تعودوا على هذه المناظر كما يبدو!!

 29  0  1579
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:55 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.