• ×

07:42 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

معاناة بقعة سعدان مع البلدية و المقاولين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ أكثر من 15عاماً
و طريق بقعة سعدان بشرقي العبدلي بفيفاء يعاني مع بلدية فيفاء




[HR]


المعاناة مفصلةً :
فبعد أن استبشرنا بمشاريع تعبيد الطرق والتي كان من ضمنها هذا الطريق الرابط بين طريق قرضة وقبيلة العمري ، وتصريح مدير البلدية بأن لديهم مايكفي لسفلتة جميع طرق فيفاء .
ومع الوعود التي سمعناها كثيراً ، أفادنا أحد موظفي البلدية قبل عدة سنوات بأن طريقنا سيتم تعبيده بعد طريق الثويعي ، ومع مرور الأيام سرعان ماأتضح كل شيء وَعْدٌ كَاذِبْ لم يتم الوفاء به ، وبعد مراجعات عديدة تصل للمئات تم إفادتنا بأن الطريق هذه المرة بعد طريق اللعثة ، فتم العمل في طريق اللعثة والانتهاء منه ، ولم نرى المعدات في طريقنا أبداً .
وفي أحد أيام ( الإجازة الصيفية الماضية ) استبشرنا خيراً عندما وصلت المعدات بداية الطريق ، فتم تمهيد بضعة أمتار في بدايةه ، وأفادنا المقال بأن الباقي الواصل إلينا لابد من توسعته وتمهيده على نفقتنا .
وعلى الفور قمنا باستئجار معدات وعمال من أجل ذلك ، وقمنا بتوسعته وتمهيده ، وتعاود هذه الشركة الانسحاب ، ولم نرها إلا بعد عدة أشهر مع بداية شهر اثنين من هذا العام ، حيث بدأت العمل في بداية الطريق سالف الذكر وتم سفلتته ، واختفت المعدات مرة أخرى ، وأصبحت ظاهرة متعارف عليها ، وراجعنا البلدية ، وأفادنا المختصون بأن طريقنا على كلام المقاول قد تم الانتهاء منه ، فتم الرد عليهم بأن هذا الكلام غير صحيح ، وتم إرسال أحدهم للاطلاع على الطريق والتأكد من صحته ، وبعد التأكد منه ، وعدنا بأن المعدات ستعود مع إشراقت اليوم الثاني لكي تكمل بقية الطريق ، ومرة أخرى لم يَصْدُقْ هذا الموظف .

مراجعات لا تنتهي :
ونعود في الاتصالات والمراجعات ونستطيع مقابلة مدير البلدية فيأمر برجوع المعدات وسفلتة الطريق ، وبعد حوالي أسبوع عادت تلك المعدات ، وبدأت في التمهيد ، وتعذر المقاول بأنه لن يستطيع إكمال الطريق لأنه ضيق ولا يستطيع ( الوايت ) نزوله ، علماً بأن ( القلابات ) تنزل منه في الأيام الماضية ، وقد دخلت معداتهم في أماكن أضيق في الطرق السابقة التي عملت فيها ومن بينها طريق اللعثة ، فتم الاتصال على أحد المسئولين في البلدية وأخبرناه بذلك ، وأتى واطلع على الطريق ،وأخبر المقاول بأن الطريق جيد ووسيع وعليهم النزول ، والحمد لله نزل الوايت هذه المرة وتم رش الطريق بالماء ودكه ، ومن جديد تعاود المعدات في الانسحاب ، ثم شكوى جديدة لمدير البلدية وتعاود في الظهور ، وتسفلت عدة أمتار بدون أن تقوم برش الزيت والقار فيه ، وسرعان ما تظهر التشققات والعيوب خلال يوم واحد ، ثم تنسحب المعدات ، ونقوم بالاتصال على المقاول ويرجع عدد من العمال ويقوموا برش بضعت أمتار بالماء ، ثم توقفوا وإلى هذه اللحظة لم نرهم ، وراجعنا مدير البلدية وأمر المشرف على المشاريع بأن يعود العمال وتعود المعدات ولا فائدة تذكر ، وقمنا مرة أخرى بمراجعتهم وكان ذلك يوم الثلاثاء الماضي 9/ 3 ودون فائدة وكالعادة وعد كاذب !!.
وقد أفادنا مدير المشاريع بأنها قد وصلتهم شكوى من أمانة جازان بخصوص الموضوع وقد تم الرد عليهم بأن المعدات قد عاودت في العمل ، على أنها تعود في اليوم التالي ، ومرة أخرى كانت تصريفة من تصريفاتهم المتعارف عليها والتي لم نعد نصدقها، واتصلنا على المقاول يوم الأربعاء 10/3 وأفادنا بأن الطريق تم الانتهاء منه وقلنا له لماذا تكذب وأنت تعرف الطريق جيداً وقد زرته عدة مرات وبعد المحاورة معه لمدة تقرب النصف ساعة أقر بأن الطريق سيكمل ولكن متى فالله أعلم ( بعد قرن أو قرنين أو أكثر ) ، وأفاد بأنه سيقوم خلال يوم الأربعاء أو الخميس بالاطلاع مرة ثانية على الطريق وكالعادة لم يصدق ، وسألته ألا تخاف من أن نشتكي لجهات عليها فسكت وقال عمالي وأنا المسئول عنهم وأوجههم لأي طريق أريده .

شكاوى بدون صدى :
ورغم رفعنا أكثر من شكوى للبلدية لكنها للأسف الشديد لم تشفع لنا ، ودامت تلك المعاناة سنيناً من الترقب والانتظار والضحية نحن المواطنون !!
وضعنا مابين مدير البلدية ومسئول المشاريع وبعض موظفي البلدية وبين المراقب والعمال ولا ندري أينا الخلل بالضبط .
وسؤال يتبادل إلى ذهني لماذا لم يتعظوا من أحداث جدة التي ألمت بساكنيها بسبب تقصير المسئولين !!؟ إلى متى هذا الإهمال يا بلدية فيفاء الموقرة ؟ ولماذا لم تخلصوا عملكم لوجه الله ؟ هل كل ذلك بسبب أنكم تأمنون العقوبة !! وتضربون بمصالح الموطنين وراء ظهوركم !! هل نسيتم قول الله تعالى ( إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً ) ، وهل نسيتم عقوبته في الدار الآخرة .

نداء إن كانوا يسمعون النداء :
مرة أخرى من هذا المنبر نطالب نحن مواطني شرق العبدلي ( بقعة سعدان ) طريق قرضة المتصل بطريق العمري مدير البلدية بإيقاف هذا التلاعب والعمل الذي يخلو من الدقة والأمانة ، وعدم السماح للمقاول وجميع المقاولين بالعمل في عدة مواقع حتى ينتهون مما أوكل إليهم ، وحتى يقوموا بعملهم على أكمل وجه ، حيث لاحظنا رفضهم لعدة أوامر من البلدية ، وعدم التزامهم بما يطلب منهم وبالذات المقاول العامل في شرقي العبدلي ، ونناشد عبر صحيفة فيفاء أونلاين \" كل مسئول عن هذا العمل صغيراً وكبيراً بأن يتقي الله ، وأن يكون قدر المسؤولية التي ألقيت على عاتقه ، وليعلم أن حكومتنا الرشيدة لم تقصر في تذليل الصعوبات لينعم المواطن بالرفاهية ورغد العيش في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله تعالى ، متفائلين خيراً بأن نشر شكوانا ومناشدتنا عبر هذه الصحيفة قد يكون سبب في إكمال ماتبقى والوقف بحزم ضد أولئك المقاولين ، والله الهادي إلى سوء السبيل .

و من خلف الكواليس :
مازالت المعدات في ذلك الطريق تحاول التمهيد و الدك بشروط تعجيزية من قبل العاملين ومنها ( ذبيحة عن كل يوم يتم سفلتة الطريق فيه حتى يكتمل بشكل جيد ، وبحسبة بسيطة لو قلنا بأنهم سيعملون في هذا الطريق عشرون يوم فلابد على الأقل من عشرين ذبيحة + توابعها = ما يقدر على الأقل 15 ألف ريال ، وكذلك ( دهن السير ) على قولة بعض الجيران ، وطلب بعض العمال بشكل غير مباشر لذلك ، مقابل أن يتم الانتهاء من هذا الفرع بشكل سريع وبشكل جيد ، وحتى لا تظهر به العيوب بسرعة .
ونحن يعلم الله العظيم من قبل أن تبدأ الشركة في العمل وفي نيتنا أن نكرمهم وأن لانقصر معهم فنحن أهل الكرم ، والخير كثير ولله الحمد ، ومعروف عنا ذلك ، لكن بهذه الشروط التعجيزية وبدون عمل لايرضي الله ثم لايرضينا جعلنا نفكر مراراً في أن نكتب هذه المعاناة لعلى وعسى أن تصل لمدير البلدية من هذا المنبر الإعلامي الذي خدم فيفاء بأكملها .

بواسطة : faifaonline.net
 18  0  1518
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.