• ×

09:38 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

النجاح صناعة الروح .. والطريق الحقيقي إليه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النجاح صناعة الروح ... والطريق الحقيقي إليه?

بقلم : سلطان حسين صبحان الداثري الفيفي .

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين .. أما بعد
لقد وجت في طرح مقالي هذا أنه الوقت الأنسب لوضعه للجميع كوننا كما نعلم أننا في بداية سنة جديدة وكذلك استئناف الدراسة في كافة المرحل , ومن هذا المنطلق أتمنى أن يكون الطرح ذا فائدة للجميع:

النجاح صناعة الروح ... والطريق الحقيقي إليه?

عندما نبحث عن معنى كلمة النجاح في أي قاموس من قواميس اللغة لنجد أن المعنى المقصود هو تحديد هدف النجاح والعمل لغرض الوصول إليه , ومن يريد أن يصل إلى النجاح يجب عليه أن يكون صادقاً في طلبه للنجاح وأن لا يستسلم عند أي موقف أو فشل بل يحاول حتى يصل إلى النجاح, وبهذا التعريف نجد الخلاصة بأنه لابد لنا من تحديد أهدافنا الإيجابية والتي نريد الوصول إليها ولعل كلمة النجاح ليست كلمة نحتاجها بشكل دنيوي بحت بل بالإمكان ركنُها جانباً وجعل هذا الهدف أكبر واخصهُ بالآخرة , فالهدف الدنيوي هالكٌ لا جدال في ذلك مادام ليس مرتبطاً بالهدف الأعظم وهو الآخرة.
وبكل تأكيد من يفوز بالآخرة بالتأكيد نجح في الدنيا ولكن من ينجح في الدنيا ليس بالضرورة يفوز بالآخرة، وهنا الفارق و يا له من فارق.
ولعلنا نقتبس المعنى الأجل للنجاح والنظرة المستقبلية من معلمنا الأول الرسول صلى الله عليه وسلم , ولعلي أوجز من سيرته الطريقة التي سلكها في دعوته فقد كان مستضعفاً في قومه ولقي منهم الأذى والحصار والنفي ومن الأمور التي تثبط عزيمة الرجال ولكنهُ صلى الله عليه وسلم كانت نظرته بعيدة المدى , فهو يخطط لبناء أمه, ولم يجعل للفشل في محاولاته أن تمنع قصة النجاح التي سطرها لنا التاريخ وعلمها لمن بعده حتى أصبح نفوذ الإسلام من مشرق الأرض إلى مغربها.
وفي الختام لعلنا نوضح معنى أهم الكلمات التي يهدُف إليها صلب موضوعنا وهي كلمة (الانضباط) والتي معناها الحقيقي قد تكون المفتاح الفاصل للنجاح الدنيوي والفوز بالآخرة , ويندرج تحت هذه الكلمة:


1- الدين
2- الخلق
3- السلوك
4- العادات

ولنعلم أن الانضباط يقود إلى الإتقان والنجاح , ولنتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: \" إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه \".

وصلى الله وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
.



حرر في 12/3/1431هـ

 13  0  1171
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:38 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.