• ×

02:36 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

الموسى و خادمة فيفاء 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الموسى و خادمة فيفاء

بقلم الأستاذة والأعلامية : عافية الفيفي


[HR]

طالعنا يوم أمس السبت على صفحات صحيفة الوطن السعودية مقال للكاتب في صحيفة الوطن علي سعد الموسى العدد 3438 13 ربيع الأول 1431هـ ـ 27 فبراير 2010 م وفي معرض احتجاج الكاتب على فتوى احد المشايخ حول حرمة الاختلاط استشهد الكاتب بعدد من الصور لحالات ظروف الفقر فيها أجبرتها على الاختلاط في كل من إندونيسيا واليمن وأبها ولتعزيز رأيه استشهد الكاتب بصورة أخرى من نسج خياله ذكر انه شاهدها في فيفاء عندما قال ( انه وقف في جبال فيفاء على حال أربعة أطفال في خيمة وقد سمع أن والدهم توفي قبل يومين فقط وسأل عن أمهم فقالوا له إنها تقضي النهار في بيوت القادرين عاملة في اليوم الثالث لوفاة الزوج ) .. إلى آخر المقال .

أولا: أقول يا كاتبنا العزيز أن العلم لا يناقش بالعاطفة بل بالدليل الشرعي و العقلي فهلا تركت العواطف جانبا في تناول القضايا العلمية الشائكة ليس إهمالا للعواطف لكن العاطفة حجة العاجز ..
ثانيا: أقول وأنا إحدى بنات فيفاء الساكنات في فيفاء انه لا يوجد أي خيمة في جبال فيفاء و لا يسكن أهالي فيفاء الخيام بل أنني أكاد أجزم أن من قراء لك هذه المعلومة وكان من أبناء فيفاء أو سبق له زيارتها ليضحك من تلك الخيام .
يا أستاذنا الفاضل (علي) أهالي فيفاء يسكنون منازل أسطوانية مبنية من الحجر منذ القدم و يعيشون اليوم في الفلل و المباني الحديثة و يتمتعون بمستوى معيشي راقي يحول دون عمل بناتهم في البيوت و الحمد لله بل انه لا يكاد يخلو منزل من وجود عاملة أجنبية مستقدمة وهذه الصورة التي استشهدت بها وأوردتّ أنك شاهدتها في فيفاء لم نشاهدها نحن أبناء و بنات فيفاء و أعتقد أنك شاهدتها في المنام ! .
كما أن التكاتف الاجتماعي بين أبناء فيفاء عموما يحول دون وجود مثل هذه الصورة التي أشرت لها و بنات فيفاء تفخر بهن فيفاء كما يفخر بهن الوطن فهن من الحاصلات على أعلى المؤهلات العلمية فمنهن اليوم الدكتورة الجامعية و الطبيبة و المعلمة
والإعلامية و سيدة الأعمال .. إنهن عاملات على نهضة الوطن لا عاملات يخدمن في البيوت
وبنات فيفاء يا سيدي منذ القدم يسعين لطلب ونشر العلم وخير مثال على ذلك المربية الفاضلة ( عافية بنت فرح بن اسعد بن سليمان الابياتي الفيفي التي افتتحت حلقة لتعليم البنات في فيفاء عام 1376هـ ) .
وأخيرا وليس أخرا يا كاتبنا العزيز لو سلمنا جدلاً بصدق روايتك لقصة امرأة فيفاء فهل يعني عمل امرأة كخادمة في البيوت أنها تختلط بالرجال وهل تعلم أن الغالبية من المسلمات الأجنبيات اللائي يعملن في البيوت فهنّ لا يختلطن بالرجال في المنازل و أن المسلمين احرص في الابتعاد عن الشبهات .

كاتبنا الفاضل أن بنات فيفاء يخدمن فيفاء و يكفينا شهادة صاحبة السمو الملكي الأميرة صيتة بنت عبدالله بن عبدالعزيز أثناء زيارتها لفيفاء و إشادتها بشجاعة المرأة الفيفية وعصاميتها عندما قالت مخاطبة بنات فيفاء :\" أنتن مذهلات و رائعات كروعة طبيعة جبال فيفاء و مثال للمرأة العصامية فعملكن وتنقلكن فوق قمم وسفوح هذه الجبال يعتبر مغامرة لا تقوم بها إلا بنات فيفاء\" , بنات فيفاء اللائي اجتزن زمن الفقر والجوع والمعاناة بصبر وثبات وكفاح سطرن من خلاله أروع الأمثلة التي تذكر وتشكر وترفع وسام فخر واعتزاز على جبين المرأة الفيفية .

 24  0  1738
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:36 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.