• ×

08:41 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

الموسى و النظرة الخاطئة !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الموسى و النظرة الخاطئة !
بقلم الأستاذ حسين بن جبران الفيفي


لاشك أن الجميع يعرف جبال فيفاء و ما يشكلها من ظروف طبيعية صعبة و تضاريس جبلية صلدة و كذلك غيرها من الجبال في المنطقة الجنوبية جبال بني مالك و جبال بلغازي فسلسلة جبالها تعتبر منطقةً صعبة و لا يعيش في تضاريسها سوى أهلها وهم أشبه بالصقور الجارحة لما يمتازون به من حب لمنطقتهم و أنتماء لها وعدم تخليهم عنها مهما كانت الأسباب و مهما كانت المغريات من خدمات أو بنى تحتية ( والدولة عملت مشكورة على شق الطرق في تلك الجبال الشامخة كشموخ أهلها.. وكل من زار منطقة جازان و لم يزر فيفاء فقد فاته الكثيرعن جازان كما قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله وكذلك صاحبة السمو الملكي الأميرة صيته , فقد أعجبن بالمنطقة و أثنين على دور المرأة في فيفاء (تقول الثانية : المرأة الفيفية عصامية وأنتم تعرفون مدلول هذه الكلمة )
ونعود لمحورحديثنا وهو مقال الموسى المنشور في زاويته بصحيفة الوطن و النظرة الخاطئة عن المرأة في جبال فيفاء ونقول لك يا كاتبنا \" الفقر ليس عيباً والبحث عن لقمة العيش بطريقة شريفة أيضاً ليسّ عيباً كلنا في هذه الأمور سواسية فالغني يطمح ويطمع إلى الأفضل والفقير يبحث عن قوت يومه و ما يكفيه وأهله وهذه سنة الله في خلقه , أما ما قلته عن الاختلاط فهذا شيء أختلقته من خيالك فالحمدلله فالدين والعلم وصل كل حي من أحياء فيفاء و كل بيت من بيوتها وأكاد أجزم أنه لا يوجد بيت من بيوت فيفاء إلا و فيه متعلم أما بالنسبة لمقالك \"عن الخيام\" فأسالك بالله هل رأيت خيمةً تنصب في رأس وتداً (قال الله تعالى (وجعلنا الجبال أوتاداً) وأضف إلى معلوماتك أن البيوت فيفاء بعضها معمر منذُ مئات السنين وسأوافيك ببعض الصور للبيوت \"بين الماضي والحاضر\" أما خيامك التي ذكرتها في مقالك فليس لها أي ذكر في منطقتنا !!


صور توضيحية تفند فرضية وجود أي خيام في فيفاء


image


image

 14  0  1430
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:41 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.