• ×

09:21 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

التربية أولاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التربية أولاً

بقلم. عبد الله سليمان الفيفي ..


التربية بمعناها الحقيقي تختلف عما يمارسه كثير من الآباء في مجتمعاتنا العربية عموماً وفي مجتمعنا السعودي على وجه الخصوص .
ذلك لأننا قليلاً ما ندرك معنى التربية ولم نتعرف عليها كعلم وممارسة باستثناء ثلّة من المهتمّين. بل قد يصدق علينا أننا لا نتصوّر أحياناً مدى أهمّيتها وتأثيرها .
وعسى أن أكون متشائماً حينما أزعم أن أكثر الآباء والأمهات في مجتمعنا السعودي يمارسون مع أبناءهم جانب بسيط جداً من التربية ورثوه عن الأجداد، يكاد ينحصر في توفير الحاجات الجسدية من مطعم ومشرب وملبس ودواء ، بالإضافة إلى بعض التعليمات الأساسية التي تقوم عليها العبادات وأمور الدين الضرورية لكل مسلم .
ولذلك نجد بعض المقولات الشعبية الشائعة والتي تكرّس ببراءة كارثة إهمال التربية منها على سبيل المثال مقولة : (الدنيا خير معلم) حيث يعلن الوالدين بهذه العبارة أسفهما على عدم استجابة الإبن لأمر ما وهم لايشعرون بأنهما بذلك يقدّمان تنازلهما عن دورهما في حياة الإبن وتنحّيهما عن مكانهما وإذنهما للدنيا بالتربية بدلاً منهما - ويمكن لنا أن نتخيل ما هو نتاج مدرسة (الدنيا) خصوصاً في عصرنا الحاضر- ظناً منهم بأنهما يقومان بخير عمل يقوم به الآباء والأمهات.
وكذلك المقولة التي لا تقل مقتاً عن سابقتها وهي قولهم: (المصلح ربي) والتي صارت شمّاعة لأخطاء المربّي وفشله في تربية أبناءه .
لا ننكر بأن الهداية من الله ونؤمن كذلك بالقضاء والقدر، ونعتقد بأن كل شخص لديه استعدادات نفسية وجدت معه منذ عرف الدنيا ولها تأثير على سلوكه في الحياة ونظرته للأمور ، لكننا أيضاً لانستطيع أن نتصوّر شخصاً ناجحاً بلا تربية سليمة.
إن آباءنا على قلة ما كانوا يحملونه من العلوم في التربية وغيرها ، وعلى شدة زمانهم وسطوته استطاعوا أن ينشؤوا جيلاً واعياً قادراً على تحمّل المسؤولية. قد أدّوا ما عليهم فلهم منا جميل الشكر والدعاء فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.
لكن ألا يجدر بنا إقتداءً بآباءنا الناجحين الذين بذلوا وسعوا جهدهم أن نبذل معشر المتعلّمين ما نستطيع بناءً على ماهو متاح لنا في زمننا من فرص التعلم والإطلاع مالم يكن متاح لهم ، حتى نربّي أبناءنا التربية الصحيحة فنكون خير خلف لخير سلف ؟
التربية ليست تغذية وكساء ودواء ومأوى فقط !!
التربية ليست (قمُ واقعد) و (تعال واذهب)
التربية ليست كم من المعلومات والنصائح نقدّمها على طبق من ذهب.
التربية علم ومسؤولية والتربية مبدأ وأسلوب والتربية فن يجب أن نتعلّمه فنتقنه.
والتربية أعزائي تسبق وجود الابن بخطوة مهمة وهي اختيار الحضن المناسب أي(الزوجة الصالحة) .
لا كما يظن البعض بأن التربية مرحلة تبدأ عندما يبدأ الطفل بالكلام أو الحركة.

بواسطة : كاتب
 5  0  671
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:21 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.