• ×

09:30 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

دموع التماسيح الموسويه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دموع التماسيح الموسويه

بقلم: محمد جبران أحمد الفيفي


أخواني واخوتي من كتاب و قراء ومتابعين اشكر فيكم ايها الغيارى هذا الوفاء والولاء والانتماء البيئي والقبلي المحسوس (بقوة لاتضاهى) وهذا ان دل على شيئ فانما يدل على حبكم وغيرتكم الذي اشاطركموه بكل نبض قلبي وحبي ولكن :
أحبتي الذي ارجوه بل واحذرمنه هذا الاندفاع الذي قصده الكاتب فما بدى واضحا للعيان في كلمات مقاله الذي استثار به ابناء وبنات فيفا وجعلهم يعيشون في حالة غليان.وما انا بصدده هنا ليس الرد على المذكور هو الهدف بقدر مااريده من عدة ايضاحات لكم. فعدوانية هذا الشخص لم تكن وليدة الساعه ففكره المخالف الناقم والحاقد على كل شي منذ عرف ككاتب لم يقتصر على محيط او بيئه او جماعه او شريحه من شرائح مجتمعنا السعودي ككل.واحب هنا ان اوضح لكم احبتي مااختزله مقال الرجل ان صحة التسمية.وما الهدف الاتي منه.ومن ذلك مايأتي :
اولا: لا احد ينكر ثقافة الرجل المكتسبه والوافده وقدرته على التحويل والتحوير والتلاعب بالكلمات من معنى لأخر ودليل هذا ماقد نجده دون خجل من الشخص في ماقد يطالعنا به عبر صفحه او صحيفه ما في الغد او بعده
وثانيا:وهو الاهم ان الانخراط في تتبع مقالاته قد تجعله او تجعل منه شي مؤثر(يشغل حيزا من صفحة الشبيبه)حيث يتم تداول اسمه بالأخذ والرد لبناء قاعده جاهيريه جديده كعادته.وهذا هو مايأمله الكاتب وينشده لكونه بأنف كحاسة الذبابه (لابد من ورود كل مورد )
اعزائي اوافقكم جدا في كل ماكتبتم ولكن يجب الا يتمكن هذا الكاتب من تحقيق هدفه بمجرد استثارتكم التي بالفعل اراكم تحققونها له بموقفكم هذا الذي اتخذه نقطة انطلاق لتحقيق المأمول منه ولا اخفيكم انني على قدر من المعرفه بالنسبه للمذكور بكوني متابع لبعض ممايقول ويكتب وأكاد اجزم بأن اساليبه في اختيار مداخل السجال مع الاخرين مطلع عليها فضلا عن اطلاعي على بعض الفصول المختلفه من حياته لاشك في ان من تمر بحياته مثل تلك الفصول لن يكون الا سوسة تنخر في جسد المجتمع بقصد حلحلت السواتر وتقييضها ماستطاع وارجو ان لا تبلعوا الطعم ولاتنجرفوا مع التيار المتعجرف لهذا المخالف ولن اقول اكثر من هذا بخصوص الموضوع .

 8  0  937
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:30 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.