• ×

11:28 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

القناعة المُذلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القناعة المذلة
بقلم الإعلامي : يزيد بن حسن الداثري الفيفي


[HR]

تعجبت عندما شاهدتُ المهللين و المكبرين بإفتتاح الإشراف التربوي في فيفاء و كأني أشاهد المهللين من اليمن الجنوبي يستبشرون بتحررهم عن اليمن الشمالي !

يا لها من فرصة تسطر بماء الكركديه ؟
كنت أتمنى أن نفرح لو أننا كنا كما يجب أن نكون صفاً واحداً ذوي كلمة واحدة كما يرغب سمو أمير المنطقة رعاه الله منا و يكون هدفنا وطموحنا أكبر فقد حقق لنا كل الفرص لذلك حيث تم تغيير رئيس المركز برجل أشهد الله أننا نحبه لخلقه و حرصه على مصلحة فيفاء كما أنه تم تغيير رئيس بلدية فيفاء برجل نحسبه والله حسيبه أفضل رجل عرفته البلدية منذ تأسيسها كما تم تغيير رئيس شرطة فيفاء بضابط من أفضل الضباط أخلاقاً و تعاملا وحرصا في وقت تشهد فيه مناطق المملكة طفرة تنموية كبيرة و رغم ذلك ما زلنا في غيابة الجب ننتظر الدلو لينتزعنا من ضحالة الفكر و الإتكالية والعنصرية المقيتة و المخزية التي لا تنم عن بوادر للوعي الفكري لدينا .

تعالوا ولنتابع جميعا و لكم الحكم:

إدارة تعليم البنين في صبياء تدير ربع مساحة منطقة جازان من محافظات القطاع الجبلي ومن المفترض أن ثمةّ على أقل تقدير إدارة تعليم في محافظة الداير , فهل ينقص الدولة الوعي أم أن الوعي أقل من المطلوب لدى المواطن في هذه الجبال؟!

إدارة للأحوال المدنية في صبياء تقوم بخدمة ربع مساحة جازان وإن صح التعبير لجميع محافظات ومراكز القطاع الجبلي و السبب أبناء المنطقة أنفسهم المدعين بأنهم الشريحة المثقفة و الواعية في المقام الأول !

ثم لننظرعلى مستوى فيفاء تحديداً :

تم توفير مستشفى لفيفاء كان من المفترض أنه على وشك الإفتتاح فلعبت العنصرية المأفونة دورها في حرمان أبناء فيفاء من هذا المرفق الخدمي الهام و ليس للمواطنين الضعفاء والأميين و لا النساء والأرامل والمستضعفين في الأرض أي دلو أو دور فيه بل أنه ممن يدعون الثقافة و الوعي و أبوا إلا التربع على صدور الضعفاء كأعيان و ممثلين لعلو كعب الثقافة لدينا حيث كتموا أنفاس المستضعفين وحرموهم من أبسط حقوقهم وضربوا بعضهم في بعض داخل معمعة تثير الإشمئزاز و بدلاً من أن يطالبون لهم أصبحوا وسيلة حجر عليهم و سداً في وجه بعض مشاريعهم !!

ثم تمت الموافقة على كلية للبنات وأخذت المماطلات والتسويف والخلافات مأخذها حت أصبحت كلية البنات \"الحلم\" أثرا بعد عين ومن نفس الشريحة و لذات السبب والضحية بنات في أعمار الزهور يكدحن من فيفاء إلى صبياء في معاناة لها ما لها من التبعات ولكم البقية التي تعرفونها جميعكم ؟!

خمس مجمعات مدرسية في إدارة تعليم البنات بمنطقة جازان لفيفاء وحدها تكاد تنقضي السنتين دون توفر مواقع لإنشائها ومن السبب ومن المتضرر وغير ذلك كثير !!.

يا قومي :

سمو أمير المنطقة حفظه الله ليس مكلفا بالتفرغ لأبناء القطاع الجبلي وفتح مدرسة خاصة لتعليم الرهط من فيفاء حتى يتم إقناعهم بمصالحهم وإشعارهم أين وصل العالم من حولهم فكرا وبعد نظر و حكمة و كيف يتم إقناعهم في حال أنهم هم أنفسهم غير متعاونين لو بالحضور في إجتماعته ومناقشة احتياجاتهم .

إني اشعر بوخز السكاكين في أعماقي عندما أشاهد المئات من أبناء فيفاء العاطلين يحاربون بسبب وظيفة أو ظيفتين على البند في إدارة صبياء و بالإمكان توفير تلك الوظائف مضاعفة من خلال توفر مرافق حكومية وخدمية في فيفاء وبني مالك و محافظة بالغازي كمرافق هي من حقوقهم التي لم يحرمهم منها إلا محدودية فكر بعضهم .


أني أحزن وأتألم عندما أشاهد مدراء المدارس يتهافتون على إدارة صبياء للحصول على ماصة أو كرسي أو مكيف أو مستلزمات مدرسية كان بالإمكان آن نكف عنهم عناء الجهد والتعب و نكف عن أنفسنا ذلك الابتذال في وقت لم تقصر حكومتنا في توفير كل ما فيه راحة المواطن , حتى إدارات صبياء ضاقت ذرعا من حشودنا المطالبة لهم فوق طاقتهم الاستيعابية وإمكانياتهم المحدودة فليسوا مكلفين بالمطالبة لنا في إدارات و وظائف حسب احتياجاتنا.

كم تألمت و مدير تعليم صبياء يشرح للمعلمين و المواطنيين كيفية الحصول على مكرمة الحكومة من بناء مدارس حديثة وإمكانية توفير الخدمات التعليمية والتربوية لهم وهم يتحججون بالتضاريس ومحدودية المساحة ونصف مساحة فيفاء قفار خاوية يسكنها القرود والوحوش الضالة إلا أن التحجر الفكري يرفض إلا أن تتحجر كل أجهزة الدولة معه ، وتعنصر مشاريعها حسب ميول القبائل وأعينها وتجارها !!


لجان تم اليقاء معها فطالبتنا بتوفير كل قبيلة ارض لبناء إسكان خيري لكل قبيلة يخص فقرائها مع توفير كل الخدمات من مدارس وطرق وإنارة ولو كانت في قفرة خالية سيتم مسحها وتذليل كل وعرٍ فيها إلا انه لا حياة لمن تنادي ، وشر البلية ما يضحك عندما تشاهد الكثيرين بعلب \"الدهان\" يحددون ويتنافسون على القفار في خطوة مبدئية لنقل النزاع هناك و منع أي تطور قد يحصل هناك مستقبلا والسبب العنصرية الملعونة والتي جعلتنا نعيش قناعة مذلة .



إن مجمل سكان محافظة بني مالك وفيفاء يؤهلهم العدد السكاني والمساحة للحصول على إدارة تعليم مستقلة للجنسين و يؤهلهم للحصول علىإدارة للأحوال مدنية و كلية بنات وغيرها الكثير من إسكانات خيرية ومن دعم مادي لجمعياتها الخيرية و إلى زيادة عدد المرافق الخدمية التي تزيد من الفرص الوظيفية و تقلص نسبة البطالة و الفقر في جبال جازان إلا أن فيفاء تريد أن تكون مستقلة عن بني مالك و بني مالك مستقلة عن فيفاء و نصل إلى فيفاء أو بني مالك في الداخل وكل قبيلة تريد الاستقلالية عن الأخرى بسبب الهرولة خلف أفكار عقيمة لا تنتج إلا الفرقة والشتات ثم الركود والإحباط فعجب أمرهم عجب !!


والجميع يلقون بثقلهم على محافظة صبياء في تنافس محموم على الظفر بجزئية بسيطة من حق كبير كان بالإمكان الحصول عليها في حال كانت العقول متفتحة و القلوب مؤتلفة و نقية من خزعبلات و مخلفات العنصرية الممقوتة في كتاب الله وسنة نبيه قبل الواقع العصري الذي يفرض تكتل دول مع بعضها للإنجاز فما بالك بقبائل متناثرة في جبال مقفرة ومن الضحية 0000في الناهية ؟!

أنهم المستضعفين من النساء والأطفال والفقراء والمرضى و محدودي الإمكانيات الذين يقبعون تحت رحمة من لا يرحم ويكرهُ أن تنزل رحمة الله على عبده‏.‏
, كم من الأسر التي هاجرت إلى بقية المناطق للبحث عن سبل العيش اليسير و الحياة الكريمة أنهم بالآلاف و السبب التحجر والعنصرية والثقافة المثيرة للغثيان من عقليات ونفوس أبت إلا ان تحجر القطر في السحب المثقلة بالماء بسبب محدودية في الفكر و قلوب عقيمة من الحب والإخلاص والتفاني والتضحية ، حرمت أبناء وقبائل المنطقة مما ينعم به بقية المواطنين في بقية وطننا الحبيب إلى حد ان منابر الحق أصبحت بالنسبة لهم كالصواعق المرسلة يريدون الهروب منها إلى كهوف المتحجرين .

من هنا ومن هذا المنبر أناشد قائلا :

يا خادم الحرمين و يا صاحب السمو أغيثوا الفقراء والمستضعفين في المناطق الجبلية الحدودية أزيلوا تلك الحواجز التي تحول دونكم و دون المستضعفين هناك بالقوة لإيصال الخدمات لهؤلاء المستضعفين أبسطوا القوة رغم تلك الشريحة التي حولت سيل خيراتكم إلى قطرات ، ابسطوا نفوذ النظام وأخرجوا المستضعفين من سجن جعلهم يعيشون أسوء الظروف المعيشية على مستوى المملكة إن الفقر والبطالة والوضع في المناطق الحدودية في حالة تصاعد مخيفة وعواقبها مريبة , فليس هناك من حل يحد من تنامي العنصرية القبلية و الفكرية في جبال جازان إلا بسط النفوذ بالقوة من خلال فرض الخدمات وأمكنها وكيفيتها كي ننسج توازنا اجتماعيا و نضمن أجيالا تنعم بالنماء والانتماء كي نضمن وأد أي عواقب وخيمة قد يخلفها التحجر الفكري الذي يسيطر على شريحة مثلت السد المنيع لوصول التنمية إلى تلك الجبال الممتدة على أهم حدود المملكة من الجنوب فياليت شعري ؟!




 10  0  809
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:28 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.