• ×

01:15 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

مقابر مكشوفة و منسية (بالصور ) !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بالصور مقابر مكشوفة!!!!
________________________________________






كلنا يدرك ان حرمة المسلم الميت كحرمته حي يرزق و للقبر حرمة عظيمة ،وقد شدد الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الامر فقال (لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص الى جلده خير له من ان يجلس على قبر).
اي عقوبة هذه التي تجعل من الجمر خيراً اذا جلسنا عليه وما ذاك الا لعظم خطورة امتهان الميت والجلوس على قبره بل ان المشي على القبور عقابه عظيم عند الله قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لأن امشي على جمرة او سيف او اخمص رجلي برجلي احب الي من ان امشي على قبر).
والسنة تعلمنا احترام القبور وعدم اضاعة كرامتها وعدم امتهان حرمتها وهذا دليل على عظمة هذا الدين الخالد الذي يحترم الانسان في حياته وبعد موته فما اعظمه من دين..
وفيفاء كغيرها من المحافظات والمراكز ليس بها مقبرة جماعية على الأقل في القديم مما جعل الأهالي يقبرون موتاهم في مزارعهم بطرق عشوائية بعد تخصيصها بأسم (مجنة) فنجد هذه المقابر منتشرة في فيفاء بدون اسوار او شبوك تحمي هذه القبور من عبث الحيوانات ومرور السيارات والبشر ، ولاشك بأن كثير من المقابر قد اتت عليها الخطوط وأمتهنت حرمتها وحرمة مواتاها سواء بعلم من أصحاب بعض الأماكن أو بغير علم .
والآن في أغلب الأراضي نرى مقابر مكشوفة وزائرها يرى رفات الموتى هنا وهناك مما يعني أن هذه القبور قد أهملت سواء من قبل اصحابها أو من قبل الجهات المسئولة .
تلقينا في صحيفة فيفاء عدد من الرسائل تشير الى أماكن محدده يشير اصحابها بآن رفات الموتى قد أنتشر هنا وهناك وأن الحيوانات والزواحف تجوب هذه المقابر بل واصبحت القبور مأوى للكلاب الضالة .وأشار البعض بأن بعض تلك المقابر قد اصبحت أثر بعد عين ،.
وهذا وربي انه لشئ يؤسف له وأمر خطير يجب على الجهات المسئولة التنبه له ، كما يجب على اصحاب تلك الأراضي الخوف من الله عز وجل وأن يعلموا بأنهم غداً سيكونوا أحد المقيمين في مثل هذا المكان الذي رأو عدم اهميته وهجروه او تغاضوا عن ضياع معالمه لآجل المصالح دون حرمة لجد أو ابن أو ا خاأو أم أو أخت أو ابن أو زوجة أو غير ذلك من المحارم والأرقاب الذين اختارهم الله الى جواره ..

اننا هنا ننشر معاناة هذه المقابر المكشوفة بدون اسوار، والتي تحولت الى ممرات للحيوانات وطرقات للسيارات .. واصبحت الزواحف والحشرات والحيوانات الضالة تتخذها مأوى لها وتنخر في عظامها الباليةيحدث ذلك في مناظر مأساوية يندى لها الجبين ويقشعر منها الجسد ونتسأل في ذات الوقت إذا كانوا اصحاب تلك الأراضي لآي سبب من الأسباب ، سواء كانوا موتى أو أحياء ولا لايدركون خطورة الأمر أو انهم يرجون مصالح مادية من وراء هذه المقابر أين الجهات الدينية وأين البلدية وأين أهل الخير الذين يذودوا عن هؤلاء الموتى على الأقل بإبلاغ الجهات المسئولة بضرورة الإسراع في تسويرها، وحفظ كرامة هؤلاء الأموات، فقد خلق الله الإنسان وكرمه على سائر المخلوقات وتبقى كرامة الإنسان حتى بعد مماته وقد درجت الشؤون البلدية والقروية على ذلك بتسوير المقابر بأسوار تحميها من الامتهان وحتى لاتصلها الحيوانات ولا تمر من فوقها السيارات وماذلك الا لإيمان ولاة الأمر - حفظهم الله - والمسؤولين في هذا الوطن وهذا المجتمع الإسلامي بكرامة الإنسان وفضله على سائر المخلوقات، والأنسان خلق في صورة جميلة يعد نوعاً من انواع التكريم والتفضيل ودفن الميت ومواراته الثرى يحفظ كرامته ولكن ترك المقابر بدون اسوار سيؤدي بها بدون شك الى امتهان كرامة اصحابها واندثارها.
نتساءل اليس من في هذه القبور التي ناطأ عليها بسياراتنا ونجعل مواشينا ترعى فيها ونرمي القاذورات عليها اليست قبور اخواننا المسلمين آبائنا واجدادنا فلماذا هذا العقوق؟!!.

لماذا لانحترم من في هذه القبور؟ ونخاف من عقاب الله؟.. لابد من التعاون فيما بيننا حتى نحفظ القبور من العبث من خلال تسويرها بما نستطيع من طوب او اسلاك او غير ذلك حتى نحفظها من العبث ونتقي الله في قبور المسلمين.


صور للمقابر


image

image

image

image

بواسطة : faifaonline.net
 4  0  2198
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:15 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.