• ×

10:09 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

دعوة على خلفية قائمة نجوم فيفاء .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دعوة على خلفية قائمة نجوم فيفاء

بقلم : فضيلة الشيخ الدكتور/ سليمان بن قاسم الفيفي .

بسم الله الرحمن الرحيم

اطلعت في موقع (( فيفا اون لاين )) على كشف تحت عنوان (( قائمة نجوم فيفاء )) ويعني بهم تلك الكوكبة من شباب فيفاء الذين تم ابتعاثهم للدراسة في الخارج ، فحرك ذلك رغبة عندي طالما فكرت فيها مرارا ، وهي دعوة القائمين على هذا الموقع الإعلامي النشط الناجح ، والمتعاونين معهم الذين أثروه بمشاركاتهم المختلفة لأتقدم إليهم جميعا بدعوة إبراز (( كواكب مضيئة من أبناء فيفاء )) استتروا عن الأنظار باشتغال كل واحد منهم بعمله دون أن يعرفه الناس عنه شيئا ، أو يعرف هو رأي الناس فيه ، وهو بذلك الاختفاء عن الأنظار والأسماع يحرم نفسه من إفادة الناس مما وهبه الله من العلم والمواهب ، و مع طول الغياب يألف تلك العزلة حتى يفقد الإحساس بذاته وقدراته ومواهبه ، وينسى أنه يحمل كفاءة علمية عالية ، أو موهبة ذات قيمة فريدة فيحرم نفسه من التعرف على نفسه ، وإفادة الآخرين بما عنده مع أن هناك من يعتز ويفتخر به ، ويرغب التعرف عليه والإفادة منه .
إخوتي أبناء فيفاء : الجهل داء الأمم والجماعات والأفراد ، والعلم نور يضيء الطريق للسالكين ، و فيفاء ـ بحمد الله ـ هيأ الله لها في وقت مبكر فرصا للاستنارة بنور العلم والمعرفة ، في وقت كانت المناطق حولها تعيش في ظلام دامس من الجهل والضلال في العقيدة والعبادة والمعاملات والأخلاق .
وهيأ الله من أبناء فيفاء قديما وحديثا من انتشلها من ركام الجهل والضلال وفتح لها طريقا هداها وأرشدها إلى الصراط المستقيم بنور الإيمان والعلم ، كما أن الله هيأ لها من أبنائها من قاد حركة التعليم فيها في فترات كانت مفصلية فآتت ثمارها التي نشهد نضوجها في الوقت الحاضر ممثلة في تلك الكفاءات والمهارات العالية من أبنائها في شتى مجالات المعرفة ، وهذا ما سوف ألقي الضوء عليه في وقت لاحق ـ إن شاء الله ـ إذا يسر الله لي ذلك ، أتحدث فيه عن حركة التعليم في فيفاء كيف بدأت ، وكيف تطورت حتى وصلت إلى ما وصلت إليه في عهدنا الزاهر الميمون .
إخوتي أبناء فيفاء : إن ثمرة ما بذله الأولون في نشر التعليم في فيفاء والتوعية بأهميته قد آتى ثمرته بما نلمسه في الحاضر الممثل في تلك الكفاءات العلمية العالية من أبناء فيفاء في شتى صنوف المعرفة ، وفي تلك المواهب الجميلة التي وهبها الله لبعضهم فصقلت بالتعليم فأصبحت لامعة ، ولكن تلك الكفاءات والمواهب ظل أغلبها مستترا عن الأنظار لا يعرف أصحابها بسبب عدم احتكاكهم بغيرهم ، وعدم التعريف بهم ، مع توفر أسباب النشر ووسائل الظهور في وقتنا الحاضر بما تيسر من وسائل النشر والتواصل والتعارف والتعاون بين الناس .
إن من أبناء فيفاء من حصل على مؤهلات علمية راقية ، وعلى مراكز اجتماعية مرموقة ، ومنهم من يحمل مواهب فكرية جيدة تتوزع في التخصصات التالية :
منهم : العلماء ، والقضاة ، والدعاة ، والمدرسون ، والأطباء ، والمهندسون ، والخبراء في شتى نواحي الحياة كالتربية ، والبيئة ، والاجتماع ، ومنهم الأدباء ، والشعراء .
لذلك أتوجه إلى كوادرنا المتميزة من شبابنا أبناء فيفاء بالدعوة لفتح قوائم بــ (( كواكب مضيئة من أبناء فيفاء )) ، نفتح تلك القوائم لأصحاب تلك المؤهلات والكفاءات والمواهب ، وأقترح لتحقيق ذلك ما يلي :
أولا ـ تشكيل لجان من شباب أبناء فيفاء تقوم بهذه المهمة بالتعاون مع بعضهم ، وبالتعاون مع موقع ((( فيفا اون لاين )) أو غيره من المواقع المشابهة ، وهي كثيرة ـ ولله الحمد ـ ويلمس من بعضهم الرغبة بالتعريف بفيفاء وما يوجد فيها من مخزون تراثي وثقافي مفيد .
ثانيا ـ تقوم هؤلاء اللجان بالبحث والتحري عن هؤلاء الذين يعتبرون ثروة ومفخرة لأبناء فيفاء عامة ، والتعرف عليهم وعلى سيرة حياة كل واحد حتى وصل إلى ما وصل إليه
ثالثا ـ تجعل كل مجموعة في بيان مستقل يتضمن الأسماء وعنوان كل واحد ، والتعريف على مجال تخصصه من خلال سيرة ذاتية مختصرة لأن في سيرة كل واحد قصة وعبرة تحكي الحال والزمان .
فائدة هذا الإجراء
إن هذا الإجراء تنتج عنه فوائد كثيرة منها :
أولا ـ التعرف على أصحاب المؤهلات والكفاءات والمواهب من أبناء فيفاء .
ثانيا ـ التعريف بهم وإخراجهم من عزلتهم ليتعرف عليهم الناس ، ويستفيدوا منهم كل في مجال تخصصه ومواهبه .
ثالثا ـ تشجيعهم على إبراز ما لديهم ، وشحذ هممهم للإجادة والإفادة والعطاء ، ودعوتهم للإسهام في نفع الناس بما لديهم من علم ومواهب كل في مجال اختصاصه ، فالعلم يزيد بالتعليم والنشر ، والمواهب تنموا وتتجدد بالمشاركة وتلاقح الأفكار والاحتكاك بالآخرين .
رابعا ـ يتيح نشر أسمائهم فرصة التعرف عليهم ، وحثهم على التعاون فيما بينهم في كل ما من شأنه منفعة البلاد والعباد .
خامسا ـ إن إبراز هؤلاء بما لديهم من كفاءات ومواهب يحفز غيرهم من الشباب الطامحين الذين هم في مراحل التعليم ، وبناء شخصياتهم ليسلكوا مسلك الصالحين المبدعين من الذين سبقوهم من المبدعين ، ويكون لهم بهم أسوة وقدوة .
سادسا ـ إن في ذلك وسيلة فعالة مؤثرة في التعريف ببلدنا (( فيفاء )) وبأبنائها البارزين .
سابعا ـ وهذا الإجراء سيبرز مجموعة من العلماء في شتى صنوف المعرفة من : القضاة ، والدعاة ، والأطباء ، والمهندسين ، والبيئيين ، والأدباء ، والشعراء المبدعين .
وفي وقت لاحق يمكن أن تقوم كل مجموعة بنشاط معين في مجال اختصاصها خلال أيام معدودة تقيمه في فيفاء وما جاورها ، وذلك بالتنسيق مع الجهات التي لها علاقة بذلك النشاط ، فإن كانوا من العلماء بالشريعة والاجتماع ونحو ذلك ينسق نشاطهم من خلال المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد ، ومكتب التنمية الاجتماعية ، وإن كانوا من الأطباء فيكون بالتنسيق مع المستشفى وغيره من الشئون الصحية ، وإن كانوا من المهندسين وعلماء البيئة فبالتنسيق مع البلدية والمجلس البلدي للاستعانة بهم في تقديم المقترحات المناسبة للنشر العمراني في فيفاء مما يحقق الحفاظ على التراث الذي تزخر به فيفاء ، وتقديم الدراسات والمقترحات الواقعية لعمران يساعد على المحافظة على البيئة وجمال الطبيعة ، وبالنسبة للأدباء والشعراء والمؤرخين فينسق نشاطهم عبر النادي الأدبي في فيفاء ، أو مع المدارس التي تعنى بنشر الثقافة الأدبية من شعر ونثر .
ومع بداية العمل ستتولد أفكار وآراء جيدة ينبثق عنها أنشطة علمية وثقافية ثرية مفيدة ، حقق الله الآمال ، وسدد الخطى ، ووفق الجميع لما يحبه ويرضاه ، حرر في 5 / 4 / 1431 هـ ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مكة المكرمة : د / سليمان بن قاسم الفيفي .




بواسطة : faifaonline.net
 4  0  910
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:09 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.