• ×

11:12 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

عدم احترام أو تقبّل رأي الآخرين .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عدم احترام أو تقبّل رأي الآخرين :

بقلم . فاطمة الفيفي ..


في ظل ما نعاني منه من تفرد في الراي من بعض من نحسبهم والله حسيبهم سبب, قطيعة, ووضع عام يرثى له...
و رغبةً منا في الارتقاء نحو الأفضل ,و إيماناً بأن التواصل السليم هو الأساس لهذا الارتقاء ، كان لا بدَّلنا من الخوض في مشكلات التواصل التي نعيشها يوماً بيوم في كلِّ مفصلٍ من مفاصل حياتنا...
فكانت الرؤية بأن نقدّم من خلال هذه الصفحات إيجازاً لأهمّ هذه المشكلات، موضحين من خلالها الأسباب و مقترحين الحلول التي يمكن وضعها كلبنة في عملية بناء المجتمع المنشود -بإذن الله-
طرحنا لكل مشكلة عدداً من الأفكار النظرية التي حاولنا في الختام تأطيرها ضمن أطر عملية قابلة للتحقيق عل مستوى الواقع....
عدم احترام أو تقبّل رأي الآخرين :

وهو ما يخلق حاجزا بين الأفراد يعيق تبادل الأفكار بينهم, مما يضعف تماسك المجتمع ويحيله مجموعات متنافرة . الأسباب :
التعصّب اوالتبعية لتلكة القبيلة اوتلك الشخصيّة. التعالي على الآخرين الحكم على رأي الفرد من خلال شخصه الحلول:
الإصغاء وسماع وجهات النظر المختلفة بهدف الاستفادة الاعتقاد . دوماً بوجود المزيد لتعلّمه أيّاً كان مصدره تعويد العقل على الجدل بالمنطق النقد السلبي:
وهو تسليط الضوء على السلبيات بهدف الإساءة,دون الاستعداد لطرح البديل, مما يغرس الضغينة في النفوس بعيدا عن الآراء
الشخصية و العواطف . هي واحدة من أكثر المشاكل تفشّياً في مجتمعنا حتى أمست وظيفة من لاعمل له الأسباب
الحسد و الغيرة من تميز الآخرين .
حب الظهور حتى و لو لم تكن هناك من وراء هذا الظهور فائدة حقيقية يقدمها! محاولة إخفاء العجز عن مجاراة الغير. الحلول : ما رأيكم بهذه الأفكار
النقد ضروري على أن يرمي إلى تقليص السلبيات أمام الإيجابيات
سعياً إلى التقدم لا ضير من أن يعترف المرء بعجزه في مجال ما على أن يكون هذا دافعاً له على تطوير نفسه في مجالات أخرى
علينا أن نطبق ما ننتقده في غيرنا على أنفسنا أولاً.
عند تعرّضك للانتقاد ينبغي عليك تجاهل الجانب السلبي منه,
و الاستفادة من صحيحه في تقويم أخطائك .
لكم مني كل الود

بواسطة : أمرأة
 1  1  3554
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:12 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.