• ×

04:56 مساءً , الخميس 25 شوال 1443 / 26 مايو 2022

بالصور .. الأخدود تاريخ حضاري وكنوز أثرية تعاقبت عليها بصمات الأمم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعداد وتصوير : عيسى سليمان الفيفي ( الأخدود - نجران ) 
يعد موقع الأخدود من أهم المعالم الأثرية والتاريخية في المملكة العربية السعودية , وتقع مدينة الأخدود الأثرية في جنوب مدينة نجران في جنوب السعودية ، والتي تقع على الحزام الجنوبي من وادي منطقة نجران ، وهي حالياً عبارة عن قلعة بنيت من الحجارة ويحيط بها سور بطول 235م ، وعرض 220م ، ولها بوابة من الجهة الغربية ، وتمثل هذه القلعة الفترة الرئيسية للاستيطان التي بدأت قبل 600ق.م. والتي انتهت بنهاية القرن الثالث الميلادي .
ويرجع تاريخها إلى حوالي عام 535.ق.م(١) ، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في سورة البروج :
وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ * وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ * وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ * قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ * النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ * إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ * وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ * وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ *(2) .
تتلخص القصة حول قيام الملك يوسف ذو النواس الحميري بحرق سكان مدينة الأخدود قبل أكثر من 1500 عام عقاباً لهم على إيمانهم بالله ، ولم يعلم عنهم أحد شيئاً حتى ورد ذكرهم في القرآن الكريم .
وتفاصيل تلك القصة يرويها لنا الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلاّ وحي يوحى النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح :
عَنْ صُهَيْبٍ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " كَانَ مَلِكٌ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، وَكَانَ لَهُ سَاحِرٌ ، فَلَمَّا كَبِرَ ، قَالَ لِلْمَلِكِ : إِنِّي قَدْ كَبِرْتُ ، فَابْعَثْ إِلَيَّ غُلامًا أُعَلِّمْهُ السِّحْرَ ، فَبَعَثَ إِلَيْهِ غُلامًا يُعَلِّمُهُ ، فَكَانَ فِي طَرِيقِهِ إِذَا سَلَكَ رَاهِبٌ ، فَقَعَدَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ كَلامَهُ ، فَأَعْجَبَهُ ، فَكَانَ إِذَا أَتَى السَّاحِرَ مَرَّ بِالرَّاهِبِ ، وَقَعَدَ إِلَيْهِ ، فَإِذَا أَتَى السَّاحِرَ ضَرَبَهُ ، فَشَكَا ذَلِكَ إِلَى الرَّاهِبِ ، فَقَالَ : إِذَا خَشِيتَ السَّاحِرَ ، فَقُلْ حَبَسَنِي أَهْلِي ، وَإِذَا خَشِيتَ أَهْلَكَ ، فَقُلْ حَبَسَنِي السَّاحِرُ ، فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ أَتَى عَلَى دَابَّةٍ عَظِيمَةٍ قَدْ حَبَسَتِ النَّاسَ ، فَقَالَ : الْيَوْمَ أَعْلَمُ السَّاحِرُ أَفْضَلُ أَمْ الرَّاهِبُ أَفْضَلُ ، فَأَخَذَ حَجَراً ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ أَمْرُ الرَّاهِبِ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ أَمْرِ السَّاحِرِ ، فَاقْتُلْ هَذِهِ الدَّابَّةَ حَتَّى يَمْضِيَ النَّاسُ ، فَرَمَاهَا فَقَتَلَهَا ، وَمَضَى النَّاسُ ، فَأَتَى الرَّاهِبَ فَأَخْبَرَهُ ، فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ : أَيْ بُنَيَّ أَنْتَ الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّي قَدْ بَلَغَ مِنْ أَمْرِكَ مَا أَرَى ، وَإِنَّكَ سَتُبْتَلَى فَإِنِ ابْتُلِيتَ فَلا تَدُلَّ عَلَيَّ ، وَكَانَ الْغُلامُ يُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ ، وَيُدَاوِي النَّاسَ مِنْ سَائِرِ الأَدْوَاءِ ، فَسَمِعَ جَلِيسٌ لِلْمَلِكِ كَانَ قَدْ عَمِيَ ، فَأَتَاهُ بِهَدَايَا كَثِيرَةٍ ، فَقَالَ : مَا هَاهُنَا لَكَ أَجْمَعُ إِنْ أَنْتَ شَفَيْتَنِي ، فَقَالَ : إِنِّي لا أَشْفِي أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِي اللَّهُ ، فَإِنْ أَنْتَ آمَنْتَ بِاللَّهِ دَعَوْتُ اللَّهَ فَشَفَاكَ ، فَآمَنَ بِاللَّهِ فَشَفَاهُ اللَّهُ ، فَأَتَى الْمَلِكَ فَجَلَسَ إِلَيْهِ كَمَا كَانَ يَجْلِسُ ، فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ : مَنْ رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ ؟ ، قَالَ : رَبِّي ، قَالَ : وَلَكَ رَبٌّ غَيْرِي ؟ ، قَالَ : رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ ، فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الْغُلامِ ، فَجِيءَ بِالْغُلامِ ، فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ : أَيْ بُنَيَّ قَدْ بَلَغَ مِنْ سِحْرِكَ مَا تُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ ، وَتَفْعَلُ وَتَفْعَلُ ، فَقَالَ : إِنِّي لا أَشْفِي أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِي اللَّهُ ، فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الرَّاهِبِ ، فَجِيءَ بِالرَّاهِبِ ، فَقِيلَ لَهُ : ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ ، فَأَبَى فَدَعَا بِالْمِئْشَارِ ، فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ ، فَشَقَّهُ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِجَلِيسِ الْمَلِكِ ، فَقِيلَ لَهُ : ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ ، فَأَبَى فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ ، فَشَقَّهُ بِهِ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ، ثُمَّ جِيءَ بِالْغُلامِ ، فَقِيلَ لَهُ : ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ ، فَأَبَى فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَقَالَ : اذْهَبُوا بِهِ إِلَى جَبَلِ كَذَا وَكَذَا ، فَاصْعَدُوا بِهِ الْجَبَلَ ، فَإِذَا بَلَغْتُمْ ذُرْوَتَهُ ، فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلا فَاطْرَحُوهُ ، فَذَهَبُوا بِهِ فَصَعِدُوا بِهِ الْجَبَلَ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ ، فَرَجَفَ بِهِمُ الْجَبَلُ ، فَسَقَطُوا وَجَاءَ يَمْشِي إِلَى الْمَلِكِ ، فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ : مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ ؟ ، قَالَ : كَفَانِيهِمُ اللَّهُ ، فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَقَالَ : اذْهَبُوا بِهِ ، فَاحْمِلُوهُ فِي قُرْقُورٍ ، فَتَوَسَّطُوا بِهِ الْبَحْرَ ، فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ ، وَإِلا فَاقْذِفُوهُ ، فَذَهَبُوا بِهِ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ ، فَانْكَفَأَتْ بِهِمُ السَّفِينَةُ ، فَغَرِقُوا وَجَاءَ يَمْشِي إِلَى الْمَلِكِ ، فَقَالَ لَهُ : الْمَلِكُ مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ ؟ ، قَالَ : كَفَانِيهِمُ اللَّهُ ، فَقَالَ لِلْمَلِكِ : إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِي حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ ، قَالَ : وَمَا هُوَ ؟ ، قَالَ : تَجْمَعُ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ ، وَتَصْلُبُنِي عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِي ، ثُمَّ ضَعِ السَّهْمَ فِي كَبِدِ الْقَوْسِ ، ثُمَّ قُلْ : بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلامِ ، ثُمَّ ارْمِنِي ، فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِي ، فَجَمَعَ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَصَلَبَهُ عَلَى جِذْعٍ ، ثُمَّ أَخَذَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ ، ثُمَّ وَضَعَ السَّهْمَ فِي كَبْدِ الْقَوْسِ ، ثُمَّ قَالَ : بِاسْمِ اللَّهِ رَبِّ الْغُلامِ ثُمَّ رَمَاهُ ، فَوَقَعَ السَّهْمُ فِي صُدْغِهِ ، فَوَضَعَ يَدَهُ فِي صُدْغِهِ فِي مَوْضِعِ السَّهْمِ ، فَمَاتَ ، فَقَالَ : النَّاسُ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلامِ ، آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلامِ ، آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلامِ ، فَأُتِيَ الْمَلِكُ ، فَقِيلَ لَهُ : أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ ، قَدْ وَاللَّهِ نَزَلَ بِكَ حَذَرُكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ ، فَأَمَرَ بِالأُخْدُودِ فِي أَفْوَاهِ السِّكَكِ ، فَخُدَّتْ وَأَضْرَمَ النِّيرَانَ ، وَقَالَ : مَنْ لَمْ يَرْجِعْ عَنْ دِينِهِ ، فَأَحْمُوهُ فِيهَا أَوْ قِيلَ لَهُ اقْتَحِمْ ، فَفَعَلُوا حَتَّى جَاءَتِ امْرَأَةٌ وَمَعَهَا صَبِيٌّ لَهَا ، فَتَقَاعَسَتْ أَنْ تَقَعَ فِيهَا ، فَقَالَ لَهَا : الْغُلامُ يَا أُمَّهْ اصْبِرِي ، فَإِنَّكِ عَلَى الْحَقِّ "(3) .
ورغم مرور آلاف السنين ، ما زالت العظام الهشة السوداء والرماد الكثيفة شاهدة على الحريق الهائل الذي أصاب أهل مدينة الأخدود بمنطقة نجران في عام 535.ق.م. ، وإلى الآن تَرْوِي تلك الأطلال وبقية المباني الضخمة وبقايا آثار الأخدود من الحجارة الضخمة والنقوش لزائرها قصة أصحاب الأخدود الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم ، وما حصل لهم من العذاب والإحراق لِيُصْرَفُوا عن دينهم .
وقد نُشِرَتْ بعض الصور لعظام بشرية باقية من آثار هذه المحرقة التاريخية القِدَمْ ، وصور أخرى آثار الرماد وآثار العظام الموجودة حتى اليوم .(4)
ويشير علماء الآثار في منطقة نجران إلى أن منطقة الأخدود الأثرية تحتاج إلى ما يقارب 30 سنة لمعرفة جميع أسرارها ، وإن ما تم اكتشافه إلى الآن لا يمثل إلا جزءاً من آثارها ومعالمها ، وما زال يكتنفها الغموض والأسرار رغم عمليات التنقيب والحفر المتواصل لمدة عشر سنوات مضت متتالية .
وتعد مدينة الأخدود في نجران من أغنى المواقع الأثرية في شبه الجزيرة العربية حالياً ، وأهم معلم حضاري ، وسياحي ، وتاريخي لمدينة نجران ، وهي المدينة المذكورة في سورة البروج ، ولما تحتويه من كتابات ونقوش على الأحجار يعود تاريخها إلى أكثر من 1750 سنة تقريباً ، فلا تذكر نجران إلا وتذكر الأخدود وكذلك العكس .(5)
والزائر لهذه القلعة والأثار القديمة التي مرّ عليها آلاف الأعوام يعتبر ويتعظ بما يشاهده ، فقد ضربوا أورع المثل في الصبر على الأذى ، والثبات عند البلاء ، والاستقامة على الدين رغم ما يرونه أمامهم من الأخدود الموقد بالنيران ولهيبها وسعيرها .
وقد قمت برحلة هذه المدينة الأثرية ، رأيت بأم عيني تلك المدينة الأثرية القديمة التي كنت أسمع عنها فقط من الصفوف الأولية عندما حفظت سورة البروج ، وكنت أتمنى رؤيتها والآن تحققت الأمنية ولله الحمد والمنة ، فرأيت العجب في حجارة مبانيها الضخمة ، وكذلك نقوشها بخط المسند ، ورسومها التي لم يمحها مرور الزمن ، وعباراتها التعبدية القديمة ، كذلك رأيت آثار التنقيب على ما تحتضنه هذه القلعة من التراث ، وكذلك قمت بزيارة متحف الأخدود والتقطت بعدستي بعض الصور منها داخل المتحف لبعض الأواني التراثية القديمة التي عثر عليها مدفونة داخل القلعة والمصنوعة من الفخار ، كذلك التقطت عدة صور لقلعة الأخدود التراثية القديمة ، وزودني الإخوان في المتحف وفقهم الله ببعض الكتب والمنشورات عن الآثار ومعالمها بمدينة الأخدود وغيرها من الآثار بمنطقة نجران .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

بعض الكتب والمراجع التي تناولت هذه الحضارة العريقة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(١)ـ كتاب : نجران منطلق القوافل ، تأليف : أ . د . عبدالرحمن الأنصاري .
(2)ـ سورة البروج ، من الآية (1 ـ 8) .
(3)ـ صحيح الإمام مسلم ، رقم الحديث : 5332 ؛ باب قصة أصحاب الأخدود .
(4)ـ كتاب : قصة أصحاب الخدود ، تأليف: د . مسفر اليامي ، أستاذ مشارك بجامعة نجران .
(5) ـ كتاب : نجران ثقافة وتراث ، من إعداد هيئة العامة للسياحة والآثار .


إعداد الأستاذ :
عيسى بن سليمان الفيفي ـ نجران
15 /5 /1433هـ


(الصور التالية بعدستي : أتمنى لكم مشاهدة ممتعة ، حفظكم الله ورعاكم)





imageالمدخل الرئيسي العام لمدينة الأخدود الأثرية

image
بوابة الموقع ويظهر في الصورة جدول الزيارات

image
خريطة مصممة بحدود مدينة الأخدود من إعداد الهيئة العامة للسياحة والأثار

image
لوحة إرشادية تبين للزائرين طريقهم ، إلى اليمين قلعة الأخدود ، وإلى اليسار مسجد الأخدود والرحى الكبيرة داخل الأخدود

image
السهم يمين إلى القلعة الأثرية ويظهر في الصورة الشارع يمين والقلعة الأثرية كذلك .

image
لوحة عن الموقع خارج القلعة للزائرين قبل دخول القلعة حتى يعرفوا تاريخها القديم

image
هذه اللوحة تقف في يمين الداخل إلى القلعة من الممرّ الرئيسي لها .

image
المدخل للرئيسي للقلعة من الخارج وتظهر فيه اللوحتين السابقين الذكر

image
صورة بعيدة للقلعة من الشارع الرئيسي

image
صورة للمدخل من داخل القلعة وتظهر لوحة المدخل في يسار الخارج منها

image
بعض المدافن

image
بناء من الحجارة والطين على شكل خزانات صغيرة وأوعية لحفظ الماء داخل قلعة الأخدود

image
جانب من داخل الأخدود

image
جانب آخر من جدران القلعة المنقوش عليها

image
جانب من الأخدود ، ويظهر في آخر الصورة مبنى متحف الخدود بجانب برج الاتصال

image
جانب من جوانب الأخدود ويظهر فيه حجر منقوش عليه

image
ركن من أركان الأخدود الذي يظهر في النقوش الكثيرة

image
صورة أخرى لبعض المدافن

image
جدار الأخدود من الخارج

image
صورة أخرى لبناء من الحجارة والطين على شكل خزانات صغيرة وأوعية لحفظ الماء داخل قلعة الأخدود

image
صورة لحجر كبير منقوش عليه ثعبان

image
صورة لحجر منقوش عليه كتابة بخط المسند على أحد جدران الأخدود

image
نقش على شكل ثعبانين ملتفين على بعض

image
نقش على شكل يد بجدار الأخدود

image
نقش غير واضح

image
نقش لثعبانين

image
نقش لحصان

image
نقش وتبدو فيه رسم جمل وكتابات بخط المسند

image
طريق يشق قلعة الأخدود من المنصف من البوابة الرئيسية إلى آخرها

image
مدافن أخرى تم التنقيب عنها ، ويظهر بآخر الصورة مدافن لم تنقب بعد

image
جانب من وسط القلعة تم التنقيب عنه

image
جانب من الأخدود ويظهر فيه نقش بشكل غير معروف

image
جانب من بناء الأخدود

image
جانب من بناء قلعة الأخدود وتظهر الحجارة الكبيرة المحكمة البناء

image
جانب آخر من البناء العظيم لللأخدود

image
بناء لمجموعة أبنية داخل مدينة الأخدود الأثرية

image
يظهر بالصورة آثار لبعض المباني وآثار من قلعة الأخدود الأثرية بعض التنقيب عنها

image
جانب من الآثار القديمة لقلعة الأخدود

image
صورة يظهر فيها متحف الأحدود بمدينة نجران

image
صورة داخل المتحف تبين للزائرين قصة الأخدود

image
صورة جوية من المتحف للأخدود

image
صورة حجر داخل المتحف منقوش عليه كتابة عربية ، لم أعرف منها حرفاً جلست أكثر من ربع ساعة أحاول أقرأها

image
صورة حجر داخل المتحف منقوش عليه ما كان واضحاً لي فقط
(اللهم إذا جمعت الأولين والآخرين لميقات يوم معلوم ، قبر جميح بن علي ، جنة النعيم ،
واجمع بينه وبين إخوانه ) .

image
هذا حجر داخل المتحف منقوش عليه (بسم الله الرحمن الرحيم ،
هذا قبر فاطمة بنت حمد بن حميد بن احمد بن الهندي رحمها الله
رحمة الأبرار ونجاها من عذاب النار ، توفيت رحمها الله في شعبان سنة 516هـ ) .

image
إناء كبير خاص بالماء من القلعة ، منصوع من الفخار

image
أنواني أخرى من الفخار

image
أواني فخارية من الأخدود

image
أواني من الفخار خاص بأكل الطعام

image
صورة لأواني منوعة يتم فيها طحن الحبوب

image
صورة لبعض الأواني الفخارية الخاصة بالماء

image
صورة لبعض القطع المصنوعة من الفخار ، وبعض الأغطية المخصصة للأواني الفخارية

image
صورة من المتحف لأواني فخارية عثر عليها في قلعة الأخدود

image
صورة من المتحف لثلاثة أنواع من أنواني الفخار عثر عليها مدفونة داخل القلعة .

image
صورة من المتحف وتظهر فيها أواني من الفخار عثر عليها داخل الأخدود ، تسمى زبديات فخار


image
الأستاذ عيسى بن سليمان الفيفي ـ هذه الصورة عند قلعة الأخدود أثناء التقاط الصور لهذه المدينة التراثية .

بواسطة : faifaonline.net
 14  0  15834
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:56 مساءً الخميس 25 شوال 1443 / 26 مايو 2022.