• ×

04:06 صباحًا , الخميس 25 شوال 1443 / 26 مايو 2022

عين المعطن :سحاري يعاود زيارتها بعد تطويرها إثر تقرير نشره على " فيفاء اون لاين "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين - تصوير فيصل السحاري ( الحرث) 
قام الشاعر جبران بن سلمان سحاري العبدلي المحاضر بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ومؤسس مدرسة الميزان للنقد الأدبي في الرياض بزيارة ثانية للعين الحارة في المعطن التابعة لبلدية محافظة الحُرّث بعد البدء في عملية تطويرها وترميمها وإعادة الحياة إليها من جديد .
وقد قصد الأستاذ جبران سحاري من هذه الزيارة الاطلاع على هذه الالتفاتة الحميدة من المسؤولين عن هذه العين، فشاهد تغيراً وأثراً ملموساً وواضحا لما قدمه من تقرير سابق عنها في زيارته الأولى لها والذي نشر في (صحيفة فيفاء أون لاين ) مع قصيدته التي كتبها في رثاء تلك العين والتي قال في مطلعها:

يا عين غيّركِ البلى ومحاكِ *** يا ليت شعري ما الذي آذاك؟!
والتي ختمها بقوله:
شوهتمو يا قوم واجهة الحضا *** رةِ فالتطور ما له من حاكِ
وإذا أتى أحدٌ إلى أحيائنا *** ما قال: (إني من هواكِ لشاكِ) !
وقد وجد بعضَ الزائرين والسائحين هناك بكثرة، ووجد العمل قائما نحو نهضة تطويرية ومنظر حضاري يسر الناظرين، وقد ذهب ذلك التصدع في مظلة العين، وذهبت تلك الكتابات المرقومة على جدران دورات المياه، ووجد العاملين هناك في مواصلة للجهد وارتقاء بهذا المظهر والمعلم السياحي الجميل .
والتقى الأستاذ جبران سحاري بأحد الزائرين للعين هناك فعرفه وسلم عليه وشكره على ما قدم قائلاً: أشكرك يا أستاذ جبران على ما قدمت من تقرير جعل الأنظار تلتفت إلى هذا المعلم، ولولا قلمك لما رأينا هذا التحرك ولبقيت العين الحارة على حالها السابق، فشكرا لك وشكرا لصحيفة فيفاء أون لاين على النشر والمتابعة المستمرة وهذا الإعلام الهادف الذي يساهم في تطوير المنطقة بكل أحيائها وقراها ومحافظاتها .
فدعا له الأستاذ جبران سحاري بالتوفيق ولجميع القائمين بهذا العمل .
وهذه بعض الصور التي التُقطت للعين الحارة في المعطن أثناء هذه الزيارة بعد تطويرها:


وهذا رابط الزيارة السابقة للعين قبل تطويرها:
http://www.faifaonline.net/faifa/new...w-id-17726.htm


image

image

image

image

image

image
image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  1963
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:06 صباحًا الخميس 25 شوال 1443 / 26 مايو 2022.