• ×

03:08 مساءً , الإثنين 13 صفر 1443 / 20 سبتمبر 2021

مكي حداد ..من جديد "شِعراً" : جازانُ شاخت يا مليكُ !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحيى الفيفي - الرياض 
من جديد يطرق الشِعر باب قضايا جازان المؤرقة ومن جديد يصبح أ.مكي حداد شاعراً لجازان ويطرق حرفه قضية جديدة لطالما أرقتّ أبناء جازان تلك هي قضية استخراج صكوك حجة استحكام و تملك من جميع محاكم المنطقة لأمر غير واضح وغير مبرر كما يردد ابناء جازان و جاءت قصيدة "حداد" بلسان أبناء جازان وجهها إلى خادم الحرمين الشريفين بعنوان "جازان .. بين الأفول والمأمول " قال فيها :


لي في الجنوبِ حكايةٌ ومثالُ
بل قصةٌ تحكي بها الأجيالُ

قد أرّقت جيلاً مضى من بعده
جيلٌ وضاعت في الورى آمالُ

إني لأسألُ.. والسؤالُ مشرّعٌ
من ذا يجيبُ إذا أعيدَ سؤالُ؟

جازانُ يا أرضَ الجدود تحدّثي
حتى يعودَ لناظريك جمالُ

ولترفعي شكواكِ نحو مليكنا
فلعل إرجاعَ الحقوق حلالُ

قولي له جازانُ حاليَ علقمٌ
وأصابني في حالتي إذلالُ

أنا من بناتك سيدي ما ضمني
يوماً سواك فعدلكَ الأفعالُ

وأذودُ عن عينيكَ في سعدي وفي
بؤسي فهل إذما أتيتُ أنالُ

يا أيها القاضي.. أراك سلبتني
حقي وأدمت معصمي الأغلالُ

وبفرض هذا القيدِ عشتُ سلبةً
دونَ انتسابٍ ضاع حتى الخالُ

أتراكَ تمنعُ وردةً عن مائها؟
والوردةُ الأخرى هناك تنالُ؟

طالَ انتظاري يا مليكُ ولم أرَ
صكاً لأرضٍ طينُها يُغتالُ

أنا ما طلبتُ سوى لأرضيَ حجةً
هل ذاك يا ملكَ القلوبِ محالُ؟؟

جازانُ شاخت يا مليكُ وأصبحت
ثكلى يكفكفُ دمعها الأشبالُ

إحننُ عليها يا مليكُ وداوها
ما زالَ عدلُكَ شامخاً يختالُ

لتكون جازانُ الأبيةُ حرةً
وقضيةُ التهميشِ تلك تزالُ

الجدير بالذِكر أن مكي حداد كان قد نشر قصيدةً بعد فاجعة رهام حكمي التي أدمت قلوب ابناء المنطقة بل و ابناء المملكة حينها ولازالت .
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  1754
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:08 مساءً الإثنين 13 صفر 1443 / 20 سبتمبر 2021.