• ×

08:48 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

تطلعات سمو أمير جازان وأهدافه لتطوير جبال فيفاء

فيفاء والمدرجات والبيت الأسطواني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاءـ يزيد الفيفي  
فيفاء تلك الجبال المرتفعة الشاهقة التي يعانقها الضباب طوال فصول السنة والتي تقع شرق منطقة جازان حيث يقطن قممها ما يزيد عن 20 ألف مواطن من واقع 70 ألف غادروها في عقود مضت كهجرة جماعية للبحث عن الخدمات والحياة المدنية والأراضي المنبسطة وكانت فيفاء قد سرقت لب سمو أمير منطقة جازان بما حباها الله من جمال أخاذ في طبيعتها الجغرافية والبيئية والمناخية وخاصة أنه لا تكاد تتخلى عن حولتها الخضراء المتوشحة بالضباب معظم فصول السنة ناهيك عن الرذاذ ووابل المطر،فأصر سموه على أن تكون فيفاء رغم جبالها الشاهقة الوعرة منطقة حضارية وسياحية في أن واحد ، فكلف سموه امير أمين منطقة جازان باختيار الكادر المتخصص والمؤهل لمتابعة مشاريع بلدية فيفاء حيث تم اختيار المهندس الحالي لتسلم مهام بلدية فيفاء التي ربضت ما يزيد عن 30 عاما عاجزة عن تذليل تلك الجبال أو العقبات أمام تطور المنطقة والتي كان المواطن ذاته واحد من أهم تلك العقبات لتحفظه من عواقب المعدات والآليات على أملاكهم ومدرجاتهم الخضراء خشية أن يفتقدوا جمالها وروعة طبيعتها، وبعد عامين من المهام البلدية يقوم اليوم سمو أمير المنطقة بافتتاح أول مراحل المشاريع السياحية ويضع الحجر للمراحل التي تليها في إشارة واضحة بأنه قد وفق صاحب السمو في رؤيته وتوجهاته التي لم تكن بالسهلة وتلك الخطوة ما كانت إلا لتؤكد أن سموه عاقدا العزم فعلا على تجاوز التحديات التي تقف أمامه ليجعل من فيفاء منطقة حضارية وسياحية من الطراز الحديث ، ولعل ما يلفت نظر الزائر أو المتابع أن النقلة الحضارية والسياحية في مراحلها الأولى لم يغفل عنها تاريخ فيفاء الثقافي العريق وتراثها المتميز الأنيق من خلال المدرجات المبنية بالحجر والبيت الأسطواني القديم الذي يكاد يكون رمزا لفيفاء عبر التاريخ ، حيث كانت المشاريع التنموية والسياحية تحوي في مجملها الطابع المعماري القديم في طراز حديث تجلا بوضوح من خلال المنتزهات السياحية التي كانت عبارة عن مدرجات مبنية بالحجر والشاليهات الأسطوانية المبنية أيضا بالحجر والتي جعلت منها لوحة سياحية وثقافية وتاريخية ومعلما سياحيا يكاد يكشف الصورة الفعلية لمرحلة الانتقالية تنمويا وسياحيا لفيفاء والتي تأخذ بها إلى مصاف الأفضل المناطق السياحية بالمملكة ، ناهيك عن رصف الطرق والإشكال الجمالية التي لم تغفل عنها بصمات التراث وثقافة المنطقة ، إذا هي مرحلة أولى تتبعها عدة مراحل جريئة وسريعة نحو هدف تقف لتحقيقه سيل من المعوقات والعقبات إلا أنه عندما تعرف ان الرجل الذي يقف خلف هذا الهدف ، وهو صاحب السمو أمير المنطقة محمد بن ناصر بن عبد العزيز فإنك تقول لا معوقات في سبيل تحقيق الهدف المنشود حيث أن الرجل غني عن التعريف فبصماته في كل محافظات ومراكز منطقة جازان تحكي عن رجل التنمية بلا حدود،ومن هذا المنطلق فإنه يبقى دور إدارة الطرق ودور مشاريع المياه والصرف لم يبدء بعد ولعله أن الأوان فعلا لبداية الفعلية لجميع الجهات الخدمية المناطة بمهام وخدمة المواطن لتنطلق جميعها خلف خطوات البلدية نحوتحقيق هدف وتطلعات سمو أمير المنطقة لجعل فيفاء تحفة سياحية تسطر باسمها عناوين الصحف ووسائل الإعلام ، كإنجاز سياحي فريد يحمل بصمات سمو أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبد العزيز رجل التنمية والنماء.
وأكد شيخ شمل فيفاء إن متابعة سمو امير منطقة جازان المستمرة من خلال التوصيات لامين منطقة جازان في اختيار الكوادر المؤهلة لتسلم مهام تلك المشاريع والتي كانت بالنسبة لامين المنطقة جل اهتمامه ومتابعته حيث بدأت ثمارها تتجلى صورة واقعية من خلال ما نشاهده أمامنا اليوم ولعل أعادة تأهيل الطرق وازدواجية المداخل الرئيسية ناهيك عن المشروع الخاص بالممرات الجبلية والتي يتم إعادة تأهيلها وإنارتها وبناء الاستراحات خلالها والذي يعتبر المشروع الفريد من نوعه وتبلغ تكلفته خمس ملايين ريال وقد بدأت مراحله الأولى فعليا ناهيك عن استكمال التخطيط العمراني وإيجاد مخططات تنموية وسكنية وأيضا تطوير الأحياء وإيجاد مشاريع نزع الملكيات لتهذيب الأحياء العشوائية والتي نتشرف اليوم بتدشين بعضها والتي تعتبر نقلة متميزة في شتى الجوانب الخدمية التي لم تغفل عنها بصمات التراث وثقافة المنطقة للحفاظ على الهوية الثقافية لجبال فيفاء وإذا كنا نحتفل اليوم بتدشين مشاريع ووضع حجر الأساس لأخرى فقد نتشرف بزيارة قريبة من لدن سموكم لتدشين الجديد من المشاريع والذي نتوخى ان تكون المياه والصرف وإدارة الطرق لها دور في ذلك التدشين المشاريع التي تم الانتهاء من تنفيذها وتشمل سفلتة ورصف وإنارة ودرء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار وتطوير الأحياء والمطلات الجبلية وتسوير المقابر وإنشاء كراج وتحسين المداخل بمبلغ وقدره 54790000

حجر الاساس

وضع حجر الأساس للمشاريع المزمع تنفيذها من قبل البلدية وتشمل إنشاء سوق وحدائق عامة ومنتزهات وتطوير الساحات والميادين وتحسين المناطق العشوائية وإنشاء جدران إستنادية وسفلتة ورصف وإنارة وتصريف سيول الامطار ودراء مخاطر السيول وعادة تاهيل الطرق الرئيسية بمبلغ 50221000

image

image

image

image

image

image
image

image
image

image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 9  0  3554
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:48 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.