• ×

12:51 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

قاسم سلمان الفيفي طبيب عِظام أذهلّ المُختصين بدون تقنيات حديثة  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
يزيد الفيفي (فيفاء)
قاسم سلمان الداثري الفيفي شخصية معروفة لدى أهالي جبال جازان منذ القدم ليس شاعرا أو إعلاميا أو رساما بل هو طبيب عظام مختص قد يستحق لقباً علمياً وسيحصل عليه فعلا لو كان في دولة أجنبية تتابع عن كثب تلك المهارة والتميز في كشف كسور العظام و روغان المفاصل عن مواقعها دون أجهزة إشاعة أو تقنيات عصرية كتلك التي يستخدمها المختصين في المستشفيات
كبير في السن حباه الله بنعمة قد تكون نادرة على مستوى العالم ودون مبالغة وليست تلك من باب التحجيم وإنما من خلال الشواهد التي فندها الأطباء المختصون في العظام والذين أجمعوا على ان هناك عظام في الجسد في حال تعرضت للكسر يصعب معالجتها بغير الوقاية إلا أن الطبيب قاسم سلمان أكد لهم أنه لا يؤمن بذلك القانون فلكل كسر ما يجبره
ولعل العظمة المتصلة مابين العنق والكتف في أعلى الصدر والتي تسمى لدى أهالي فيفاء (بالقحف) تعتبر من أصعب الكسور التي يستحيل علاجها في الطب الحديث غير أن قاسم سلمان فرض النقيض تماما ولكم هذا الشاهد من عدة شواهد وهو المواطن أحمد موسى المثيبي حيث أصيب ولده عبد المجيد بكسر في تلك العظمة فوقف المختصون عاجزين أمام علاجها بغير الوقاية إلى أن تجبر تلقائيا وعاد الأب أحمد موسى بولده عبد المجيد الذي لا يقدر على البكاء أو الضحك أو حت الهمس كون اهتزاز تلك العظمة قد يتسبب له في إغماء بسبب الألم الشديدة وخطرت لوالده فكرة الذهاب إلى ذلك الطبيب الكبير في السن سلمان قاسم الذي أستقبلهم في منزله فسمع منهم الحكاية ورأي الأطباء في حالة عبد المجيد فضحك متعجبا لقولهم وذهب يحضر بعض مستلزماته الطبية قائلا الشفاء بيد الله سبحانه ، وهذا الكسر بسيط جدا ومن أبسط الكسور وأثناء تحدثه كان يفرش قطعة صغيرة سوداء يطلق عليها حسب المسمى المحلي لدى أهالي فيفاء(النعمان )وذهب يشبعها بالسمن المتخثر الذي يوزعه بكفه على مساحة القطعة بشكل متوازن وطلب من عبدالمجيد الاقتراب منه فرفع يده و وضع قطعة من القماش الأبيض والذي لفه بشكل كروي تحت إبط عبدالمجيد ثم وضع قطعة النعمان المشبعة بالسمن على مواقع الكسر ثم ذهب يلف قطعة من الشاش بشكل عجيب جدا يدل فعلا على خبرة كبيرة لهذا المختص قد يكلفك بإعادة لفها ويصعب فهم ذلك عليك رغم مشاهدتك فأكد أن ذلك يحفظ أتزان العظم حتى لو تحرك الجسد كله ، فسبحان الله الوهاب رجع عبد المجيد يضحك ويزاول نشاطه بعد إتمام العلاج شاكرا و وممتنا لذلك الطبيب المتميز
وشاءت الأقدار وبعد أيام أن يطرق باب منزلي مديرالمدرسة التي يدرس به ولدي هاني ويده معلقة بعنقه فأكد لي المدير أنه تعرض لسقوط عرضي في المدرسة وتم نقله إلى المستشفى وكان التقرير كسر في نفس العظمة التي تحدثنا عنها سابقا وأكد المدير آن الأطباء عاجزين عن حل لهذه المشكلة غير الراحة التامة فجلسنا ليلتين نعاني مع ولدنا كلما التفت يمينا أو يسارا كلما حاول خلع ملابسه أو استبدالها وتنهال الاتصالات من الجيران والأقارب عليه بالمختص قاسم سلمان الفيفي فذهبت به لنمر بنفس المراحل التي مر بها عبد المجيد دون الحاجة لسردها وعاد الولد من ليلته يمارس حياته الطبيعية بفضل من الله ثم من تلك الأنامل الخبيرة هذه حكاية وبداية للقاء صحفي قد يتأخر مع هذا الطبيب لنجلس معه في حوار نكشف من خلاله أسرار وعجائب تخصص الله بها أعلم و التي كانت بعد فضل الله في شفاء المئات من أبناء فيفاء وخارجها وعند زيارته لأول مره ستلاحظ أنه لا تكاد تمر ساعة من دون مراجعين يقوم بعلاجهم مجانا طالباً له ولذريته الدعوة الصالحة


صور || حالات يتم علاجها من قبل الشيخ : قاسم سلمان الفيفي


image

image


image
بواسطة : faifaonline.net
 21  0  3406
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:51 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.