• ×

05:19 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

المفتي يطالب بالهدوء واللين عند إنكار المنكر أو رؤية المعصية

حذّر من التشنج والطيش والحماس الشديد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء - جدة (متابعات) 
طالب مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ بالهدوء واللين أثناء إنكار المنكر أو عند رؤية المعصية، محذراً من التشنج والطيش والحماس الشديد. و وفقاً لتقرير أعده الزميل عبد الله الداني ونشرته "عكاظ"، قال: كل مؤمن تمكن الإيمان من قلبه فهو يغضب إذا انتهكت محارم الله ويظهر عليه أثر الغضب لله واضحاً ويغار لله لكن هذا الغضب لا يوجب الطيش والتشنج والتعصب الزائد والخروج عن الحدود الشرعية.
وأضاف "لا ينبغي أن يكون الناهي عن المنكر عصبياً متشنجاً ذا غضب شديد وصراخ وخروج عن المنطق السليم، يجب أن يلزم التؤدة والأناة والسكينة، وما في قلبه من بغض الشر وكراهيته".
واستدرك قائلاً: «إذا قابلت أهل المعاصي بالصراخ والسباب والشدة نفروا منك أو قابلوا شدتك بشدة أخرى أو فعلوا معصية ليغيظوك ويخرجوك عن نطاق قدرتك، فالمطلوب أن تتحكم في نفسك وكن ثابت الجأش قوي الإيمان وفي قلبك ما الله يعلمه من إنكار للشر وبغضك له وحبك للخير".
وأردف: التشنج والحماس الشديد والغضب لا خير فيه، ولذا يقول الله تعالى لنبيه: (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك)، مضيفاً "يعني ذلك لو كنت شديداً لكرهوك، لكنك ذو صبر وتحمل على كل ما يرد إليك"، مشيراً إلى أن المسلم عندما يرى المحرمات تنتهك يغضب لله ويتأثر بها لكنه يضبط نفسه فلا يقدم إلا عن علم ولا يحجم إلا عن علم.
واستنكر آل الشيخ ردة فعل البعض عند إنكار المنكر "بعضهم إذا رأى المنكر يوشك أن يضرب صاحب المعصية أو يقتله، وهذا لا يصلح، إنما مهمة المسلم الإصلاح والتهذيب وتبيين الخطأ وإيصال المعلومة لذلك العاصي بأدب لعل الله أن يقذف في قلبه الإيمان".


بواسطة : faifaonline.net
 0  0  528
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:19 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.