• ×

01:13 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

السلاسل و الأغلال تحاصر المرضى النفسيين في وادي الصباب بجازان  

أحدهم مقيد منذ أكثر من 35 عاماً ( فيديو المكبلين )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ماطر الشراحيلي (وادي الصباب. جازان) 
في الجهة الشمالية لوادي الصباب (القليلة) لا شيء سوى الظلام و السلاسل .. الأغلال تقيد ذراعيه و قدميه منذ أكثر من ثلاثين عاماً و نار الوحدة تكويه صبح مساء , هذا هو الحال الذي يعيشه المواطن علي مفرح الصهلولي (50 عاماً . مريض نفسي ) في كنف شقيقهِ الأمي أحمد مفرح الصهلولي الذي يعول والدتهُ التي تفقد ذاكرتها بين الحين و الآخر و خمسة أفراد آخرين دونما مصدر دخلٍ فلا ضمان إجتماعي و لا صدقات تصلهُ من الجمعيات الخيرية . أحمد لا يتمكن من مغادرة المنزل بسبب حال أمهِ إلا في أضيق الحدود و همهُ الأكبر هو شقيقهُ المُكبل منذ أكثر من ثلاثين عاماً و لا يتلقى أي رعايةٍ صحية من أي نوع .. عدا أنهُ محجوز في غرفةٍ حجرية كما في الصور أدناه أو في مقطع الفيديو التالي .. لا أحد يقترب منه نتيجة عدوانيته على خلفية حالتهِ النفسية فهو يفقد السيطرة و يبطش بكل ما حوله و هذا ما جعلّ شقيقهُ لا يجد بُداً من تكبيله بهذه الطريقة و في هذا المكان بعد أن قام بإحراق منزلهم مرتين و لولا أن سلمّ الله و تمكنوا من الخروج من المنزل سالمين قبل أن تحتجزنهم النيران التي أتت على كل شيء في المنزل . يقول أحمد : أن حال شقيقهِ مؤلم و أنهُ لم يتمكن من ايجاد حل لهذه المشكلة التي تواجهه و يستمر في خدمة شقيقهِ يومياً لإطعامه و تغيير ملابسه و قد ناشد المواطن الصهلولي الجهات ذات العلاقة بدراسة حال شقيقهِ و وضعهِ تحت الملاحظة الطبية و انتشالهِ من وضعهِ الحالي الذي يفاقم من تدهور وضعهِ النفسي. مقطع فيديو يُظهر حال المريض المُكبل (شقيق أحمد الصهلولي)
image image image image image image image image image image image image image image image image
[ثقافة السلاسل ..سائدة في ظل غياب التوعية و التعليم ] و في جهةٍ أخرى تمتد ثقافة السلاسل والقيود ففى طريقنا مررنا بأحدى الأسر حيث هالنا مارأيناه حيث شاب فى الــ 27 من العمر مكبل بالقيود و السلاسل و يقعدُ بجواره اثنان من اشقائهِ ليسوا بأحسن حالاً منه من حيث الصحة النفسية إلا انهم غير مكبلين و بسؤال شقيقهم الذي يقوم بشؤونهم و يرعاهم أفاد أن شقيقه جابر المقيد بالسلاسل على الحائط مريض منذ كان فى الصف الثالث الابتدائي ومنذ ذلك الحين و حالته تزداد سوء حتى أصبح يعتدي عليهم وعلى الجيران و أن هذا اضطرهم إلى فعل هذا به و تقييده , و عن شقيقيه الآخرين 36 عام و38 عام فهما ايضا مصابان بحالات نفسية حسب التقارير الطبية الموجودة لديهم إلا أنهما لا يتعديان على أحد و يستجيبان لتناول الأدوية . يقول لم أستطع استكمال دراستي فقط حصلت على الابتدائية واضطررت للبقاء فى المنزل لرعاية والدى الطاعن فى السن والمريض ايضا بالضغط والسكر ويعول أسرة تتكون من 8 أفراد و لا دخل مادي لهم سوى 2500 ريال لا تفي بأقل المتطلبات . و هكذا هي كثيرة حالات التقييد و حالات الأمراض النفسية في المنطقة , فيما تركزت مطالب المواطنين على تشكيل لجنة طبية لدراسة هذه الحالات و بحث الحلول لنلقهم إلى أماكن أفضل حيث يمكنهم أن يحضون على حقوقهم من الرعاية الصحية و النفسية و يعاد تأهليهم لممارسة حياتهم الطبيعية . الصور image image image image image image image image
بواسطة : faifaonline.net
 62  1  28754
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:13 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.