• ×

03:24 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

قمم تعانق الضباب وأريافا خضراء تصنع بهجة المصطاف

الجبل الأسود شمال جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجبل الأسود :يزيد الفيفي 
كم ينتاب زائر قمم المرتفعات في جبال جازان التحسر على غياب مثل تلك الجنان عن الإعلام والتعريف بواقعها السياحي الفريد على مستوى البلاد بل وتزيد الحسرة والندم أنها مغيبة عن التنمية التي تعم أرجاء الوطن والتي تجعل الوصول إليها سلسا أمنا ورحبا للاستجمام والتنقل من جهة إلى أخرى بين تلك الصور البديعة لكل مقومات الطبيعة الساحرة بأنواعها ، ولعلنا نتطرق إلى جانب منها يكاد يكون مغيبا حتى حل اقرب الناس وهو الجبل الأسود المنشق إلى شطرين بين محافظتي العيدابي ومحافظة الريث ، الجبل الاسود الذي تمتد قممه في سلسلة جبال شاهقة تكتس حلة خضراء من أشجار العرعر التي تشكل غابات شاسعة حيث يتخلل تلك القمم واحات منبسطة ومتدرجة ما بين مزارع للمواطنين وواحة بكر تسرق الناظر وتأخذ به إلى عالم من الأريحية الحالمة ، الجبل الأسود قمم شاهقة يعانقها الضباب معظم ايام السنة ، شديدة البرودة شتاء معتدلة الأجواء وهواء عليل صيفا ما أن تسكب السحب المثقلة احملها من الماء حتى تهتز وتربو بكل زوج بهيج ، ويقطنها قبيلة العزي والتي يزيد سكانها عن ألف نسمة تقريبا تنتشر منازلهم بشكل قرى وهجر متناثرة على التلال وسفوح الأودية بدأت إدارة الطرق في جازان تشق الطرق منها وإليها بكل قوة مكتسحتا وعورتها والتي بداء بعضها يدخل مرحلة السفلتة لتفتح مجالا حالما لسكانها والقاصدين إليها بأنها ستكون سهلة ميسرة لقاصديها من بقية أرجاء المعمورة ناهيك عن فتح مجال لتضع بقية الجهات الخدمية رحالها في تنمية المنطقة التي تنعش الحياة فيها وتطوي صفحات المعانات الازلية لسكانها ومرتاديها للاستمتاع بما حباها الله من طبيعة خلابة ومناخ سياحي فريد يهفو إليها كل قاصد للاصطياف والتمتع بإطلالتها الرائعة على سهول تهامة ، ورغم ذلك إلا أنها تحتاج للفتة جادة من قبل الجهات الخدمية بالمنطقة وخاصة هيئة السياحة التي هي في أمس الحاجة لمثل تلك المواقع المتميزة بمقومات السياحية الأكثر أهمية حيث التقينا مع ابرز مواطنيها سلطان جابر العزي الذي أكد في خضم حديثه ان شح الخدمات والبنية التحتية جعل منطقتهم شبه معزولة عن باقي محافظات ومراكز المنطقة عدى التواصل المحدود عبر الطرق الرملية الجبلية الوعرة التي حدت من أنواع المركبات التي تسلكها والتي بدورها حدت من التنمية في المنطقة بل وجعلت من تكاليف المعيشة تسجل أرقاما فلكية أجهدت سكان تلك القرى والهجر في الجبل الأسود حيث أكد ان معظم ضروريات الحياة كالماء والمواد الغذائية ومواد البناء تصل بأضعاف قيمتها الفعلية في سائر المحافظات والمراكز وأوضح حسن يحي العزي أن صهريج الماء يصل تكلفته إلى 600 ريال وشاحنات مواد البناء إلى 1400 ريال ناهيك عن زيادة تكاليف المواد الاستهلاكية التي زادت من عناء المواطنين في ضل محدودية مصادرهم المعيشية التي قد تصل عند بعض الأسر إلى العدم كليا لولا تعاون المقتدرين مع الأقل قدرة لتغلب على مشقة المعيشة التي جبل عليها السكان كون المنطقة مسقط رؤوسهم وماؤهم الأزلي منذ مئات السنين

واليكم الصور للجبل الاسود في وقت يعتبر من اسواء الاوقات حسب ذكر الاهالي لعدم نزول الامطار وسيكون لنا جولة بعد نزول المطر لنشاهد الجبل الاسود بحلته الخضراء الرائعة

image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image
image
بواسطة : faifaonline.net
 7  0  2538
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:24 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.