• ×

07:20 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

أمير جازان يحضر مناورة عسكرية للجيش السعودي بالحد الجنوبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان : سلطان الفيفي (صور خاصة بفيفاء اون لاين ) 
أكد الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أن هذه البلد محمية بعناية الله ثم حنكة قيادتنا الرشيدة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني وان هذه البلاد الطاهرة ستظل واحة امن لمواطنيها والمقيمين بها وزوارها جاء ذلك لدى رعايته مناورة الرميح 1 التي أقيمت يوم أمس بقرية المروة بمحافظة الخوبة على الشريط الحدودي مع دولة اليمن والتقائه بمشايخ واعيان المحافظة وقال أمير جازان أن المناورات والتمارين العسكرية ضرورية من اجل الجاهزية للتعامل مع أي حدث والحمد لله شاهدنا تنسيق قائم بين الجهات ذات العلاقة من مدنية وعسكرية مشيرا إلى أهمية الاتصال في العمليات العسكرية لأنها هي عصب العمل العسكري , ويجب أن يعرف جميع المشاركين في هذه المناورة أنهم في عمل حقيقي , وأضاف الأمير محمد بن ناصر نحن جنود مجندة من حماية الوطن والذود عنه والدفاع عن ترابه , ولكن هناك من لا يقدرون قيمة الجيرة , ونحن لا نتدخل في شؤون احد ولا نسمح لأي احد بالتدخل في شؤوننا , ونحن بيننا وبين اليمن معاهدة موثقة من منظمات دولية .
وجذر أمير جازان اهالي وسكان قرى الشريط الحدودي بمحافظة الحرث من الاقتراب من أي جسم غريب او العبث فيه حتى لا يذهب ضحية لأي مقذوف ناجم عن الحرب فعليهم الابتعاد عنها .

وابرز أمير جازان الدور الكبير الجهد المبذول من قبل جميع الجهات الحكومية بالمنطقة وفي مقدمتها إمارة المنطقة في العمل على تقديم كل الخدمات للمواطنين النازحين وكذا إنهاء الإجراءات لعودتهم إلى قراهم لافتا إلى ان انه سيتم القضاء على جميع مشاكل النازحين وقال أمير جازان نحن منطقة حدودية وينجم عن ذلك مشاكل عديدة منها التهريب بكل أنواعه ويجب على جميع المواطنين التعاون مع الجهات الأمنية لمحاربة التهريب والقبض على المتسللين فالمواطن هو الحامي بعد الله تعالى.
وأشار إلى أن قرى الشريط الحدودي شهدت في غضون الشهر زيارة 3 وزراء بتوجيه الملك عبد الله وهم وزير الشؤون الاجتماعية ووزير المياه والكهرباء ووزير الإسكان كل ذلك من اجل حل مشاكل النازحين وتوفير الخدمات لهم , ونحن نتابع ونتلمس احتياجات المواطنين النازحين ونعمل في الميدان كل في مجاله من اجل راحتهم وتخفيف المعاناة عليهم .
وأضاف الأمير محمد بن ناصر الدولة لم تقصر مع المواطن فتعمل جاهدة بتوجيه الملك عبد الله لرفع مستوى الحياة المعيشية للمواطن واكبر دليل على ذلك الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله والتي تصب في صالح المواطن , .
وقال أمير جازان بعد إلحاح متواصل من قبل أهالي الخوبة في العودة إلى قراهم فقد طلبنا استئذان ولاة لأمر بالعودة وصدرت الموافقة على ذلك ونحن قمنا بجميع التجهيزات لإعادة كل الخدمات لهم .
وكان أمير جازان في بداية الجولة تفقد موقع قوات الدفاع المدني بقرية البيضاء المكونة من 52الضباط و250 فرد وعدد من الآليات والمعدات التي يشارك بها في المناورة وتعرف على الدور والمهام التي يقوم بها الدفاع المدني .
فيما توجه إلى موقع المناورة بقرية المروة وشاهد أحداث المناورة التي كانت عبارة عن تجهيز كمين للإطاحة بعدد من عناصر معتدية على أهالي القرية تدخل القوات المسلحة وتم القبض عليهم فيما تم إخلاء عدد من أهالي القرية والبالغ عددهم 30 مواطنا كانوا محاصرين من قبل المعتدين وكانت المحاصرة بالنيران من قبل القناصة والهاوند وتم نقل المصابين منهم إلى المستشفى والغير مصابين إلى مخيم الإيواء .
كما قام الأمير محمد بن ناصر بتفقد مركز العمليات الخاص بالقوات المسلحة والجهات المشاركة واستمع إلى شرح مفصل عن مهام المركز .
وأوضح قائد قوة جازان اللواء الركن حسين المعلوي أن اسم هذا التمرين أسوة بجبل الرميح الذي بدأت منه الأحداث أثناء اعتداء عدد من العناصر المسلحة المتسللة إلى أراضينا . وقال عقدت اجتماعات مسبقة مع مندوبي الجهات ذات العلاقة بالتمرين والمشاركة فيه لمعرفة جاهزيتها مشيرا إلى أن التمرين يهدف إلى تفعيل الدروس المستفادة من حرب درع الجنوب وتلافي جوانب القصور وتفعيل قدرات أجهزة الدولة وخلق روح التعاون بين الجهات المشاركة في التمرين وشحذ الهمم لجميع منسوبي القوات المسلحة وزملائهم من الجهات الحكومية الأخرى.
والتقى أمير جازان مشايخ واعيان وأهالي محافظة الحرث , فيما كرم الجهات المشاركة في التمرين ومنسوبي القوات المسلحة الذين نفذوا التمرين .
وذكر اللواء المعلوي انه ولأول مرة في المملكة إقامة مناورة عسكرية بمحافظة الخوبة بمنطقة جازان بمشاركة عدة جهات حكومية عسكرية ومدنية وبين أن الأوامر صدرت بتشكيل فريق مسح وتطهير مكون من 76 ضباط و300 فرد من سلاح المهندسين بالتعاون مع ضباط وأفراد من حرس الحدود لأبطال مفعول الألغام والمقذوفات حيث بدأت مهام أعمالها في 25 رجب وتم مسح 70 قرية إلى تاريخه وتم العثور على 54 مقذوف ولغم من مخلفات الحرب وتم إزالتها وإبطال مفعولها فيما يواصل قسم المهندسين أعماله منذ انتهاء الحرب والى تاريخه حيث تم إتلاف 400 مقذوف وألغام وضعها العدو .

وعبر سمو أمير منطقة جازان في كلمة له عقب زيارة مركز العمليات عن سعادته بمشاركة أفراد القوات المسلحة ومختلف الجهات الحكومية المشاركة ختام تمرين الرميح "1" مشيداً بالجهود البناءه والتعاون المثمر بين افراد القوات المسلحة والدفاع المدني وحرس الحدود وغيرهم من الجهات الأمنية لكل ما يخدم الوطن والموطن.
وبارك سموه الجهود الأمنية التي بذلتها مختلف الجهات ونجاح العمليات العسكرية التي نفذت في التصدي للمتسللين إلى الحدود السعودية ودحرهم وفي مقدمة تلك الجهات الجيش العربي السعودي يعمل على تهيئة المواقع وتجهيزها والأستعداد لكل الظروف ويقوم بواجب الذود عن حياض الوطن في كل مكان وكل زمان على ثرى هذه البلاد الطاهرة.
وأشار في كلمته لما تحظى وحظيت به المنطقة من قبل خادم الحرمن الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى للقوات العسكرية كافة وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني ـ حفظهم الله ـ لكل ما فيه خير الوطن وضمان أمنه واستقراره وراحة ورفاهية مواطنيه.
وأكد في ختام كلمته أهمية التعاون بين مختلف الجهات ومواصلة التدريبات المشتركة لكل ما من شأنه توفير القدرة على التعامل مع أي ظرف أو حادث لا قدر الله ، مثمناً جهود كافة المشاركين في الأحداث التي شهدتها المنطقة وفي تمرين الرميح "1 " الذي شهد سموه ختام فعالياته.
وفي ختام زيارته لمركز العمليات سلم سموه الشهادات التقديرية على الجهات المشاركة في تمرين الرميح "1" وتسلم هدية تذكارية بالمناسبة.
حضر الجولة الميدانية وكيل أمارة منطقة جازان الدكتور عبدالله بن محمد السويد ووكيل الأمارة المساعد للشؤون الأمنية سلطان بن أحمد السديري ومديري الإدارات الحكومية وعدد من المسؤولين بالمنطقة


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 8  0  2559
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:20 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.