• ×

09:32 مساءً , الأربعاء 29 ذو الحجة 1438 / 20 سبتمبر 2017

تبوك الورد .. تسلبُ الألباب  

تقرير مصور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عيسى سليمان الفيفي (تبوك ) 
منطقة تبوك أرض مباركة طيبة لوقوعها في الشام ، لها تاريخ عريق عبر العصور والحضارات المتعاقبة ، فتركتها شاخصة للأجيال ، من القلاع ، والهجر ، والمعالم وتوج تاريخها بقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم لها في غزوة تبوك في شهر رجب للسنة التاسعة من الهجرة النبوية والتي سماها القرآن الكريم ساعة العسرة قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يوشك يامعاذ إن طالت بك حياة أن ترى ما ههنا قد ملئ جناناً) رواه مسلم ، يشير إلى أرض تبوك .
هي (تبوك الورد) كما سماها سمو أميرها ، وكما يحلو لأهلها تسميتها ، ومملكة الورد ، وتبوك الحضارة والأصالة .
مع إشراقة شمس أول يوم وطت فيه أقدامي مطارها ، كنت في سمائها فرأيتها والسحاب يعلوها ، أدهشتني مناظرها ، رأيت عظمة صنع الله تعالى في أرضها ، في جبالها ، في بحارها ، في وردها الطبيعي ، في ثروتها الزراعية ، وفي ثروتها السمكية ، أحسست بحب هذه المنطقة من أول يوم دخلتها ، زرت أكثر معالمها التاريخية ، وأماكن الآثار فيها ، والقلاع القديمة ، أخذت لمحة تاريخية مصورة من خلال الزيارات المتكررة في عام واحد ، وكذلك من خلال كتاب (تبوك أصالة وحضارة) الذي أهدانيه مؤلفه المصور : عيسى الحمودي وفقه الله .
دخلتها برفقة بعض زملاء الدراسة ممن وجه للعمل بهذه المنطقة ، وكالعادة السفر الطويل المتعب نفسياً وبدنياً يحتاج في آخره إلى راحة لمدة طويلة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : (السفر قطعة من العذاب) .
قمنا برحلة استكشافية لبعض آثارها التاريخية التي كنا نسمع عنها ، وجولة سريعة للتعرف على المنطقة ، بعد الانتهاء من أوراق العمل ، ثم ذهبت إلى مقرّ عملي (الديسة) .
في هذا العام الجميل ـ السنة التبوكية ـ وجدنت السعادة والأنس وراحة البال ، فقد كانت من أروع السنوات في حياتي ، تعرفت على الصحبة الطيبة ، استفدت من الأوقات السعيدة فيها ، أخذت منها أجمل الصور ، قرأت تاريخها من أفواه أهلها ، قلّبت صفحاتها وأطلقت طرفي فرأيت أجمل الصور ، وتصفحت تاريخها فوجدت تاريخاً مشرقاً عريقاً ، وجدت لها حضارات تعاقبت عليها القرون ، تخلل هذا العام عدة زيارات تصويرية للمعالم والآثار والمحافظات والقرى والحضارات القديمة .
إن تحدثتُ عن أجوائها فأفضل الأجواء ، هواء عليل ، نسيم الصباح ، شتاء طويل بارد ، صيف خفيف حرّه ، الشمس زاهية الجمال تمد خيوطها البيضاء على السهول والجبال ليرتفع الظلال وتمتليء بذرات نورها الشوارع والبيوت والقفار ، وبدرها يرسل ضوءه على كثبانه الرملية فتحلو عليها الكشتات ، والرحلات والسمر ، ويداعب شواطئها وأمواجها الزرقاء .
إن أردت الفواكه والخضروات الطازجة وجدتها في تبوك تقطفها بيدك من صنوف شتى ، إن أردت النظافة فبحرها وشواطئها مثل شاطئ قيال ، شرما ، حقل ، ضباء وغيرها من أنظف البحور والشواطئ ، إن بحتث عن الترتيب والتنظيم في أحيائها والاهتمام بشوارعها رأيت ذلك في مدنها ، وإن سرحت نظرك في مواطن الآثار والمعالم التاريخية القديمة والقلاع الأثرية فتحتضن تبوك الكثير منها .
إن أردت المدن الزاهية الجميلة والمناظر الخلابة فمدنها من أحسن المدن في هذه البلاد الواسعة ، فيها ضباء الشمال بقلعتها السعودية وبقراها وهجرها وبداوتها والديسة وعينها العذبة ، وقريتها النبطية ونحوتها الصخرية ، والمويلح وقلعتها العثمانية ، وحقل بحدودها التي ترى منها جبال طور سيناء الذي كلم الله عليه كليمه موسى عليه السلام وفلسطين المحتلة ، وتيماء بسورها ، وبئرها (هداج) أشهر بئر عرفه العالم القديم في شمال غرب الجزيرة ، وقصرها الحمراء ، وقصر الرضم(الأبلق) وبآثارها القديمة من قبل الميلاد ، ومدينة تبوك بوردها الطبيعي ، وقلعتها العثمانية ، وعين السكر التي تفجر ماؤها بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومسجد التوبة ، ومحطة السكة الحديدية ، والبدع ومغائرها لقوم شعيب ، وبئرها المحفور في الصخر السعيدني ، والوجه المحطة البرية للحجاج ، وأملج بمينائها الحوراء الاسلامي ، وأماكنها السياحية الجميلة .
في تبوك الورد يستمتع أهلها بأجوائها الخلابة ، وينعمون بعيشها الوافر ، ويسيحون في أرضها الواسعة ، ومعالمها التاريخية ، وآثارها القديمة ، وقلاعها الأثرية ، وتاريخ الأمم السابقة ، وقرونها الغابرة .
لما حان موعد الوداع والفراق خرجت مني دمعة على فراق تبوك الورد ، حزنت لفراق تبوك الورد ، ومملكة الورد ، وكوكبة الورد ، والله سال الدمع من عيني لفراقها وفراق الصحبة الطيبة الغالية فيها ، (أُدخلت تبوك وأنا مكره ، وأُخرجت منها وأنا مكره) ، تدخلها وأنت تبكي من بعد المسافة وطول الطريق ، وتخرج منها وأنت تبكي حزناً على فراق أهلها وجمالها وطيبة أجوائها .
في هذه اللحظة الأخيرة يعجر الفكر عن تكوين الأحرف لشكر الأصدقاء والأقارب والخلاّن فيها على ما لقيناه منهم من حفاوة وتكريم ، وحسن الضيافة ، وتعجز الكلمات عن صياغة عبارات الثناء والعرفان لهم ، وجزيل الشكر على التوديع ، ويتعثر اللسان في النطق بكلمة الوداع ، وتعجز الأصابع عن كتابة ألم الفراق ، وأحرف التوديع ،
فلا أقول لهم إلاّ : شكراً جزيلاً (شكر خاص لك يا أبو يارا) ، شكراً جزيلاً أحبابي في تبوك الورد ، شكراً أصدقائي في مملكة الورد ، شكراً زملائي في تبوك الجمال .
شكراً جزيلاً يا تبوك الجمال شكراً جزيلاً يا تبوك الورد على استقبالي ، وشكراً على توديعي أستأذنك للخروج والانتقال للعيش إلى منطقة أخرى .


بقلم /
الأستاذ : عيسى بن سليمان الفيفي
معلم بمدارس الديسة سابقاً
1432هـ

صور منوعة من منطقة تبوك بعدستي :




image
الخريبا

image
الديسة

image
الطريق المؤدي إلى وادي الديسة

image
الطريق المتجه إلى شاطئ قيال

image
المويلح التراثية

image
النخيل يغطي شاطئ المويلح

image
إلى قرية شغب التابعة لمحافظة ضباء

image
إلى محافظة أملج

image
جبال رايس في مدينة تبوك

image
جبال شار

image
جبال صخرية عجيبة

image
جبال صخرية مرتفعة على طريق محافظة حقل

image
جزء من قلعة المويلح

image
حياة البدو

image
دوار أملج

image
شاطئ المويلح

image
شاطئ حقل ، ويبدو في الصورة الطريق المؤدي إلى سفينة جورجس المتعثرة في شاطئ حقل

image
شاطئ شرما

image
شاطئ قيال

image
شاطئ محافظة حقل

image
شاطئ محافظة ضباء

image
عظمة خلق الله في جبال الزيتة على طريق محافظة حقل

image
عين الديسة العذبة || كما يظهر في الصورة السلوك العشوائية بالكتابة على الجدران

image
في وادي الديسة بمناسبة عودة أبو متعب

image
قلعة المويلح التراثية

image
قلعة المويلح مع الشاطئ

image
قلعة المويلح من الداخل

image
كلمة الملك عبدالعزيز في جبل محافظة حقل

image
لقطة من آخر وادي الديسة

image
محافظة حقل

image
محافظة ضباء

image
مدخل محافظة الوجه

image
مدخل محافظة ضباء

image
مدخل مطار الوجه

image
مغارة مرتفعة بجبال الزيتة

image
منتزه الأمير بمحافظة ضباء

image
منتزه الحوراء

image
ميناء محافظة ضباء

image
نبق الديسة ، مشهور على مستوى تبوك

image
وادي الديسة

image
وادي أنقد بمحافظة ضباء

image
وقت الغروب من البر

image
وقت الغروب من شاطئ شرما


image
صورة بأعلى قمة بمحافظة حقل للمحرر ومعد التقرير الأستاذ : عيسى بن سليمان جابر الفيفي
بواسطة : faifaonline.net
 21  0  6297
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:32 مساءً الأربعاء 29 ذو الحجة 1438 / 20 سبتمبر 2017.