• ×

04:00 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

المهربون يوسعون أنشطتهم ويعتمدون المواشي لنقل الممنوعات

800 متسلل ومهرب يتم تبصيمهم يومياً وسقوط قاتل شهيد الداير عام 1415

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات - عكاظ) 
في قطاع نيد العقبة وبالقرب من نقطة عرب الحدودية في منطقة جازان، يحاول المتسللون تهريب كل شيء تقريبا مهما كان نوعه وفقا لطلب المشتري، فبخلاف الأسلحة المتنوعة والمخدرات المختلفة وسع المهربون أنشطتهم لتشمل تهريب الدقيق والمحروقات بأنواعها على ظهور الحمير والمواشي.
رصدت «عكاظ» خلال جولتها في القطاع محاولة عدد من الأشخاص تهريب كميات من المحروقات إلى اليمن بعد تعبئتها من الجانب السعودي، وقد ساهمت يقظة رجال حرس الحدود في إحباط محاولتهم بعد الإمساك بالحمير وتفريغ حمولتها، وتشير هذه الحادثة وغيرها الكثير إلى تعاون البعض مع المهربين والمتسللين مقابل مبالغ مالية تختلف حسب نوع المهرب.
طريقة حديثة
في قيادة قطاع «نيد العقبة» أوقف أفراد حرس الحدود سيارة من نوع وانيت تحمل أكثر من 750 قرف قات، ولا تبدو الغرابة في الكمية بل في طريقة تهريبها حيث عمد المهربون إلى وضع خزان صغير بسعة 3 لترات يحتوي على الديزل داخل خزان كبير آخر موضوعا على السيارة يضم الكمية المهربة للتمويه على رجال حرس الحدود عند التفتيش بأن الخزان الكبير يحتوي على الديزل الذي تنبعث رائحته من الخزان الصغير، ولكن الحس الأمني المرتفع لدى أفراد حرس الحدود مكنهم من كشف هذه الطريقة الحديثة، وكشف القبض على هذه الحمولة عن وجود الكثير من الورش المنتشرة في المنطقة تساهم في مساعدة المهربين على الوصول إلى مبتغاهم من خلال مساعدتهم في تصنيع كل ما يحتاجون إليه من طرق ووسائل جديدة للتهريب.
طرق غريبة
تختلف طرق التهريب وفقا للنوع المهرب وموقع التهريب ففي الجبال الواقعة على الشريط الحدودي تتم الاستعانة بالمواشي لتهريب الحشيش، أو لبيعها في الأسواق القريبة من الحدود، ومن طرق التهريب الغريبة ما قام به أحد المهربين بتغطية أفواه الأغنام بشريط لاصق حتى لا تصدر أصواتا تساعد رجال حرس الحدود على الإمساك بها، كما عمد آخر إلى ربط كميات من الحشيش على بطون الأغنام من الخارج بطريقة محكمة وإرسالها إلى داخل الحدود ظنا منهم أن حيلتهم لن تنكشف.
نيد العقبة
وخلال تواجد «عكاظ» في مركز نيد العقبة تم القبض على 750 قرف قات و57 ألف طلقة و38 بلاطة حشيش، كما رصدت عددا من الأطفال يقفون بجوار الحد من الجانب الآخر ينتظرون وصول الحمير التي تحمل كميات كبيرة من البنزين، وفي سؤال يبحث عن إجابة من سكان القرى المحيطة من يقوم باستقبال الحمير وتعبئة جوالين البنزين ومن ثم إعادتها.
عرب وسهران
تعتبر نقطة عرب هي الأقرب للحدود اليمنية من الجهة الشمالية حيث لا يفصلها عن السوق اليمنية سوى 300 متر، وبالرغم من المخاطر العديدة يستبسل رجال حرس الحدود في الدفاع عن الوطن معرضين صدورهم لطلقات المهربين والمتسللين، وعلى ارتفاع 4000 قدم وعلى قمة جبل سهران يراقب رجال حرس الحدود جميع الطرقات بكاميرات ليلة ونواظير ترصد كل تحركات المتسللين والمهربين.
مضبوطات العارضة
«عكاظ» رصدت خلال جولتها في قطاع العارضة كميات كبيرة من الحشيش والقات والأسلحة والذخائر حاول المهربون إدخالها إلى الوطن، ويعد القطاع من أبرز القطاعات المساهمة في القبض على كميات كبيرة من المخدرات المختلفة والأسلحة المتنوعة.
وأكد النقيب منصور القحطاني القبض على كميات كبيرة من الحشيش والهروين.
سقوط قاتل
بعد 16 عاما استطاع رجال حرس الحدود بفطنتهم القبض على قاتل الشهيد حمد بداح الدوسري من شهداء حرس الحدود، الذي استشهد في قطاع الداير عام 1415هـ، أثناء القيام بمطاردة مهربين لكميات كبيرة من الممنوعات، حيث هرب الجاني وغاب سنوات طويلة قام خلالها بتغيير كافة معلوماته وغير اسمه السابق، إلا ان حنكة ومتابعة رجال حرس الحدود ساهمت في استدراج القاتل بعد 16عام ليسقط ويعترف بجريمته ويتم تحويله للجهات ذات الاختصاص.





800 متسلل ومهرب يتم تبصيمهم يومياً
البصمة تسقط المطلوبين وتكشف غموض الجرائم


800 متسلل ومهرب يتم أخذ بصماتهم يوميا من قبل رجال حرس الحدود في منطقة جازان، لمعرفة مدى تورط المتسلل أو المهرب من عدمه في القضايا المختلفة، وقد ساهم نظام البصمة في القبض على العديد من المطلوبين للجهات الأمنية، وساعد في كشف الغموض عن العديد من الجرائم، ولعل أبرزها القبض على وافد أقدم على قتل آخر في منطقة المدينة المنورة قبل أن تتجاوز قدماه الحدود بأمتار. ويتذكر العاملون في وحدة التبصيم المتنقلة في مركز المهدف محاولة طبيبين الهروب إلى اليمن بعد سرقتهما مبالغ مالية كبيرة، وعند عرضهما على البصمة تم اكتشاف جريمتهما وجرى تسليمهما إلى الجهات الأمنية.

يتم إدخال المتسلل إلى عربة التبصيم التي تضم أربعة أجهزة، حيث يتم أخذ اسمه وعمره، ومن ثم تؤخذ بصماته وتلتقط صورته لتظهر سوابقه أو المطالبات التي عليه حتى وإن حاول تغيير الاسم والعمر، ويأتي الرد من قبل مركز المعلومات في وزارة الداخلية في غضون 5 إلى 15 دقيقة، وإذا لم يكن لدى المتسلل أو المهرب مشكلة يحال إلى الجهات ذات الاختصاص لترحيله وتسليمه إلى مركز حرض، وفي حالة وجود مطالبات على الشخص يتم التحفظ عليه وتحويله إلى الجهة المطلوب لديها سواء المخدرات أو الشرطة أو الحقوق المدنية أو الجوازات.
وأوضح اللواء عبدالعزيز الصبحي، أنه إذا اتضح أن المتسلل عليه سوابق جنائية أو خلافه بعد أخذ بصمته يتم اتخاذ اللازم ضده حسب النظام، وبالنسبة للمتجاوزين يتم تطبيق لائحة عقوبات نظام أمن الحدود عليهم، ولا شك أن هذه التقنية الحديثة المرتبطة بالجهات الأمنية في الرياض، سهلت كثيرا العمل وقللت من فرص هروب المتسللين أو أصحاب القضايا.
مضبوطات الداير
وقفت «عكاظ» على عدد من المقبوضات في حرس الحدود في قطاع الداير الجبلي، وتضمنت أكثر من 28 مسدسا مختلفة الحجم، 75 بلاطة حشيش، بالإضافة إلى كميات كبيرة من القات.
وقال العقيد عواجي يحيى حكمي، إن هذه الكميات تتم مصادرتها بشكل يومي من خلال القبض عليها وحصرها، مشيرا إلى أن المناطق الجبلية تشكل عبئا كبيرا على أفراد حرس الحدود حيث إن المنطقة بتضاريسها المختلفة تجعل عمليات المطاردة والقبض على المهربين والمتسللين صعبة، إذا علمنا أن المهرب أمامه خيارين إما الدخول بأية طريقة أو الموت من أجل إيصال هذه الحمولات التي يتم وضعها وتثبيتها على الظهر حتى لا تسقط عند السير أو التخفي.
حذاء الحشيش
كما استطاع رجال حرس الحدود في قطاع الداير إحباط محاولة أحد الأشخاص بتهريب الحشيش في داخل حذاء، قام بخياطتها بطريقة محكمة ومن ثم حملها لمسافات وعند مشاهدة رجال الحرس قام بوضعها والسير عليها أمام الجميع لإبعاد الشبهة عنه، ولكن ملاحظة أحد الأفراد بارتفاع الحذاء عن الوضع الطبيعي كانت كفيلة بكشف تهريب بلاطة حشيش مقسومه إلى نصفين لوضعها في الرجلين.
جانب إنساني
وبالرغم من أن المهربين والمتسللين يعمدون إلى إدخال المخدرات والأسلحة بأنواعها إلى داخل الوطن، إلا أن التعليمات المبلغة لأفراد وضباط حرس الحدود تنص على تقديم العلاج والمساعدة للحالات التي تحتاج ذلك.
ويؤكد العقيد عبدالله بن محفوظ أن هناك حالات عديدة من المتسللين يتم إرسالهم للمستشفى ويتم علاجهم على نفقة الدولة والكثير من الحالات يتم تنويمها أو تقديم العلاج لها، وكذلك عند وجود حالات طارئة مثل الولادة لبعض النساء أو الحوادث الخطيرة التي تكون بالقرب من الحدود ويطلبون المساعدة يتم نقلهم وعلاجهم في المستشفيات، كما أن هناك إعاشة تقدم للمتسللين عند توقيفهم داخل المراكز، ويتناولون الوجبات حتى ترحيلهم.
تفتيش احترافي
عمليات التفتيش التي يقوم بها رجال حرس الحدود احترافية بمعنى الكلمة، بعد أن كشفوا العديد من حيل ومخابئ المهربين والمتسللين حيث يتم التفتيش بطرق مختلفة وفي مواقع سرية يعتمد عليها المهربون كثيرا، كأبواب السيارات والمراتب المفرغة من القطن والمحشوة بالمخدرات وخاصة الحشيش والقات، بينما البعض يقوم بإخفاء المهربات بعمل «سياج حديدي في صندوق السيارة بطريقة محكمة تتم كذلك في ورش الحدادة للتمويه عند الخضوع لعمليات التفتيش».
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  1667
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:00 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.