• ×

04:43 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

" الجانبة " بجبال الحشر جنة على الأرض منسية من بريق الفلاشات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (جبال الحشر - الجانبة ) 
عندما تكونّ هناك فأنتّ لستّ في الدنمارك او فنزويلا بل أنت في السعودية .. حين تقع عينكّ على واحدة من كل تلك الواحات و المساحات الخضراء المنبسطة تارةً و المرتفعة أو المتعرجة تارةً أخرى و تحيط بها النخبل و أشجار السدر العملاقة ثم تشاهد جداول مائية تنحدر في سلاسة و بنقاء و هدوء تعكس من خلاله بريق الشمس .. فأنتّ لست في ماليزيا .. حتى حين يشدكّ منظر الأبقار و هي تداعب حشائش الأرض أو المواشي الأخرى ترعى في طمأنينة و أمان .. تنسجمُ كما أراد لها الخالق مع خيوط الشمس و تكاد الأرض من فرحتها تعانق السحاب .. بل إنكّ ستحتار أيهما يود معانقة الآخر !
الآن أنتّ تحديدا في "الجانبة" التي هي واحدة من القرى التي تتبع جبال الحشر و تحديداً تقع في الشمال الشرقي من جبال الحشر حيث يربطها بها طريق الجوه عقبة عكفان خطوة شرام و طريق الدائر جورا عقبة النخره و نيد صحره و نيد قينان و تعتبر قريةً زراعية حيث التربه الخصبه و المياه الجارية و في قلبها أبار تحتفظ بالمياه الجارية مثل "الرقعة " و بئر السفنة و بئر السربة و الطار .. تلك الديار البعيدة عن عالم السياحة و الإعلام بل انها بعيدة تماما عن أبسط مقومات الخدمات الضرورية لذلك مازالت تعيش هدوء الريف و روعته ، حيث الهواء العليل و الخضرة و الجمال الطبيعي بيد رب السماوات دونما تدخلات بشرية إذ يعيش سكانها البالغ عددهم 800 مواطن تقريبا حياة ريفية يغلب عليها طابع البداوة و يعتمدون على المواشي كمصدر أساسي للغذاء فقد عوضهم الله بالكثير و الكثير عن ما ينقصهم بسبب نقص الخدمات مما جعلهم يعيشون حياة رائعة بكل تفاصيلها ، فكم كان للجانبة من أسمها نصيب حيث أنها تعيش جانباً من التهميش على الرغم أنها واحدة من أروع الأماكن التي تنصب عليها وسائل الإعلام من كل جانب لتبرز ذرات ترابها ، فالجانبة "دواء عليل و راحة مصطاف حقيقية " .

image

image

image

image

image

image

image

image
image

image
image
بواسطة : faifaonline.net
 12  0  3074
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:43 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.