• ×

03:15 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

بعد فشل خمس محاولات لمشايخ الطرفين أب وأبناء المختطف (المالكي ) يناشدون ولاة الأمر في التنسيق مع الحكومة اليمنية في إطلاق سراحه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يزيد الفيفي (فيفاء )
ناشد الشيخ/ حسن محمد المالكي الكبير في السن ولاة الأمر في هذا البلد التدخل في حل قضية ولده المختطف (المالكي ) منذ ما يقارب الشهر وذلك من خلال التنسيق مع الحكومة اليمنية في أطلاق سراح المختطف من أيادي الخاطفين خاصة وان خمس محاولات من قبل مشايخ القبائل في محافظة بني مالك باءت بالفشل وفتحت في الوقت ذاته مجالا توافد من خلالها عصابات التهريب اليمنية من عدة قبائل لتلتحق بالخاطفين وتنظم لمؤازرتهم ورفع مبالغ المقايضة في مطالبة تستجد بين الفينة والأخرى عن قيمة مقبوضات تم إحباط تهريبها إلى داخل البلاد وفي حال أستمر الحال على ما هوعليه حاليا فقد تكون شروط الخاطفين مستحيلة والتي قد تخلق مبررا لتمديد اختطافه وأهانته ، كما أن تمديد المفاوضات قد تخلق مشاكل وتشعبات تزيد من تباعد الحلول التي نرجو من الله عز وجل أن تكون قبل كل ذلك من ولاة الأمر.
كما أكد حسب حديثه لصحيفة فيفاء أون لاين أن نفسه الضعيفة تتدهور يوما بعد يوم مما يحصل ورغم اتصاله المتقطع الذي قد يكون في الأسبوع مرة واحدة بولده المختطف إلا أنه يزيد من الحرقة والألم حول مصيره في ظل تصاعد وتيرة هذه القضية وكلما أشاهد أحفادي يسألونني متى سيعود والدهم أكاد أوجه نفس السؤال لكل من حولي كوني عاجز عن فعل شيئ حيال إعادة والدهم ،كما أن زوجته وبناته الثلاث بالمرحلة المتوسطة أكدنا أن الدراسة واستذكار الدروس يستحيل في ظل غياب والدهم بهذة الطريقه المقلقة طوال ساعاتها التي يعدون الثواني والدقائق فيها .
ولده بالمرحلة الابتدائية فيقول أنه أصبح أمام سيل من الأسئلة اليومية من قبل زملائه عن والده تحد من ذهابه إلى المدرسة أما والدتهم المكلومة في غياب زوجها فهي أيضاً تناشد ولاة الأمر في تدخل يعيد لهم رب أسرتهم الذي تقول أنه في حال كان متغيب عاما كاملا خارج الوطن في مهمة أو عمل لما خشينا عليه بمقدار خشيتنا يوما واحد في فترة اختطافه هذه التي تخرج عن نطاق القانون والشريعة والتي تخشى فيها من أيادي الخاطفين التي لا تحلل حلالا ولا تحرم حراما من خلال تعاملاتهم والتي تجعلنا في قلق دائم ويزيد القلق مع كل مهمة تفشل من قبل المشايخ وليس لنا بعد الله أي أمل الا في تدخل من ولاة الأمر قد يكون فيه من الحكمة ما ينهي قضيته بإطلاق سراحه وعودته سالما إلى أسرته التي أجلت عيدها لذلك اليوم.
وقد ختم شقيق المختطف وزميله في عمله مفرح المالكي الذي يعمل بقسم مكافحة المخدرات بمنطقة جازان قائلا نحن نطرق باب الأمل الأخير بعد الله في ولاة أمرنا الذين عودونا على المواقف الإنسانية والنبيلة مع مواطنيهم والمساومة والمفاوضة مع تلك الشرذمة المنحرفة في قيمها عن طريق الصواب أمر يزيد الوضع تعقيدا في ظل ان هناك مواثيق قبلية بين مشايخ القبائل في الجانبين أن الأسلاف والأعراف القبلية لا تشمل مهربي الأسلحة والمخدرات والتي ترجع قضاياها إلى الحكومتين التي تفرض القانون عليهم وهذا ما يجعل تدخلات المشايخ شبه عقيمة ودون جدوى سوى المماطلة من قبل الخاطفين وتصنع العقبات التي تزيد من وتيرة القضية .
كما أضاف قائلا إن ديننا وقيمنا التي نستمدها من عقيدتنا السمحة ومن مبادئ الخلق التي رسختها فينا حكومتنا جعلتنا نتعامل مع كل الأسر اليمنية المقيمة في محافظة بني مالك سواء بطريقة شرعية أو غير شرعية بكل معاملة إنسانية ولن تسمح لنا أنفسنا بنهج أسلوب الخاطفين مع تلك الأسر مهما كانت الضرورة رغم أن الخاطفين لا يحسبون لذلك التعامل الإنساني من قبلنا أي تقييم أو اعتبار مع الأسف ونبقى متفائلين بعد الله في توجيهات وتوجهات ولاة أمرنا حيال إطلاق سراح أخي وشقيقي ليعود إلينا سالما.
image
صورة لوالد المخطوف الشيخ/ حسن محمد المالكي .
image
صورة قديمة للمخطوف المالكي .
image
image
صور لأبنائه .
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  2025
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.