• ×

05:15 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

من ذكريات وحكم كبار السن في فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالله سالم الفيفي (فيفاء)

عند تتجول في فيفاء لن تستوقفك المناظر الخلابة وجمال الطبيعة فقط ولكن يستوقفك في كل مكان طيبة وحكم كبار السن في فيفاء وأحاديثهم التي تتسم بالعفوية وخلوها من التكلف في هذا اليوم كان لي جولة على فيفاء وفي أسفل شرقي جبل آل أمغامر وبالصدفة ودون سابق معرفة التقيت بالعم سلمان احمد الخسافي الذي يشدك بحديثه عن ذكرياته وأخبار وقصص حدثت في فيفاء والمعاناة التي عاشها أبائنا وأجدادنا في فيفاء يقول العم سلمان وهو يتحدث عن شبابه ورحلته للطايف مع عدد من أبناء فيفاء وعبس للبحث عن وظيفة لن أنسى تلك الأيام التي كانت الحاجة والتعب عنونا لها تشدك كلمات العم سلمان وهو يحدثك كيف انه لم يقبل في التجنيد في الطايف إلا هو وشخص أخر معه من فيفاء من تلك المجموعة التي سافر معهم ويدهشك أكثر وهو يحدثك عن حب وعشق أبناء فيفاء لفيفاء وهو يصف عدم احتماله للغربة في الطايف وتركه لوظيفته ليعود لأهله في فيفاء ويعود للعمل بالأجر اليومي اليوم ريلين في اليوم حتى استطاع أن يتزوج ويشتري ارض في فيفاء يستمر حديث العم سلمان وهو يعدد صفات الرجال في فيفاء ويقول الأمانة هي عنوان الرجل ويضرب لذلك عدة أمثال منها عندما سوق لعيبان ورغب في شراء نعجه وابنها من احد أبناء فيفاء الذي ليس بينه وبينه معرفة ولكن الرجل عندما شاهده وهو يطيل النظر والذهاب والجيه سأله فاخبره برغبته في شراء تلك النعجه وابنها ولكنه لا يملك المال فأعطاه النعجة وابنها بعد أن عرف اسمه وقبيلته بمبلغ 30 ريال لحين تمكنه من جمع ثمنها يقول العم سلمان لم يهدى لي بال بعد اشتريتها إلا كيف اجمع ثمنها وعملت بالأجر اليومي يوميا من ريالين حتى جمعت ثمنها وسوقت سوق النفيعة وشاهدة الرجل الذي اشتريت منه تلك النعجة وابنها وأسرعت إليه وسلمته الثمن وكم كانت سعادتي وفرحتي وهو يثني علي ويشكرني ذكريات جميلة وبعفوية أجمل بسردها عليك كبار السن في فيفاء وهم يحدثوك عن شهامة ورجولة أبناء فيفاء يقول العم سلمان قبل حوالي 30 عام عزم أمير العموم (ويقصد به أمير منطقة جازان الأمير احمد السديري) أهالي فيفاء فقط بالقرب من كبري أمجمع ودعا الشيخ حسن علي الفيفي كل أبناء فيفاء كل من قد اختتن بحدن كما يقول العم سلمان لإجابة دعوة أمير العموم والحضور ويستمر في سرد القصة وهو يصف أبناء فيفاء ويقارن اليوم وهم يجيبون شيخهم وينزلون في يوم شاهرن محتزبين ومتسلحين بالبلاجيك والمحدثات والنبابيت ويسيرون من فيفاء حتى كبري أمجمع وهم ينشدون ويغنون مع أمرمي وأمدوف لا يتوقف إلا عندما أشار لهم شيخ الشمل بيده أن يتوقف الرمي تلافيا لوقوع مكروه ويقارن ويصف ويمثل بأحد الحوادث التي وقعت في هذه الرحلة عن اتحاد رأي وكلمة وشورا هل فيفاء عندما يقول العم سلمان وقع أسفل عيبان حادث سقوط احد أبناء فيفاء من آل شراحيل من احد السيارات مما أدى إلى وفاته وقد ارجع أمير العموم حل هذه الحادثة والحكم فيها لقاضي فيفاء وشيخ شمل فيفاء الذي انتقل واجتمع في نفس اليوم بأهالي فيفاء وتم دفع الدية كاملة وزيادة كل على حسب قدرته وتم جمعها بيد أمين هو الشيخ حسن فرح وسلمت لوالد المتوفي عندها تذكرت حالنا اليوم وقضيت مشابهة هي قضية حسن سلمان المشنوي التي تم الصلح فيها بخمسة ملايين دية وانتهت مهلة دفعها ولم يدفع منها حتى ريال واحد - يستمر العم سلمان في الحديث عن المعاناة ويقول بسبب تفككنا سوف تستمر معاناتنا فنحن سكان أسفل شرقي جبل آل أمغامر نعاني من وعورة هذا الطريق الذي تراه فنحن نراجع منذ ثلاث سنوات ونطالب بسفلتته كباقي الطرق في فيفاء ولكن دون مجيب وكل يوم معروض وقبل يومين وقعت على معروض مع أهل الجهة نطلب فيه سفلتة الطريق ونتمنى أن يتم ذلك قريبا.
أحاديث كبار السن في فيفاء لا تمل ولا تنسى ولا يمكن أن تتركهم وهم يسردون عليك تلك القصص الحقيقية والجميلة ويحيون في نفسك معاني الرجولة والشهامة وينقلون لك عادات وتقاليد وأخلاق قل أن نجدها اليوم .



image

image
image
بواسطة : faifaonline.net
 6  2  2067
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:15 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.