• ×

11:28 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

الدكتور الفيفي : خادم الحرمين الشريفين يتطلع إلى مستقبل مشرق من الإنجازات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات) 
عبر عدد من رؤساء لجان مجلس الشورى السابقين والحاليين عن سعادتهم بلقاء خادم الحرمين الشريفين خلال إلقائه الخطاب السنوي تحت قبة مجلس الشورى، وأشاروا إلى أن خطاب الملك هو بمثابة خريطة للعمل لكافة الجهات الحكومية، يعنى بتحقيق مسيرة الإنجاز والتنمية الاقتصادية والعمرانية، والسعي إلى توفير كافة الفرص أمام جيل الشباب، وتوضيح موقف المملكة من الأوضاع الدولية وآليات التعامل مع المسائل الداخلية، وتحقيق الوفرة الاقتصادية لمحاكاة توفير حياة كريمة للمواطن وأسرته , حيث عبر الدكتور عبدالله بن أحمد الفيفي رئيس لجنة الشؤون الثقافية والإعلامية السابق عن سعادته بهذه المناسبة بقوله إن خادم الحرمين الشريفين يتطلع إلى مستقبل مشرق من الإنجازات، في ظل دعمه الدائم، ورعايته المجلس وإمداده إياه بالمزيد من الصلاحيات، وكان الملك عبدالله بدأ عهده بما شرع فيه وليا للعهد، من خطوات إصلاحية عامة، تعهد باستمرارها وتناميها، ليسجل التاريخ لعبدالله بن عبدالعزيز أنه ملك الحوار والمراجعة والإصلاح الشامل، وقد ابتدأت ملامح الإصلاح الاجتماعي والثقافي والتنموي منذ أول يوم لتوليه مقاليد الحكم، فتوالت وتيرة النهج الإصلاحي الشامل على المستويين الوطني والعالمي، فكان من ملامح ذلك ما تبلور- على سبيل المثال- في مشوار الحوار الوطني، الذي كان الملك عبدالله رائده، وهو حوار اتسع ليشمل العالم من خلال حوار أتباع الديانات.
كما جاء عهد الملك عبدالله ببشائر التوجه المسؤول نحو تبني نقلة نوعية في الحرية المسؤولة، مع الأخذ المطرد برعاية حقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق المرأة كافة، الشرعية والمشروعة، وعلى أساس من مجتمع مدني متطور.
واستطرد الفيفي حديثه لا ننسى جهود الملك عبدالله في مجال الثقافة والإعلام، فهو عراب الثقافة الوطنية، من خلال المهرجان الوطني للتراث والثقافة، الذي ينظم كل عام الذي استحال مهرجانا عربيا، وأضحى ذا بعد عالمي، كما انبعث من جديد في هذا العهد سوق عكاظ في تجليه الجديد، والمشاريع الثقافية في عهد الملك عبدالله كثيرة، منها القنوات الثقافية والجوائز العلمية، كجائزة الملك عبدالله في مجال الترجم، إلى جانب مشروع (الفهرس العربي الموحد) الذي يعد قفزة نوعية رائعة في خدمة المكتبات الذي يحسب في سجل الملك عبدالله، ذلك السجل المشرق في اقتصاديات المعرفة المعاصرة، مؤكدا أن التحديات الجسام في عالم اليوم- على المستوى السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي- غير خافية على أحد، والأمانة في هذه المضامير كلها ليست بملقاة على كاهل الدولة وحدها، بل المواطن شريك عضوي في تحملها، وهو ما دعا المليك إليه مواطنيه منذ البدء، إذ قال: «أتوجه إليكم طالبا منكم أن تشدوا أزري، وأن تعينوني على حمل الأمانة، وألا تبخلوا علي بالنصح والدعاء». وفي هذا بلاغ للناس بصدق العزم على الإصلاح، وإخلاص النية في منهاج التغيير إلى الأفضل والأسنى.
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  678
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:28 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.