• ×

04:29 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يضع الإعلام على طاولة الحوار في أبها

بمشاركة مجموعة من المفكرين والأدباء والمختصين في المجال الإعلامي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عافية الفيفي (ابها) 
دّشن مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني اليوم الأربعاء اللقاء التحضيري الثالث للقاء الوطني التاسع للحوار الفكري، الذي عقد في فندق قصر ابها بمدينة أبها تحت عنوان (الإعلام الواقع وسبل التطوير: حوار بين المجتمع والمؤسسات الإعلامية). وشارك في اللقاء نخبة من المثقفين والمثقفات والمفكرين والمفكرات والمختصين، وبحضور ممثلين لعدة قطاعات وأجهزة إعلامية حكومية وخاصة، لتبادل وجهات النظر حول أداء المؤسسات الإعلامية في المملكة. وأوضح معالي الأستاذ / فيصل بن عبدالرحمن بن معمر الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن اللقاء التحضيري الثالث تناول عدد من المواضيع الهامة، التي لها علاقة بالإعلام، لمعرفة رؤية المجتمع تجاه تلك القضايا. وقال إن اللقاء هدف إلى إتاحة الفرصة للمشاركين في مناقشة واقع الإعلام السعودي بمختلف أنواعه، وطرحها على طاولة الحوار بين جميع الأطراف لتكوين رؤية وطنية تجاه قضايا المجتمع الهامة. وأشار إلى أن الإعلام من الموضوعات الفكرية الهامة التي كانت مطلوبة لتطرح على طاولة الحوار، وذلك لارتباطه بتكوين ثقافة المجتمع، وتأثيره المباشر في تربية النشء، وبما يهم المجتمع السعودي بجميع شرائحه وفئاته. هذا وقد تناول اللقاء أربعة محاور رئيسية،
اولاً واقع الإعلام السعودي، والذي يهدف إلى مناقشة واقع الإعلام السعودي بمختلف أنواعه، ومناسبة هذا الواقع لمكانة المملكة العربية السعودية الدينية والاقتصادية على المستوى الإقليمي والدولي. كما تناول هذا المحور دراسة الأنماط الإعلامية المتاحة، والتعريف بواقع وسائل الإعلام الحالية الحكومية والخاصة ودورها في نقل الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي.
وتناول المحور الثاني المنطلقات الشرعية والفكرية للإعلام السعودي، والذي هدف إلى مناقشة المنطلقات الشرعية والفكرية للإعلام السعودي، بما يعزز الشفافية والتقارب والتفاهم بين مؤسسات المجتمع، بالإضافة إلى مناقشة دور الإعلامي ووظيفته المهنية في توصيل الحقائق إلى الناس، وكذلك مناقشة السياسات والنظم الإعلامية السعودية، وتحديد ملامح مؤسسات الإعلام السعودي من حيث التوجهات والأهداف.
اما المحور الثالث فتناول الإعلام الجديد ودوره في تشكيل الرأي العام، وهدف إلى تسليط الضوء على إيجابيات وسلبيات الإعلام الجديد (المواقع الإلكترونية، الشبكات الحاسوبية الاجتماعية، المواقع الخبرية، الصحف الإلكترونية..) ودورها في تشكيل وصياغة الرأي العام، وكذلك الدور الكبير والتطور المتسارع لوسائله وأثرها على الأمن الفكري والاجتماعي. فيما سيتناول المحور الرابع مستقبل الإعلام السعودي وسبل تطويره، ويهدف لمناقشة هوية الإعلام السعودي و استشراف مستقبله و وسائل تطويره من الجوانب كافة، بشرية وتقنية وفنية وتنظيمية، لتحقيق الانسجام والتفاعل المنشود بين وسائل الإعلام وأفراد المجتمع ومؤسساته الرسمية و المدنية في سبيل التعريف بالواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي للمملكة العربية السعودية، والتعاون المشترك في التعامل مع المستجدات والمتغيرات المحلية والإقليمية و الدولية.
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  839
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:29 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.