• ×

02:36 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

استشهاد جندي أول وإصابة زميله تصدوا لمهربين بمحافظة الداير بني مالك يوم أمس

مقتل أحد المهربين وإصابة الأخر وضبط 13 قطعة سلاح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات) 
الوطن - جازان: مهدي السروري - تصوير سلطان الفيفي - استشهد الجندي أول محمد بن فرحان القحطاني وأصيب الجندي أول ماجد بن عقلا العنزي أحد أفراد حرس الحدود بقطاع الداير بمنطقة جازان مساء أمس أثناء أدائهم عملهم على يد مهربين.
وأوضح المتحدث الرسمي بالمديرية العامة لحرس الحدود المقدم سالم بن صالح السلمي في تصريح صحفي أمس، أنه أثناء متابعة إحدى الدوريات الراجلة لحرس الحدود بقطاع الدائر بمنطقة جازان بمهامها الأمنية المعتادة مساء أول من أمس تعرضت لإطلاق نار من قبل مجموعة من المهربين عند تصديها لمحاولتهم التسلل عبر الحدود بطريقة غير مشروعة، وتم الرد عليهم بالمثل مما أدى إلى مقتل أحد المهربين، وإصابة الأخر والقبض عليه، وضبط 13 قطعة سلاح كانت بحوزتهم.
وأشار السلمي أنه نتج عن تبادل إطلاق النار مع المهربين استشهاد الجندي أول محمد بن فرحان القحطاني وإصابة الجندي أول ماجد بن عقلا العنزي بطلق ناري في ساقه اليسرى حيث نقل إلى المستشفى وحالته الصحية ولله الحمد مستقرة.
إلى ذلك، قدم أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمس واجب العزاء لاسرة الجندي أول بحرس الحدود الشهيد محمد بن فرحان القحطاني وذلك في اتصال هاتفي اجراه بوالد الشهيد.
وثمن أمير منطقة جازان موقف الشهيد البطولي الذي يسطر له بمداد من ذهب، وقال الأمير محمد بن ناصر" إن ابنكم هو فخر لكل الشعب السعودي لأنه ضحى بروحه من أجل أمن الوطن، وتضحيته تؤكد ولائه لدينه ثم لمليكه ووطنه فهو يدافع عن ارض المقدسات، لافتا أن من اقدم على هذا العمل مدحور باذن الله في الدنيا والآخرة لأنه جبان وخائن, مشيرا إلى أن عمل الشهيد البطولي تقدره القيادة الرشيدة وتجعله وسام فخر لكل ابناء قبيلتكم.
من جهته، بين وكيل امارة منطقة جازان الدكتور عبدالله السويد أن تضحية الشهيد تؤكد للجميع أن حدودنا يحرسها رجال اشاوس نذروا انفسهم لحماية الوطن, مشيرا إلى أن الشهيد فدى الوطن بروحه فله مكانة في مجتمعه.
إلى ذلك، قال قائد حرس الحدود بمنطقة جازان اللواء عبدالعزيز الصبحي أن رجال حرس الحدود نذروا انفسهم لحماية الوطن ليعرف كل حاقد وغادر انهم لا يستطيعون المساس بتراب الوطن أو العبث بامنه, لأنه في ايدي أمينه لا تعرف الخوف أو التراجع عند مواجهة الخونة والغادرين.
وأديت أمس صلاة الميت على الشهيد محمد القحطاني بجامع الملك فهد بجازان بحضور وكيل إمارة منطقة جازان وقائد حرس الحدود بجازان وقيادات وضباط حرس الحدود وجمع غفير من اقاربه والمواطنين.
وكان الشهيد قد تعرض هو وزميله جندي اول ماجد عقلا العنزي مساء أول من أمس لطلق ناري غادر عصابة تهريب بقرى محافظة الداير بني مالك، فارق على اثرها القحطاني الحياة، فيما أدخل العنزي مستشفى الملك فهد المركزي بجازان لتعرضه لأصابة بليغة.
والشهيد يبلغ من العمر 23 سنة وله في الخدمة بالمنطقة 4 سنوات وكان مستعد لأقامة حفل زواجه في اجازة عيد الأضحى المبارك القادم بقريته العمائر التابعة لمحافظة تثليث بمنطقة عسير.
وذكر والد الشهيد المواطن فرحان عبدالله القحطاني 70 عاما أن ما قدمه أبنه من تضحية في سبيل الوطن أقل ما يمكن تقديمه. وأضاف لدي من الابناء 15 بين ذكور واناث وجميعهم فداء لهذا الوطن الطاهر.


image
الشهيد جندي أول محمد بن فرحان القحطاني

image
السويد والصبحي وكبار قادة حرس الحدود يتقدمون المصلين على جثمان الشهيد أمس (تصوير: سلطان الفيفي )
بواسطة : faifaonline.net
 8  0  1677
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:36 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.