• ×

09:06 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

سمو أمير المنطقة في الجلسة الأسبوعية جازان منطقة زراعية يجب الاستفادة منها.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
متابعات : حسن الفيفي
أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان إن الثقة الملكية هي تكليف وليس تشريف وانه سيعمل بكل ما في وسعه من أجل تطوير المنطقة مطالبا جميع القطاعات الحكومية ببذل قصارى جهدها من اجل تنمية المنطقة في كافة المجالات والسير بها إلى مصاف مدن المملكة الأخرى وبما يلبي تطلعات وطموحات ولاة الأمر حفظهم الله كان ذلك خلال الجلسة الأسبوعية التي خصصت للإدارة العامة للشئون الزراعة بجازان وقال سموه إن منطقة جازان منطقة زراعية من الدرجة الأولى حيث أطلق عليها ( سلة غذاء المملكة ) لما تمتاز به من مقومات زراعية وتربة خصبة وبكر وبها كافة التضاريس من سهول ومرتفعات وقال يجب إن نعمل سويا من اجل تطوير الزراعة في المنطقة وهناك مساحات شاسعة صالحة للزراعة ويجب استثمارها بما يلبي احتياجات السوق من منتوجات زراعية وبما يكون رافدا اقتصاديا للدولة وكلنا نعلم ما تقدمه الدولة من دعم سخي للمزارعين من قروض ميسرة وإعانات من خلال البنوك الزراعية والجمعيات التعاونية التي تقدم العديد من الخدمات للمزارعين ولكن مع الأسف لم تستغل بالشكل الذي نطمح إليه حيث نجد العديد من المزارع تعج بالعمالة الغير نظامية مما يقلل من عملية الإنتاج وهدر للطاقات التي تبذل من اجل التطوير الزراعي في المنطقة وقال لابد إن ينظر المزارع إلى إن تلك المزرعة التي بين يديه سوف تكون مصدر دخل قوي له ولا بنائه اذا استغلها بالشكل الصحيح وقال كنت أتمنى حضور عدد كبير من المزارعين لهذه الجلسة لمعرفة ما يدور بها حتى يخرجوا بالفائدة واضاف إن هناك مشروعات زراعية كبيرة في المنطقة وهناك لجان وزارية لبحث الزراعة في جازان بشكل مخطط له وعلى المدى البعيد ونحن لن نكون مكتوفي الأيدي دون الاستفادة من المساحات الشاسعة للأراضي بل لابد من العمل الجاد حتى نرى جازان كلها خضراء بإذن الله تعالى مقدما شكره لما تبذله وزارة الزراعة من جهد كبير وتقديم الخدمات مثل المرفأ والاستزراع السمكي

بعد ذلك تحدث مدير عام الإدارة العامة لشئون الزراعة المنهدس محمد الشريم عن الزراعة في المنطقة المنظور والمستقبل موضحا ما تحضى به المنطقة من اهتمام كبير في المجال الزراعي و بتوجيهات من سمو أمير المنطقة في تشجيع المزارعين وتقديم كافة الخدمات والتسهيلات لهم من خلال القروض الميسرة واستثناء مزارعي المنطقة في الاقتراض بدون صكوك لأصحاب المزارع القديمة وتسهيل الحصول على العمالة الموسمية واضاف إن المنطقة بها العديد من الأنشطة الزراعية مثل الإنتاج الزراعي النباتي والحيواني والسمكي وفي مجال النحل أيضا قفد بلغ عدد الاشجار المزروعة (1.700.000) على مساحة تزيد عن (80000) دونم ويبلغ انتاجها (401000) من المانجو والتين والجوافة والموز و البابايا
كما بلغ إنتاج الذرة (89797) طن والخضار (10671) طن وفي مجال العسل يوجد في المنطقة ما يزيد على (2923) منحلا بها حوالي (335000) خلية .

واضاف انه تم صرف ما يقارب (82.000.000) اثنين وثمانين مليون كاعانة لمزارعي الذرة منذ عام 1402 1427
وقال إن وزير الزراعة وجه بتطبيق مشروع التنمية الريفية في جازان وهو يهدف إلى النهوض بصغار المزارعين ومربي الماشية ومنتجي العسل والصيادين الحرفيين حيث تشملهم القروض الميسرة من البنك الزراعي وبعض الجهات الأخرى وقد شكلت لجان بهذا الخصوص وتم عمل مسح ميداني لهذه الفئات 0

وقد أفصح الشريم عن عدة مشاريع جديدة في المنطقة بما يقارب عن (86.000.000) مليون ريال وهي إنشاء مبنى الإدارة والمختبرات والمحجر الحيواني والنباتي
وإنشاء مرسى للصادين بفرسان 0

كما تحدث مدير عام مركز الأبحاث الزراعية بالمنطقة المهندس محمد بن ناصر منور آل قاسم عن دور مركز الأبحاث الزراعية في خدمة المزارعين بالمنطقة موضحا إن المركز قدم العديد من الخدمات للمزارعين مثل الزيارات الميدانية والنشرات الإرشادية والاستشارات الفنية والندوات الزراعية وقال المركز عمل في ثلاث مجالات زراعية مجال أبحاث زراعة الخضار والمحاصيل الحقلية وأشجار زراعة الفاكهة موضحا انه من خلال الاتفاقية بين حكومة المملكة ممثلة في وزارة الزراعة ومنظمة (الفاو) فقد تم اعتماد مشروع تنمية الفاكهة الاستوائية وشبه الاستوائية في منطقة جازان وسهول تهامة بداية من عام 2007م ولمدة خمس سنوات

وعن الثروة السمكية والحفاظ على المصائد البحرية تحدث مدير عام الثروة السمكية بالمنطقة المهندس عبدالله العطاس حيث قال بلغ إنتاج المنطقة من الأسماك ما يقارب (9019) طنا من الأسماك و الروبيان موضحا إن المركز يسهم بشكل كبير في الإشراف على قطاع الصيد وإصدار رخص الصيادين ومراقبة المناطق المحمية والمحافظة على البيئة البحرية
وقال هناك فرص استثمارية في مجال الثروة السمكية من خلال إنشاء مصنع لأعلاف الأسماك وإنشاء مراكز تسويق متكاملة ومشاريع الاستزراع السمكي موضحا إن عدد المشاريع التي أقيمت في المنطقة سبعة مشاريع في مجال الثروة السمكية
ويجري العمل حاليا بمرسى الصيادين بفرسان بملغ (13.000.000) مليون ريال بالإضافة إلى إنشاء حوض جاف تقدر تكلفته ب(190.000.000) مليون ريال تم اعتماد (25.000.000) مليون ريال في ميزانية 1428- 1429 وقال تمت المطالبة بعدة مشاريع ومنها مراسي للصادين في الموسم والمضايا والشقيق وبيش وإنشاء مشتل لأشجار المانجروف وإعادة

بعد ذلك توالت المداخلات من قبل المزارعين والحضور حيث شارك الدكتور طاهر شيبان عن ارتفاع أسعار الأسماك في المنطقة مطالبا من الثروة السمكية التدخل لإيجاد حل لهذه المشكلة
ثم مشاركة من احد المزارعين في صامطة عن القروض الزراعية مطالبا بان تمدد فترة التسديد إلى خمس سنوات بدلا من سنتين . ..

وفي نهاية اللقاء دعا سمو امير المنطقة إلى ايجـــــاد ورشة عمل مع المزارعين في المنطقة من اجل الاطلاع على مالديهم من مقترحات وتطلعات والخروج بتوصيات مفيدة من اجل تطوير الزراعة في المنطقة0
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  958
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:06 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.