• ×

11:39 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

وجبات الموت تنتظرك على «الرفوف»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مرزوق الفيفي(متابعات)
دقت الهيئة العامة للغذاء والدواء ناقوس الخطر عندما أعلنت مرتين خلال فترة وجيزة عن ضبط أنواع من المواد الاستهلاكية المسرطنة يتم تسويقها على نطاق واسع في وضح النهار في خطوة اعتبرت جريئة وحظيت بتقدير المستهلك باعتبارها نوعا من الشفافية وكشف المستور وتوعية المواطن بالمخاطر التي تنتظره من سيل المنتجات المستوردة التي تعج بها أسواقنا المحلية.والأمر لم يتوقف عند نوعية من الشامبوهات أو حليب الأطفال ولكنه يتجاوز ذلك إلى منتجات غذائية تستهلك يوميا وعلى موائد الطعام من مياه وزيوت وبهارات مسرطنة ومواد تجميل تنذر بالأسوأ وتهدد حياة المستهلك من مختلف الأعمار وتدخل إلى الأسواق رغم الجهود الحكومية المبذولة للحد منها والتي لم تصل إلى درجة الرضا لدى المستهلك. ويتساءل المستهلك كيف دخلت هذه المواد إلى أسواقنا المحلية وتم تسويقها رغم جهود الرقابة والمعامل المخبرية المتخصصة في هذا المحال؟ ومن المسئول عن هذه الأخطاء الفادحة والمرعبة؟ وما العقوبات التي طبقت بحق هؤلاء الذين قاموا باستيرادها وتسويقها خاصة وأن القضية تتعلق بحياة البشر وترتقي إلى درجة الجريمة.
وبحسب اليوم طالب متخصصون وخبراء وعلماء في مجال مكافحة الأورام السرطانية الجهات الرقابية بمنح شرعية تسويق هذه المنتجات ويمنح المواطن والمقيم الاطمئنان إلى سلامة هذه المنتجات خاصة وان الكثير من المستهلكين أحسوا بالذعر والخوف بعد تصريحات مسئولي الهيئة العامة للغذاء والدواء.
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  757
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:39 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.