• ×

03:09 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

حوار الفيفي.. أهداف مشبوهة وإصرار على محاربة الإرهاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات) 
نشرت صحيفة اليوم السعودية في عددها الصادر اليوم الجمعة بكلمة الجريدة تحت عنوان حوار الفيفي.. أهداف مشبوهة وإصرار على محاربة الإرهاب حيث عرجت الصحيفة على ما كشفه المطلوب جابر الفيفي في لقائه مع التليفزيون السعودي عن خفايا تنظيم القاعدة واستراتيجيته لتعميم العنف وقتل المسؤولين وطرق تجنيد الأطفال والنساء وإدامة العنف في بؤر التوتر في العالم العربي والإسلامي.. مؤشراً على إصرار التنظيم إلى الوصول لأهدافه بشتى السبل وأكثرها دموية دون رادع أو وازع من ضمير. :

حوار الفيفي.. أهداف مشبوهة وإصرار على محاربة الإرهاب

ما كشفه المطلوب جابر الفيفي في لقائه مع التليفزيون السعودي عن خفايا تنظيم القاعدة واستراتيجيته لتعميم العنف وقتل المسؤولين وطرق تجنيد الأطفال والنساء وإدامة العنف في بؤر التوتر في العالم العربي والإسلامي لهو مؤشر على إصرار التنظيم إلى الوصول لأهدافه بشتى السبل وأكثرها دموية دون رادع أو وازع من ضمير.

كشف الزيف والخداع أمام الرأي العام ضرورة وخطوة مهمة لإزالة الغشاوة عن عيون البعض ومن خدعوا بالمظاهر الزائفة التي حاول أن يظهر بها التنظيم ليروّج لأفكاره التي تتوسل بالجهاد ومحاربة الكفار والحكومات والاتجاه للإسلام الصحيح حسب اعتقادهم الزائف.
في السنوات الأولى لتنظيم القاعدة واشتغاله على أرض المملكة حاول أن يخترق مؤسسات ذات صفة اعتبارية وسيادية مثل التعليم والمساجد والمخيمات الصيفية وبعض الجمعيات الخيرية والتطوعية في ظاهرة مكشوفة لتأمين الدعم اللوجستي والمالي لخلاياه وحين تمت متابعة هذا الاختراق وتشخيصه من قبل الأمن السعودي لجأ إلى استخدام العنف والقيام بالتفجيرات التي طالت المواطنين من أطفال ورجال مسنين وكذلك بعضا من المستأمنين في بلادنا ممن يقدمون خدماتهم في عدد من الشركات وأجهزة الدولة المختلفة وكانت خطوة العنف أحد القرارات التي عجلت بكشف خلاياهم ومتابعتها ورصد دهاليز المخابئ التي يعملون من خلالها بهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة بضرب أهداف مدنية وأهداف لمنشآت بترولية وأهداف حكومية.
الاستراتيجية التي اتخذتها المملكة لمكافحة الإرهاب وعلى رأسها التنظيم تمت بخطوات مدروسة تجلت في القضاء على هيكلية التنظيم وتفكيك خلاياه وقطع مصادر التمويل المالي ومصادر التجنيد والدعائم الفكرية التي يتكئ عليها تم كل ذلك بهدوء وشجاعة واستبسال من قبل رجال الأمن.
الاستراتيجية لم تقف عند الحل الأمني بل شملت أيضا استيعاب المغرر بهم من صغار السن ومن اعترف بسلوكه الخاطئ تمت منصاحتهم وإدراجهم في حوارات فقهية ووطنية وتسهيل رجوعهم عن طرق الخطأ.
ومن ثم انتقلت الاستراتيجية إلى خطوة هامة تتعلق بتصفية الشوائب التي علقت في جسد المجتمع السعودي من خلال تحصينه بالوعي وفتح آفاق جديدة من الخطوات الانفتاحية وتعويد المجتمع على قيم قبول الرأي المتعدد والتنوع الثقافي وصناعة ورشة الحوار بين الأطياف مما أعطى قوى المجتمع حصانة من الاختراق.
تجربتنا مع الإرهاب ثرية وشهد لها المجتمع الدولي من خلال تقديم نموذج عملي لا يستكين للأمر الواقع ولا يحقن الجسد بالمسكنات المؤقتة التي تعمل بعض الدول عليها في مراوحة تعمق المشاكل وتعيق مسيرة التطور لذلك نأمل أن تأتي المكاشفات التي عرضها التليفزيون السعودي خطوة جديدة في إيضاح الحقائق وقطع الطريق أمام المخدوعين وأن يعوا أن هدف التنظيم إسقاط قيم الشريعة الإسلامي وتدمير إنجازاتنا الوطنية لخدمة أهداف مشبوهة يحركها رؤوس الفتنة القابعين في كهوف الظلام في الحدود الأفغانية الباكستانية وفي جبال اليمن وكذلك تتلاعب بها دوائر أيضا مشبوهة لها أجندة عالمية لزيادة بؤر الصراع في العالم.
المملكة ماضية شعبا وحكومة للقضاء على الإرهاب على أراضيها وستقف صفا واحدا لمواجهة الأخطار التي تهددها مهما كلفها الأمر من أثمان أو تكاليف.

http://www.alyaum.com/News/art/33255.html
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  811
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:09 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.