• ×

06:50 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

حريق يدمر صحيفة فرنسية أساءت للنبي واختراق موقعها الإلكتروني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات) 
بعد أقل من 24 ساعة على إعلان مجلة "تشارلي هيبدو" سخريتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلنت الشرطة الفرنسية صباح اليوم عن تعرض مكتب الصحيفة للاحتراق بعد رميها بزجاجة "مولوتوف" أدى لتعرضها خسائر كبيرة ولكن دون أي إصابات في الأرواح، إضافة إلى تعرض موقعها الإلكتروني للاختراق وظهور كلمة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" على صفحتها الرئيسية.
وكانت الصحيفة قد أعلنت يوم أمس بأنها تسعى لجعل سيد الخلق رسول الله ضيف رئاسة التحرير في سخرية واضحة من رمز إسلامي يقدسه أكثر من مليار وربع مسلم حول العالم حيث تقول " لقد دعونا محمد ليكون رئيس تحرير الصحيفة وقبل الدعوة" إضافة إلى نشر رسم كارتوني يظهر سيد الخلق كمهرج .
وتأتي هذه الحادثة للسخرية من نتائج الثورات العربية وخاصة بعد تسلم حزب النهضة الإسلامي زمام الحكم في تونس وتصريح ليبيا بأن الشريعة الإسلامية ستكون أساساً للحكم في البلاد. هذا وقد أكد مسؤولين داخل المجلة بأن الخسائر التي تعرضت لها كانت "جسيمة" وفقدت الكثير من المستندات جراء الحريق. وأفادت الشرطة بأن الحريق الذي اندلع حوالي الساعة الواحدة صباحاً بالتوقيت المحلي بعد إلقاء زجاجة مولوتوف في مقر الصحيفة، مشيرة إلى أنه لم تقع أية إصابات وأن هناك تحقيقات بدأت حول هذا الحادث .
وكان المجلة تجرأت على الاستهزاء من الرسول الكريم بما تقول إنه "تعيين نبي الإسلام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم رئيساً لتحرير عددها الذي سيحمل اسم "شريعة إيبدو" لمناسبة فوز حركة النهضة الإسلامية في تونس وإعلان المجلس الانتقالي في ليبيا الالتزام بأحكام الشريعة .
وبدأ الإعلان للعدد بإثارة ردة فعل غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واتهمها البعض بـ"التجديف" والإساءة للأديان .
واشتعلت موجة انتقادات واستياء غمرت صفحات مسلمي فرنسا على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بعد إساءة هذه المجلة الفرنسية المتهمة سابقا بالإساءة للإسلام، باختيارها خاتم الأنبياء -محمد صلى الله عليه وسلم- رئيس تحرير لعدد خاص عن تونس وليبيا، في إشارة للتهكم من صعود القوى الأحزاب الإسلامية في الدولتين، بحسب تقرير نشره "إم بي سي". واعتبرت العديد من الصفحات الشخصية على "فيسبوك" و"تويتر" قيام صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة بذلك إساءة للأديان، بينما وصل البعض إلى اتهامها بالكفر والزندقة بالأديان السماوية .
ويحمل الإعلان للعدد عبارة "100 جلدة إن لم تموتوا من الضحك"، ويضع صورة كاريكاتورية للرسول، وقالت المجلة إنه سيضم مقالاً كتب باسم الرسول على حدّ تعبيرها .
ونقلت إذاعة "أوروبا 1" عن رئيس، مدير تحرير المجلة فيليب فال "ما جعلنا نتحرك هو ما جرى في تونس وليبيا؛ حيث شاهدنا عودة ظهور الشريعة" .
وكانت منظمات إسلامية عدة قد رفعت دعوى قضائية ضد إدارة تحرير مجلة شارلي إيبدو، عام 2006 اتهموها فيها بالإساءة "من منطلق ديني" إلى المسلمين في فرنسا وفي الأماكن الأخرى بعد إعادة نشرها الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام والتي نشرتها صحيفة يلاندس بوستن الدنماركية؛ حيث نشرت رسما قالت إنه للرسول صلى الله عليه وسلم، وهو يحمل قنبلة على هيئة قلنسوة للرأس يشتعل فتيلها .
ولكن المحكمة الفرنسية قضت ببراءة فيليب فال -مدير تحرير شارلي إيبدو- وأكدت عدم توافر نية الإساءة للإسلام والمسلمين في الرسوم التي نشرتها، وأوضح الحُكم أن المستهدف من الرسوم هم الأصوليون وليس الإسلام، وهو ما أثار استياء قيادات الأقلية المسلمة في فرنسا، واعتبرت الحكم ببراءة الصحيفة بمثابة إهانة أخرى .
بواسطة : faifaonline.net
 6  0  885
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:50 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.