• ×

01:32 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

سيول وانهيارات صخرية واحتجاز الأهالي وتوقف الدراسة

أخبار مدمجة لمتابعات الصحف لأمطار جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات) 




«جازان»: أمطار وسيول تحتجز المشاة والمركبات

تسببت أمطار غزيرة هطلت على منطقة جازان أمس، بقطع بعض الطرق في المحافظات بعد تساقط الصخور، وانهيار عدد من الأسقف المبنية من الأخشاب والجدران في بعض المنازل، كما أدت السيول إلى احتجاز عدد من المركبات، ما اضطر فرق الدفاع المدني في المنطقة للتدخل وفك الاحتجازات وفتح الطرق.

وبحسب أحد المواطنين فإنه تسبب احد كبار السن من المزارعين في فتح أحد العقوم في قريته في محافظة صبيا، ما تسبب في دخول السيل إلى قريته وقطع الطريق عن الأهالي، وأن طالبات الجامعة وبعض المراحل الدراسية لم يتمكنوا من الذهاب إلى مدارسهم، لافتاً إلى أن طفلاً مصاباً بالحمى لم يتمكن والده من الذهاب به إلى المستشفى، ما اضطره إلى الذهاب إلى الصيدلية بواسطة دراجة نارية لإحضار العلاج لطفله.

وأوضح مدير الدفاع المدني في منطقة جازان العميد حسن القفيلي أنه جراء هطول الأمطار في محافظات الدرب وضمد وبيش وصبيا أمس، جرت أودية صبيا ووساع وشهدان في المحافظة، ما أدى إلى انقطاع بعض الطرقات في بعض المحافظات، وأنه تم تحريك دوريات السلامة إلى تلك المواقع، فيما أشار الناطقالإعلامي باسم مديرية الدفاع المدني في المنطقة النقيب احتجاز عدد من المركبات في أودية جازان. يحيى القحطاني أنه تم تحريك فرق الإنقاذ ودوريات السلامة ومركبات الغوص مع الغواصين للمواقع التي فيها حالات احتجاز وبلاغات، ليتم فتح الطرق التي قطعتها السيول بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، داعياً إلى اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من المخاطر التي قد تنتج عن الأمــطار الغزيرة والسيول الجارفة، مثل حوادث الغرق وانهـــيار المباني والانزلاق والصواعق.

من جانبها، توقعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أن تكون سماء غائمة جزئياً إلى غائمة على مناطق شمال وشرق وأجزاء من وسط المملكة، قد تتخللها سحب ركامية ممطرة خصوصاً على منطقة الرياض وحفر الباطن والدمام، تصحب بضباب بسبب الرطوبة العالية، في حين تظهر السحب الركامية الرعدية في فترة ما بعد الظهيرة على المرتفعات الجنوبية الغربية، قد تهطل منها أمطار على مرتفعات عسير وجازان والباحة.



السيول تداهم قرى جازان و "المدني" ينقذ المحتجزين


تسببت الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة جازان في جريان سيول الأودية الكبيرة بالمنطقة، كوادي صبيا ووادي وساع ووادي شهدان، واحتجزت العديد من القرى، ما دعا إلى استنفار كافة فرق الدفاع المدني بمنطقة جازان، حيث تم تحريك مركبات الغوص مع الغواصين للمواقع التي بها حالات احتجاز وبلاغات.

وأشارت المعلومات إلى أن السيول قطعت الطرقات على قرى الباحر وشواجرة صبيا والكنانة والخوارة والقطعا والنخبة الفقاري وطريق منجد والمعرض والهياج والجشة والرمايد، ما أدى إلى توقف كافة وسائل الوصول منها وإليها، إلى أن تم ردم الطرق من قبل الدفاع المدني.

كما تسببت الأمطار الغزيرة في عزل القرى الجبلية ومنع طلاب ومعلمي مدارس تلك الجهات، خصوصاً "صماد وعكوة مصيدة وجبحة ومصيدة العلياء" عن مدارسهم اليوم السبت، إضافة إلى بعض مدارس قطاع هروب، كما عزلت أهالي تلك المناطق لتضرر الطرق وانجرافها وسقوط الصخور.

بدوره، أوضح مدير الدفاع المدني بمنطقة جازان العميد حسن بن علي القفيلي لـ "سبق" أنه بعد هطول الأمطار يوم أمس جرت الأودية الآتية: وادي صبيا ووادي وساع وشهدان في المحافظة، وأدت إلى انقطاع بعض الطرقات على قرى الباحر وشواجرة صبيا والكنانة والخوارة والقطعا والنخبة الفقاري وطريق منجد والمعرض والهياج والجشة والرمايد، مشيراً إلى أنه تم تحريك دوريات السلامة إلى تلك المواقع، واتضح أن الأودية تجري في مجراها الطبيعي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان النقيبيحيى القحطاني، تحريك مركبات الغوص مع الغواصين للمواقع التي بها حالات احتجاز وبلاغات، حيث تم التعامل مع تلك الاحتجازات وفتح الطرق التي قطعتها السيول بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

ودعا مدني جازان إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة للوقاية من المخاطر التي قد تنتج عن الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة، وتجنب الأسباب الرئيسية في الحوادث التي تنتج عنها خسائر بشرية ومادية كحوادث الغرق وانهيار المباني والانزلاق والصواعق.


انهيارات صخرية واحتجازات في سيول جازان

شهدت منطقة جازان أمس أمطارا غزيرة استمرت أكثر من خمس ساعات وخصوصا في المناطق الجبلية التابعة لمركز هروب، أدت إلى استنفار العديد من الجهات الأمنية والخدمية.
وأوضح مدير الدفاع المـدني بمنطقة جازان العميد حسن بن علي القفيلي في بيان صحـفي أمس، أنه نتيجة لهطول الأمطـار التي شهدتها المنطقة وتسببت في جريان عدد من الأودية كـوادي صبيا ووادي وساع وشهـدان، فقد انقطعت بعض الطرقـات كقرى الباحر, وشواجرة صبيـا, والكنانة, والخوارة, والقطعـا, والنخبة, والفقاري، وطـريق منجد, والمعرض, والهياج، والجشة، والرمايد. وأشـارإلى أنه تم تحريك دوريات السلامة إلى تلك المواقع، واتضح أن الأودية تجري بمجراها الطبيعي.
من جهته، بين الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان النقيب يحيى القحطاني أنه تم التعامل مع الاحتجازات، وفتح الطرق التي قطعتها السيول بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة. وفي ذات السياق، أوضح رئيس بلدية مركز هروب المهندس حسن أبوطالب لـ"الوطن" أن المركز شهد أمس أمطارا غزيرة استمرت خمس ساعات متواصلة، تسببت في إغلاق العديد من الطرق بسبب تساقط الصخور، مؤكدا أن هناك طرقا أغلقت بسبب جريان الأودية. وأشار أبوطالب إلى أنه تم مسح الطرق بمعدات البلدية، لافتا إلى أن فرقة طوارئ بقيادة مدير الدفاع المدني بمحافظة صبيا والدوريات الأمنية تعاونت لفك الاختناق المروري وتنظيم حركة السير. إلى ذلك، رصدت "الوطن" خلال جولتها أمس في جبال مركزي منجد وهروب بجازان انهياراً كلياً لعدد من المنازل، وجزئياً للبعض الآخر منها، كما رصدت منازل غمرتها مياه الأمطار، فيما أغلقت الانهيارات الصخرية الطريق الوحيد المؤدي إلي جبال منجد.


السيول تحتجز أهالي جبل الصيابة

جرفت سيول عارمة أمس الأول عددا من الطرق في الأجزاء الشرقية من منطقة جازان وقطعت الطريق الوحيد المؤدي إلى قرى جبل الصيابة، فضلا عن احتجاز عدد من الأهالي في جبال سلا ما استدعى تدخل فرق من الدفاع المدني لإنقاذهم.
ومن جهة أخرى أغلقت الصخور الطرق المؤدية إلى قرى جبال الريث ما أجبر عدد من الأهالي لاستخدام بعض المعدات لإزالة تلك الصخور، وفي الدائر اجتاحت السيول عددا من المحلات التجارية المجاورة للوادي الذي يتوسط المحافظة واحتجزت عددا من المركبات، كما جرفت مياه الأمطار طريق جبل قيس وقطعت الكهرباء عن بعض القرى.
كما تسببت الأمطار في انقلاب سيارة على الطريق الرابط بين أبو عريش وأحد المسارحة نتج عنه إصابة ثلاثة أفراد بإصابات مختلفة.


وادي صبيا يجرف خلايا النحل

جرفت سيول وادي صبيا المنقولة من المرتفعات الجبلية أمس الأول خلايا نحل المواطنين في غابات أشجار السدر في صبيا. وقال علي أبو هيبة الحازمي: «إن السيول جرفت جميع الخلايا ولم نكن نتوقع دهم السيول للخلايا؛ لأن الأجواء كانت صافية، موضحا أنه تضرر نحو 250 خلية بما فيها من النحل والعسل وكل إنتاج هذا العام الذي يصادف موسم عسل السدر والذي يعتبر من أفضل أنواع العسل. وأضاف أبو هيبة أن أصحاب خلايا النحل سيتوجهون إلى إدارة الدفاع المدني في صبيا وإلى المحافظة وإدارة الزراعة للنظر في هذه الكارثة التي أحدثتها السيول.

أمطار جازان تحتجز الأهالي وبلدية صبيا تتبرأ من أسباب الغرق

احتجزت سيول عارمة البارحة الأولى أهالي قرى العيدابي وهروب في محافظة صبيا، ما أدى إلى توقف الدراسة في مدارس الخوارية، الشواجرة، الشواهية، الجرابية، والهجارية.
وقال العميد حسن علي القفيلي مدير إدارة الدفاع المدني في جازان إن إدارته باشرت عبر خمس فرق وتولت فتح الطريق، موضحا أنه بصدد رفع تقرير عن القرى المتضررة لإمارة منطقة جازان لإيجاد حلول جذرية لها واكتمال مشروع درء السيول.
ومن جهته، أكد رئيس بلدية صبيا المهندس أبو بكر مطهر أن الاحتجاز بسبب انقطاع الطريق وليس بسبب توقف مشروع درء مخاطر السيول، موضحا أن المشروع على مراحل وقد انتهت المرحلة الأولى منه وسيجري الرفع بطلب آخر .
إلى ذلك، طالب عدد من المواطنين في القرى المتضررة الجهات المختصة بتنفيذ مشروع درء السيول الذي توقف منذ عام بعد تنفيذ 400 متر وترك الجزء الآخر دون تنفيذ مما تسبب في احتجاز الطالبات والطلاب والموظفين، فضلا عن تعذر إسعاف المرضى إلى المستشفيات بسبب انقطاع الطريق.
ومن جهة أخرى، شهدت قرية الوجية توقف في المدارس وذلك بسبب انقطاع الطريق واحتجازهم ومنعهم من الوصول للمدارس والمركز الصحي في قرية مشلحة حيث أكد إبراهيم غالب النجعي بقاء المواطنين في القرية وعدم خروجهم إلى المدارس والمركز الصحي في مشلحة مما تسبب في عدم وصول سياراتهم إلى المدارس والأعمال وعدم قدرتهم على جلب المواد الغذائية لمنازلهم.


جازان: متضررون من المطر يعرضون احتياجاتهم

عرض أصحاب 35 منزلاً في قرية قرار التابعة لمحافظة الدرب تضرروا من الأمطار التي هطلت أخيراً، احتياجاتهم من الخدمات على الدكتور عبد الله السويد وكيل إمارة منطقة جازان، خلال جولة قام بها للمحافظة.

وناقش سكان المنازل المتضررة الخدمات المطلوبة للقرية من خدمات وفي مقدمتها استكمال مشروع السفلتة والصرف الصحي وتأمين السكن المناسب لهم بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة والجمعيات الخيرية والجهات المختصة في الإسكان فيما يتعلق بتوفير السكن الملائم لهم.

وأكد الدكتور السويد، أن جولته التفقدية للقرية جاءت بتوجيه من الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان للوقوف على الاحتياجات الفعلية لأهالي القرية والعمل على توفيرها، ومعرفة الأسباب الرئيسة التي أدت إلى دخول مياه الأمطار لمنازل المواطنين، وإيجاد الحلول المناسبة لها في أسرع وقت ممكن.

وأفاد بأن اللجنة المكلفة بدراسة وضع القرية التي وجه بها أمير المنطقة والمكونة من ممثلين عن محافظة الدرب والدفاع المدني وأمانة المنطقة، قد أنهت أعمالها، وستتم دراسة التقرير الذي قامت برفعه له واتخاذ كل ما من شأنه تقديم أفضل الخدمات لأهالي القرية.


«مدني جازان» يحذر من مخاطر السيول

حذرت المديرية العامة للدفاع المدني بمنطقة جازان، المواطنين والمقيمين بأخذ الحيطة والحذر من مخاطر الأمطار المتفرقة التي هطلت أمس الأول وأمس، على المنطقة وشملت كلا من جزيرة فرسان ومدينة جيزان ومحافظات الموسم والطوال وصامطة وأحد المسارحة وضمد سالت على إثرها بعض السيول والشعاب دون حدوث أي إصابات من جرائها، وخصوصا عند الرغبة في التمتع بمشاهدة الأجواء الممطرة والسيول.
ودعت المديرية إلى اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من المخاطر التي قد تنتج عن الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة وتجنب الأسباب الرئيسة في الحوادث التي تنتج عنها خسائر بشرية ومادية كحوادث الغرق وانهيار المباني والانزلاق والصواعق، مؤكدة أنه يجب على الجميع التقيد بالتعليمات في مواسم الأمطار والسيول، ومن هذه التعليمات تفقد المنزل دائما والتأكد من مقاومته للأمطار وسلامة تصريف المياه من السطح وعدم الخروج من المنزل في حالة الأمطار الشديدة إلا للضرورة، وكذلك الحذر والانتباه أثناء قيادة السيارة في الطرقات وقت الأمطار من مخاطر الانزلاق والبعد عن الأسلاك والتوصيلات الكهربائية التي تعرضت لمياه الأمطار، وتجنب الأماكن المكشوفة والقرب من الأشجار واستعمال الجوال أثناء البرق لاتقاء خطر الصواعق والاحتماء داخل السيارات مع غلق الأبواب وعدم نصب الخيام أثناء الرحلات البرية في بطون الأودية حتى لا تداهمها السيول فجأة.
وأوضح الناطق الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة جازان النقيب يحيى القحطاني، أن المديرية أكملت تجهيزاتها لمواجهة حوادث الأمطار والسيول، مشددا على أهمية التقيد بالتعليمات في مواسم الأمطار والسيول، وأن تكون السلامة مبدأ للجميع لتجنب المخاطر وضرورة الاستماع إلى وسائل الإعلام للحصول على المعلومات الكافية عن الأحوال الجوية وعدم التردد في إبلاغ الدفاع المدني عن أي أمر طارئ.


توقعات بهطول أمطار على جازان وعسير والباحة

توقعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها عن حالة الطقس المتوقع اليوم الأحد بمشيئة الله أن تكون السماء غائمة جزئيا إلى غائمة على مناطق شمال وشرق وأجزاء من وسط المملكة بسحب منخفضة ومتوسطة تتخللها سحب ركامية ممطرة خاصة على وسط وشرق المملكة تشمل الرياض والدمام والإحساء ولا يستبعد تكون الضباب في ساعات الصباح الباكر على تلك المناطق في حين تظهر السحب الركامية الرعدية في فترة ما بعد الظهيرة على المرتفعات الجنوبية الغربية قد تهطل منها أمطار خاصة على مرتفعات عسير وجازان والباحة ويطرأ انخفاض طفيف في درجات الحرارة العظمى على وسط المملكة تشمل مدينة الرياض العاصمة.

أما الرياح السطحية على البحر الأحمر فهي شمالية غربية بسرعة 15 42 كم/ساعة،وارتفاع الموج من متر إلى متر ونصف قد يصل إلى مترين،وحالـة البحر خفيف إلى متوسط الموج.

أما الرياح السطحية على الخليج العربي فهي شمالية شرقية بسرعة 15 38 كم/ساعة،وارتفاع الموج من متر إلى متر ونصف،وحالـة البحر خفيف إلى متوسط الموج.


هطول أمطار غزيرة ومستمرة على جازان

هطلت أمس أمطار متفرقة على منطقة جازان شملت كلا من جزيرة فرسان ومدينة جيزان ومحافظات الطوال وصامطة وأحد المسارحة وضمد كما شملت محافظات بني مالك والدرب والحرث ومراكز بلغازي وفيفا والطوال وهروب , وعدد من المحافظات والمراكز والقرى التابعة للمنطقة , سالت على إثرها الأودية والشعاب وارتوت الأرض. جعلها الله أمطار خير وبركة وعم بنفعها أرجاء البلاد . من جانبهاحذرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان المواطنين والمقيمين بأخذ الحيطة والحذر من مخاطر الأمطار وخاصة عند الرغبة في التمتع بمشاهدة الأجواء الممطرة والسيول, ودعت المديرية إلى اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من المخاطر التي قد تنتج عن الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة وتجنب الأسباب الرئيسية في الحوادث التي تنتج عنها خسائر بشرية ومادية كحوادث الغرق وانهيار المباني والانزلاق والصواعق.

وعدم التردد في إبلاغ الدفاع المدني عن أي أمر طارئ لا قدر الله على هاتف (998) .



أمطار جازان تعزل القرى الجبلية وتمنع الطلاب عن مدارسهم


تسببت الأمطار الغزيرة التي شهدها القطاع الجبلي يوم امس الأول الجمعة في عزل القرى الجبلية ومنع طلاب ومعلمي مدارس تلك الجهات خصوصاً "صماد وعكوة مصيدة وجبحة،ومصيدة العلياء" عن مدارسهم اليوم السبت بالإضافة إلى بعض مدارس قطاع هروب ، كما عزلت أهالي تلك المناطق لتضرر الطرق وانجرافها وسقوط الصخور .
وكانت المنطقة قد شهدت يوم أمس امطار غزيرة شملت محافظة الداير بني مالك وعيبان وهروب وفيفا وصفت بالأغزر والأشد حيث سالت جميع الأودية وتسببت في بعض الأضرار في الممتلكات وقطع الطرق ومنع الطلاب والمعلمين من الذهاب إلى مدارسهم .
وما زالت الفرصة مهيأة بإذن الله تعالى إلى هطول المزيد من الأمطار ما يزيد من مخاف والهالي من العزلة التي فرضتها عليهم تلك الأمطار لتضرر الطرق وانقطاعها نهائيا .



image
image
image
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  1523
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:32 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.