• ×

02:38 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

أمير منطقة جازان يرعى افتتاح ورشة التنمية الزراعية بجامعة جازان

بمشاركة أكاديميين وباحثين من جامعات المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء - جازان 
رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان صباح أمس افتتاح فعاليات ورشة العمل التي تنظمها جامعة جازان ممثلة في كلية العلوم بعنوان "التنمية الزراعية بمنطقة جازان دعامة للتنمية المستدامة" خلال الفترة من 17-19محرم 1433هـ، وذلك على مسرح كلية السنة التحضيرية بالمدينة الجامعية، وبمشاركة عدد من الأكاديميين والباحثين المختصين من جامعات المملكة.

image

وقد بدأ الحفل بالقران الكريم، ثم ألقى عميد كلية العلوم بجامعة جازان الدكتور عبدالله الحسين كلمة الجامعة بين من خلالها هدف هذه الورشة، ودورها في إلقاء الضوء على التنمية الزراعية ودورها في التنمية المستدامة في المنطقة.. وأكد أن التنمية في منطقة جازان هي التي قلتم عنها يا صاحب السمو في محاضرتكم المتميزة في الموسم الثقافي العام قبل الماضي على مسرح هذه الجامعة "يجب أن يكون موضوع التنمية المستدامة عامل مهم ومشجع لرفع مستوى الإنتاج على جميع الأصعدة، وعليه يجب رفع المهارات المختلفة وتشجيع الفرص التي تتيح للتنمية المستدامة تحديد طبيعة الصناعات ومنها الزراعية التي تتلاءم مع توفير بيئة نظيفة وحياة اجتماعية أفضل، ثم ذكرتم حفظكم الله أن أهم أهداف التنمية المستدامة تحقيق البنود التالية: المياه الغذاء الصحة الدخل، المأوى والخدمات ثم تقنية المعلومات".

image

وتطرق الحسين من خلال كلمته إلى أن هذه الورشة سيتخللها العديد من المحاضرات وحلقات النقاش التي يقدمها ويديرها عدد من الخبراء والمختصين في المجال الزراعي، وسوف تركز الورشة على خمسة محاور معنية بالتنمية الزراعية هي: المحور الأول (الأرض) ويناقش الخصائص الكيميائية والفيزيائية لترب المنطقة وصلاحية الأراضي وتصنيف أراضي المنطقة. المحور الثاني (المياه) ويناقش الوضع المائي بالمنطقة وجودة المياه ودورها في التنمية بمنطقة جازان. المحور الثالث (الإنتاج الزراعي) ويناقش الزارعة التقليدية في المنطقة والتجارب الناجحة للتركيب المحصولي الزراعي والاحتياجات المائية للمحاصيل الزراعية في منطقة جازان. المحور الرابع (البيئة) ويناقش التشريعات البيئية بالمملكة والتحديات البيئية بالمنطقة ودور المراقبة البيئية في التنمية. أما المحور الخامس (التنمية الريفية والتسويـق الزراعي) ويناقش دور الجمعيات التعاونية ودور سكان الريف في التنمية.

كما ألقى الأستاذ الدكتور حسن القحطاني من جامعة الملك سعود كلمة المشاركين في الورشة بين من خلالها أهمية إقامة هذه الورشة، وتطلع الجامعات والكليات الزراعية فيها للنهوض بدورها الحضاري والتنموي تجاه المجتمع، وتلمس احتياجاته، وذلك من خلال توجيه البحث العلمي للعناية بمثل هذه الموضوعات الهامة والتي تناقشها هذه الورشة اليوم، وكذلك تأهيل الكوادر البشرية من أجل حمل المسؤولية الزراعية.

وأضاف القحطاني أن الكليات الزراعية في الجامعات السعودية تعمل على دعم التنمية الزراعية في مناطق المملكة، وتقدم دور استشاري وحيوي في توجيه الاهتمام نحو التنمية الزراعية المستدامة، كما أكد على أهمية إقامة هذه الورشة، وأن تكون توصياتها صدى لدى الجهات المختصة، وتحظى بالاهتمام، ودعوة القطاع الخاص إلى الاهتمام بالكوادر البشرية المتخرجة من كليات الزراعة في المملكة واستيعابهم وتنفيذ البرامج التدريبية لخوض العمل الميداني التطبيقي وتوفير العمل المناسب بعد التخرج.

image

بعد ذلك استمع سمو أمير المنطقة والمشاركين في الورشة وحضور الحفل إلى المحاضرة الرئيسة لهذه الورشة ،والتي ألقاها الأستاذ الدكتور علي بن محمد التركي بعنوان "التنمية الزراعية في منطقة جازان.. دعامة للتنمية المستدامة"، بين من خلالها حقائق عن منطقة جازان من حيث المساحة الإجمالية، ومساحة السهول، وعدد السكان، والكثافة السكانية، وقوة العمل، وعدد العاملين في القطاع الزراعي، ومساحة الأراضي المزروعة في عام 2009 و2010، مؤكداً أن عدد الأراضي المزروعة انخفض العام الماضي إلى النصف، كما تطرق إلى الموارد المائية في المنطقة من حيث الأودية والسدود التخزينية المنتشرة في المنطقة، وأشار إلى مدى الحاجة الماسة للاستفادة من هذه السدود وأن تكون نعمة لا نقمة على الأراضي الزراعية في المنطقة، مع التعريج على مفهوم الزراعة المستدامة.

وأوضح التركي من خلال محاضرته أهمية وجود إستراتيجية لتنمية زراعية مستدامة في المنطقة، وذلك من خلال تنمية المصادر المائية، وتشجيع الزراعة التقليدية، وإنشاء وحدات بحثية للمحاصيل التقليدية، وتشجيع زراعة المحاصيل البستانية، وتقنين (ترشيد) استخدام المياه للمحاصيل البستانية، وسن قوانين السلامة البيئية.

image

بعد ذلك فتح باب المداخلات للمشاركين في الورشة، مختتماً سمو أمير المنطقة تلك المداخلات بالإشارة إلى أهمية توفر عناصر هامة لأي دراسة تتعلق بالزراعة، مشيراً إلى أهمية السدود في أي منطقة زراعية شريطة أن يحسن التعامل مع مخزون المياه الذي تحتويه، مبينناً أن منطقة جازان وبما تحتويه من سدود مائية يجري العمل حالياً على الاستفادة القصوى من كميات المياه الموجودة في هذه السدود ليستفيد منها المزارعون، ويستفيد منها السكان في الشرب، كما أشار إلى أهمية استثمار الأراضي الزراعية على ضفاف الأودية، متمنياً لهذه الورشة النجاح والخروج بتوصيات ومقترحات تضم مع ما سبق ليتم عرضها على وزير الزراعة الذي سيزور المنطقة خلال الأسبوع القادم لطرح الخطط المستقبلية المتعلقة بالزراعة في المنطقة.



جامعة جازان ,
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  1017
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.