• ×

10:51 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

اهالي فيفاء : طريق خادم الحرمين لا ينفذ حسب التوجيه الملكي

1% من متطلبات السلامة لا تتوافر في طرق القطاع الجبلي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تحقيق عافية الفيفي (فيفاء - القطاع الجبلي - التقرير الكامل) 
مشكلات الطرق تتعدد وتتباين تبعاً للبيئات المختلفة وتشكل البيئة الجبلية صعوبات كبيرة أمام شق الطرق لما تلعبه الظروف الطبيعية من الانحدارات الحادة والارتفاعات الشاهقة والظروف المناخية المطيرة عوائق حقيقية يمكن تجاوزها وإيجاد الحلول لها إذا ما أخذ بمبدأ الدراسة والتخطيط السليم للظروف الطبيعية وتم تجهيز الإمكانات المناسبة لكل مشروع. وما تعانيه الطرق الجبلية من مشكلات تتمثل في الانزلاقات الصخرية التي تتفاقم مع وجود الأمطار وكثرة الانحناءات التي قد تكون أحياناً بسبب ظروف السطح وأحياناً توجد بلا مبرر مع وجود مساحات كافية لشق الطرق يراها المواطن العادي فضلاً عن المختصين في تنفيذ تلك الطرق. ومما تعانيه الطرق ضيق المسار الذي يعرض حياة السكان للخطر وخلو هذه الطرق من الحوائط الساندة والخرسانة وتصريف مياه الأمطار بشكل يضمن بقاء الطرق مناسبة ويحفظ طبقة الأسفلت من التآكل بفعل جريان السيول.

image

image

يعاني القطاع الجبلي بمنطقة جازان في جبال فيفاء وبني مالك والريث والعبادل ومنجد من مشكلة ازليه تؤرق المواطنين وتقض مضاجعهم وهم يبحثون عن حلول لمشكلتهم مع الطرق التي لا يمل ابناء هذا القطاع من الشكوى منها والمطالبة بحلول سريعة وعاجله لها طرق متصدعه لن يتحقق لهذا القطاع المهم والذي يمثل نسبة كبيرة من منطقة جازان أي تقدم حقيقي في أي مجال من مجالات التنمية دون لفته صادقه من قبل الجهات المعنية في الطرق والبلديات وتنفيذ خطه شامله لصيانة الطرق الحالية وتنفيذ مشاريع طرق جديدة تخدم ابناء هذا القطاع وتربطه فيما بينه البين وبين مدن المنطقة .
ويجمع المواطنين في جبال فيفاء على ان طرق فيفاء هي الاسوء حيث تعاني من واقع مرير يعيشه ابنائها يوميا مع تواصل الحوادث والاختناقات المرورية التي يكابد الصعاب فيها زوار فيفاء على طرق وعرة ومتهالكة لا تتسع الا لمرور سيارة واحدة وتفتقر للحواجز والمصدات والارصفة وتصريف مياه الامطار والانارة واللوحات الارشادية اهمال كبير عنوانه 35 عام من عدم الصيانة اهمال يصفه ابناء فيفاء بالمتعمد مع تخلي كل الجهات المعنية عن المسؤولية عن هذه الطرق وتقاذف ادارة الطرق بجازان وبلدية فيفاء المسؤولية عن صيانة هذه الطرق ورغم توجيه سمو امير منطقة جازان بتحديد جهات الاختصاص لهذه الطرق الا ان استمرار تنصل كل جهة من صيانة طرق فيفاء جعل امال واحلام ابناء فيفاء تتلاشى وهم يشاهدون مشروع طريقي الملك عبدالله الذي وافق مجلس الوزراء على اعتماد إنشائهما بجبال فيفاء لربط شمالها بجنوبها وشرقها بغربها يجري تنفيذه خلاف ما نص عليه التوجيه الملكي .

image

image


طريق الملك عبدالله لم يحقق الهدف في فيفاء
يقول شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي لم نسلم من المصائب التي نفجع بها في ابنائنا كل يوم بسبب هذه الطرق المهترئة والتي تم تنفيذها قبل سنوات طويله دون مراعاة لأي جانب من جوانب السلامة وتركها دون صيانه حتى نفجع اليوم بضياع طريقي الملك عبدالله لجبال فيفاء ونحن نشاهده ينفذ خلاف ما وجه به والدنا خادم الحرمين الشريفين اطال الله في عمره واليوم تزيد علينا المصائب ونحن نواجه رفض كل الجهات تنفيذ أي مشاريع في فيفاء والتحجج بهيئة المساحة الجيولوجية التي يعلم الجميع الاثار الكارثية لتقاريرها على تنمية مدينة جازان طيلة 25عام مضت وظلت محرومه حتى جاء اميرنا امير التنمية صاحب السمو الملكي الامير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز ليسابق بجازان الزمن وتلحق بركب التنمية نحن نثمن ونقدر لسموه الكريم الاهتمام الكبير الذي يوليه لفيفاء وابنائها وقد سمعناه اكثر من مره يؤكد على مدير ادارة الطرق بجازان بضرورة تنفيذ طريق الملك عبدالله في فيفاء حسب ما نص عليه التوجيه الملكي الكريم ونحن على ثقه من ان سموه لن يسمح بحدوث أي تغيير في تنفيذ هذا المشروع الذي جاء ليرفع العبئ عن اهالي فيفاء ويخفف عنهم ولكن المشروع نفذ بصوره مغايره للأمر الملكي ولم يحقق الهدف .


image

image

شبكة حديثه من الطرق الآمنة لفيفاء
وتحدث رئيس مركز فيفاء عليوي بن قيضي العنزي عن الطرق في فيفاء وقال يعلم الجميع ما حبى الله به فيفاء من مقومات جذب سياحي كبيرة جعلت اعداد كبيره من الزوار والسواح يقبلون على زيارتها طوال العام فضلاً عن ان العدد الكبير لسكان جبال فيفاء الذين يتوزعون على مساحه شاسعة عبر سفوح وقمم هذه الجبال ولا شك ان هذه الجبال تحتاج الى شبكة طرق حديثة وامنه تحمي وتحقن دماء مستخدمي هذه الطرق وقد استبشر الجميع بطريقي الملك عبدالله في فيفاء الذي نتمنى ان ينفذ في فيفاء وفق ما اعتمد ونحن نتابع مع الجهات المعنية حل مشاكل الطرق في فيفاء وفي الاسبوع الماضي تم الاجتماع مع رئيس بلدية فيفاء وشيخ شمل فيفاء وتقرر توسعة الطرق الرئيسية في فيفاء وسفلتتها قريباً .

image

image


سفلتت الطرق بالإسمنت في فيفاء
وفي ظاهرة جديدة تتكرر في فيفاء وبعض اجزاء القطاع الجبلي بجازان يقوم فيها المواطنين بدور الجهات الخدمية فنشاهدهم ينفذون عمليات الصيانة للطرق وسفلتتها بأنفسهم والبعض يقوم برصفها بالحجارة وسفلتتها بالإسمنت ومن الطرق التي سفلتها المواطنين على حسابهم الخاص طريق المشبه بفيفاء بعد أن فشلت كل مطالباتهم لسفلتت الطريق وكذلك طريق ال جحمه بقرضه وطريق الشمسيه بالمشنوي وطريق الثويعي المواطن جابر محمد الفيفي قال ان المواطنين في فيفاء لا يستطيعون الامتثال لاشتراطات البلدية والتبرع بأراضيهم لها مقابل تنفيذ الصيانة والسفلته لطرقهم ..

image

image


مشاكل الطرق سبب الحوادث
معاناة مستمرة يعيشها ابناء القطاع الجبلي بجازان مع الطرق تزيد فصولها مع هطول الامطار التي تتسبب في عزل القرى الجبلية ومنع الطلاب ومعلمي مدارس تلك الجهات عن مدارسهم في حين تتحول الشوارع الى مجاري لمياه السيول التي تجرف الصخور والاتربة وتقطع الطرقات بفعل الانهيارات الصخرية والانزلاقات الأرضية وتحتاج معها تلك الطرق الى صيانه متواصلة بطلها المواطن في معظم الاوقات .
وتختلف اسباب الحوادث في القطاع الجبلي بجازان عنها في المناطق السهلية حيث تشكل الطرق العامل الاكبر المسبب لهذه الحوادث لضيقها او انحدارها ومنعطفاتها الشديدة وعدم توفر حواجز ومصدات ولوحات ارشادية على هذه الطرق وفي الغالب تكون حوادث الطرق في القطاع الجبلي بجازان مميته ويندر ان ينجو احد من تلك الحوادث بسبب الارتفاعات الشاهقة التي تسقط منها السيارات بمن فيها الى الاودية لمسافات بعيدة من الطرق مما يجعل احتمالات معرفة وقوع حادث ما على احدى تلك الطرقات حليف الصدفة فقط اذا وافق ذلك مرور شخص اثناء سقوط السيارة ومشاهدتها ولذلك تعد مهمة اسعاف المصابين وحملهم مع المتوفين عملية شاقه جدا لذلك يهب ابناء القطاع الجبلي عند سماع خبر وقوع أي حادث الى التعاون مع الجهات المعنية في انقاذ المصابين ومن اقرب تلك الحوادث المميتة حادث سقوط سيارة قبل اسبوع هوت من عقبة الغادي في بني مالك بسبب عدم وجود حواجز على الطريق راح ضحيتها المواطن الذي كان ينقل زوجته للولادة في مستشفى الداير وزوجته الحامل وشقيقته التي كانت ترافق زوجته وتصاب والدته بإصابات خطيرة وفي فيفاء أدى حادث سقوط سيارة بطريق قرضه قبل ايام الى وفاة شاب و إصابة آخر إصابات خطرة بعد ان عثر على السيارة احد الرعاة في وادي ضمبر وقام بإبلاغ المواطنين اللذين سارعوا لموقع الحادث بعد ابلاغ الجهات الامنية .

image

image

بني مالك مشاريع بطيئه
في محافظة الداير بني مالك تحدث الشيخ احمد سالم العثواني شيخ ال تليد قائلاً الحمد لله الذي هيئ لنا ولاة امر يخافون الله ويعتبرون ان لكل الوطن ومواطنيه من قراه الحدودية في اطراف المملكة نفس الحق في الخدمات والمشاريع التي تنفذ في مدينة الرياض ونحن في بني مالك والحمد لله نشهد تنفيذ بعض الطرق التي تنفذها ادارة الطرق مثل طريق عثوان الذي يعد من الطرق الحديثة التي سوف تخدم بني مالك وتستطيع المرور عليه السيارات الكبيرة ونتمنى تنفيذ كباري على الطريق في بعض المواقع وهناك طرق اخرى يجري العمل فيها كطريق العنقه وطلان ونحن نطالب بتنفيذ حمايات لهذه الطرق لأنها تخفف من الانهيارات وتحد من مستوى الخطورة على عابري هذه الطرق لكن عتبنا على ان العمل بهذه الطرق بطيئ ويتم التمديد للمقاول والتأخير دائما بسبب مقاولي الباطن وبعض المشاريع لا تزال تحت الترسية وهي تحظى بمتابعة سمو امير منطقة جازان ووكيل الامارة وهناك العديد من الطرق الفرعية التي تحتاج الى مزيد من المتابعة


الريث مشاريع معطله
وفي محافظة الريث تتعرض الطرق للانهيارات الصخرية والجرف من سيول الاودية الشيخ محمد احمد الريثي عضو مجلس منطقة سابق وشيخ قبيلة ال سلمى بالريث ابدى استيائه من عدم متابعة تنفيذ اعمال الصيانة وفتح الطرق التي تحتجز المواطنين لعدة اشهر واضاف ان الطرق في الريث تفتقر للإنارة وتحتاج الى توسعة لان الطرق ضيقة جدا وقال ان طريق القهر الذي يبلغ طوله 16 كيلو معطل منذ 17 عام وقد نزح اهالي القهر بسبب الطريق الذي بددت من ميزانيته 40 مليون في قصات لم تحقق شيء للطريق وكذلك سفلتت طريق الجبل الاسود مشروع معتمد منذ عشر سنوات ولم ينفذ وطريق الشامية بالقهر لم يعبد وطريق الهاوية بالريث تلف بسبب السيول ولم تعاد سفلتته منذ شهرين ومن المشاريع المنفذة في الريث مشروع سفلتت خط الريث مشروع جبار بـ 600 مليون من الحقو للريث وادي الحياة اما مشاريع الطريق التي يحتاجها ابناء الريث فهي أنشاء حزام للريث يبدأ من الهاوية مرورا بقاعة ووادي لجب السياحي الى شرق الشامية وطريق يبدأ من العين الى جبل شقراء ليخدم هذه المنطقة المحمية والسياحية وطالبوا البلدية بالعناية بالطرق السياحية وتشكيل لجنة فنية من جميع الدوائر تتابع المشاريع المعطلة وتضع حلول جذرية لها.

الحكمي : نحن مقصرين في متابعة مشاريعنا
جابر ماطر الحكمي قال لا يخفى على احد ما لحق بطرق فيفاء من اهمال كبير وهي بحاجة الى اصلاحات كبيره من حيث التوسعة واعادة سفلتتها وخاصة الطرق الرئيسية التي تعتبر الشرايين الحيوية في فيفاء ولا يمكن استمرار السكوت على تنصل الجهات المعنية من مسؤوليتها تجاه هذه الطرق وفي الحقيقة نحن ابناء فيفاء مقصرين في متابعة تنفيذ الصيانة لهذه الطرق والمطالبة بتنفيذ مشاريع جديدة .

بالغازي الطرق مطلب كل مواطن
محافظة العيدابي ومركز بلغازي احدى المحافظات التي حظيت بتنفيذ عدد من مشاريع الطرق بحكم الموقع الذي ساهم في الارتباط بعدد من المحافظات والمراكز المجاورة ومن المأمول أن يتم ازدواج تلك الطرق والتوسع في مراكز الخدمة عليها لتقديم ما يخدم السكان في المحافظة والمراكز وبقية القرى المعزولة ويجري حالياً في المحافظة ربط قرى الغافر وجبل فوسان وصماد وعكوة مصيدة ومصيدة العليا وريع مصيدة بطريق تحت الإنشاء ولا زالت أعماله جارية في عامها الثاني على التوالي إضافة إلى القرى في وادي قصي وجنوب شرق العيدابي


image

image



الباحث في التخطيط الحضري والإقليمي وطالب الدكتوراه بجامعة الملك سعود الاستاذ ملهي بن علي الغزواني قال ان العناية بالطرق غاية ومطلب كل مواطن فلها أهمية للتواصل والتفاعل بين المراكز العمرانية ولها اهمية في التفاعل الاقتصادي والاجتماعي بين السكان في المنطقة وخارجها وطالب بالتسريع في تنفيذ الطرق الحالية في بلغازي وتنفيذ طرق تربط قرى وادي طية ووادي قصي ووادي القاط وقرى ريع مصيدة بالطرق الرئيسية كوصلات فرعية وقال انها تمثل بالنسبة للسكان اهمية قصوى خاصة في مداخل الأودية التي تعزل السكان في مواسم الأمطار وذات أهمية قصوى للحصول على الخدمات الصحية والتعليمية والتي هي مطالب أساسية لكل السكان مع الأخذ في الاعتبار مطالب المواطنين وأملاكهم التي عمل تنفيذ الطرق الحالية على تدميرها وطمس معالمها دون أخذ تعويضاتهم بسبب عرض الطريق أثناء التنفيذ وضيقه عند الانتهاء منه وخير مثال لذلك أملاك المواطنين وطرقهم في جبل فوسان ببلغازي التي طمست الأراضي الزراعية والمقابر دون أي مراعاة لحاجة الطريق الرئيسية وأملاك المواطنين القائمة ورغم الجهود المبذولة من إدارة النقل في التسريع بتنفيذ الطريق الذي يربط المرتفعات الجبلية في مركز بلغازي مروراً بجبل فوسان وجبل صماد وجبل مصيدة والمأمول أن يربط هذا الطريق الذي يجري تنفيذه حالياً تلك القرى بمراكز الخدمات الرئيسية ويفك العزلة التي يعانيها السكان من جراء الطرق الترابية التي زادت مصاعبها من معاناتهم صحياً وتعليمياً واجتماعياً.


image



اللغبي : العبادل طرق مهملة
جبال العبادل هي الاخرى ليست أحسن حالاً يقول الشيخ علي يحي اللغبي شيخ اللغوب طرق كثيره في العبادل غير مسفلته كطريق ال عطيف كعوب حمايا خبطه وطرق اخرى تحتاج الى صيانه ومشاريع متأخرة في التنفيذ اهمال وتساهل وهناك طريق تنادح الملحي الذي قطعته الامطار والسيول وله اكثر من ثلاث اشهر بلا صيانه مما جعل الطلاب ينقطعون عن مدارسهم ومن المواقع الخطرة التي يطالب اهالي العبادل بمعالجة اسباب كثرة الحوادث فيها عقبة ال عطيف وطالب اللغبي بانشاء كباري وعبارات على اودية العبادل كوادي الغربه ووادي الملحي ووادي نعمان وسفلتت الطرق الفرعية واضاف عند مراجعتنا لإدارة الطرق بجازان يقولون لنا ان الشركة المسئولة لم تستلم هذه الطرق بسبب عملها بالأولويات ولا نعلم متى تشملنا تلك الاولويات فالطرق الرئيسية هي الاخرى مهمله .

الطرق الجبلية كلها مفاجآت
اسباب الحوادث على الطرق الجبلية هي نفسها معوقات يواجهها رجال الدفاع المدني اثناء مباشرة الحوادث على هذه الطرق النقيب سلمان حسين الفيفي مدير مركز الدفاع المدني بفيفاء قال ان نسبة 1% من متطلبات السلامة لا تتوافر في طرق القطاع الجبلي لأنها طرق فرعية زراعية ضيقة بمسار واحد ويضطر معه قائدي السيارات لاستخدامه في اتجاهين وبسب ضيق الطرق يحدث التأخر في الانتقال لمواقع الحوادث وعدم القدرة على الانتقال بالآليات المناسبة كما انه لا توجد مصدات وحواجز اسمنتية على النصف الخارجي للطريق فالسائق اذا فقد السيطرة على سيارته يهوي الى اسفل الجبل اما النصف الجبلي الداخلي فهو غير مثبت بحقل اسمنتي او خوابير جبلية تمتد للداخل بمسافة ثلاث متر مما يسهم في منع تسرب المياه لداخل التربة وبالتالي الحد من الانهيارات الجبلية التي تشكل خطر كبير على سائقي السيارات ونصح الفيفي عدم التنقل اثناء هطول الامطار او بعدها مباشرة وقال ان طرق القطاع الجبلي كلها مفاجئات وطالب قائدي السيارات بعدم السرعة ليتمكنوا من السيطرة على المركبة في أي موقف طارئ وناشد بلدية فيفاء وضع لوحات ارشاديه تنبه السائق في الاماكن الخطرة .

الحازمي : الطرق مسؤولية البلدية
من جانبه قال مدير ادارة الطرق والنقل بمنطقة جازان المهندس ناصر الحازمي عن مشاريع الطرق في جبال فيفاء نحن نعمل الان على تنفيذ طريق خادم الحرمين الشريفين في فيفاء كمرحله اولى والذي يبلغ طوله 20 كيلو متر تقريبا بمبلغ 60 مليون ريال وينفذه مقاولين وطنيين وهو ينفذ كما امر خادم الحرمين الشريفين من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب اما الطرق التي تم سفلتتها من قبل بلدية فيفاء فهي تحت مسؤولية البلدية والطرق التي تم تنفيذها ويتم تنفيذها من قبل وزارة النقل فهي ضمن مسؤولية وزارة النقل .

الشماخي : الطرق مسؤولية النقل
رئيس بلدية فيفاء المهندس مشهور بن قاسم الشماخي حمل وزارة النقل مسؤولية الطرق الرئيسية في فيفاء وقال ان الاجتماع الذي عقد بين البلدية وفرع النقل بجازان بتوجيه من سمو امير المنطقة تم خلاله تحديد الطرق التي تخص البلدية والتي تخص وزارة النقل وكان من ضمنها طرق 8 و 12و20 واضاف لقد قامت بلدية فيفاء برفع كفاءة الطرق التي تخصها وهي الطرق الفرعية والمداخل اما الطرق الرابطة والرئيسية فمن المعلوم انها تتبع وزارة النقل ورغم ذلك فالبلدية عملت في هذه الطرق بحسب الامكانيات المتاحة والكل يلاحظ ان الجزء من طريق 20 الذي يمر من الجوة الى نيد الحرم قد تم صيانته ورفع كفاءته بشكل جيد وكذلك تم تحسين مدخل 12 ومدخل 8 كما تم رفع كفاءة طريق قرضة وطريق ذبوب والحزام الدائري وهذه الطرق ضمن المخطط المعد من قبل وزارة النقل
وجميع الطرق الفرعية قد سفلتت بما يقارب من 90% وهناك مشاريع مطروحة جديدة سوف تساهم في تحسين الطرق ومواصفاتها كتثبيت الصخور لحماية الطرق من الانهيارات .. اما بالنسبة للحواجز الجانبية فقد بدأ تنفيذها بالفعل فالطرق الرئيسية قد ثبتت فيها حواجز بنسبة 60% تقريباً ايضا طريق 20 جهة الجوة صعوداً الى الصوفعة ثبتت فيه الحواجز وانتهت المرحلة الاولى لتبدأ المرحلة الثانية لتركيب الحواجز من ما بعد الصوفعة .. ووعد رئيس بلدية فيفاء المواطنين بمستقبل واعد وحلول جذرية لمشاكل الطرق في فيفاء


image

image


ان التوسع في تنفيذ شبكات حديثة من الطرق الرئيسية وصيانة الطرق الفرعية والزراعية الحالية اصبح مطلب تمليه الحاجة مع تزايد السكان والحركة المرورية وأعداد المركبات وحاجة بعض القرى التي لم يتم ربطها حتى الوقت الحاضر بالطرق الزراعية الاخرى التي يعدها ابناء القطاع الجبلي طرق رئيسية مما ساهم في عزلتها ومعانات السكان فيها من عدم توفر الخدمات أو الوصول إليها ، ان وعورة المناطق الجبلية سبب وعامل رئيس وراء تنصل بعض الجهات من اعتماد تنفيذ مشاريع وخدمات ومماطلة وتأخر المقاولين في انجاز وصيانة الطرق الحالية التي تساعد على التواصل الريفي والحضري بين التجمعات السكانية والواقع أن معظم اجزاء القطاع الجبلي في منطقة جازان لا تزال تعاني طرقه الصخرية الوعرة من مصاعب سببها التنفيذ السريع وغير المخطط والمدروس الذي لم يراعي جوانب السلامة والانزلاقات الصخرية وتصريف المياه والانحناءات الحادة والمنعطفات الخطيرة حتى اصبحت هذه الطرق قدرا يتحمل تبعاتها السكان ويدفعون أرواحهم ثمناً لسوء تنفيذها وصيانتها ولن يكون لأبناء القطاع الجبلي بجازان سبيل اخر غير هذه الطرق ينجون منه الا اذا تحملت الجهات المعنية مسؤوليتها بأمانة تجاه طرق القطاع الجبلي ووجد من ينفذ الصيانة لطرق فيفاء الرئيسية التي لم تنفذها وزارة النقل ولا بلدية فيفاء بل نفذتها هيئة تطوير وتعمير فيفاء

ولان اعتماد المشاريع وتفيذ الصيانة بيد الجهات المعنية سوف يضل ابناء القطاع الجبلي ينتظرون ويتمنون أن يتم تنفيذ الطرق الجبلية وفق المواصفات التي تنفذ بها الطرق في المناطق الجبلية الأخرى بالمملكة توفيراً للجهد والمال وضماناً لحياة الإنسان الذي هو الهدف الأساسي من التنمية ولولا حاجته ومطلبه لما شقت الطرق وعبدت وفتحت الأنفاق وأقيمت الجسور في أصعب الأماكن والظروف الزمانية وتبقى الآمال والمطالب رسائل نكررها وتبقى مطلباً للأجيال القادمة من ابناء القطاع الجبلي .
بواسطة : faifaonline.net
 18  0  2924
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.