• ×

02:36 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

في مجلس الشورى، الأحد 23 محرم 1433هـ)

(مداخلة في أثناء مناقشة معالي وزير المياه والكهرباء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء (الرياض) 


كان لعضو مجلس الشورى الأستاذ الدكتور/ عبد الله الفيفي المداخلة التالية مع وزيرالمياه والكهرباء أثناء وجوده في مجلس الشورى ..

سد وادي ضمد في منطقة جازان، الذي افتتح 1431هـ، والذي يفترض أن تعتمد عليه سقيا جبال فيفاء وبني مالك وبالغازي، يمر بكارثة بيئية، بسبب أخطاء فادحة في الإشراف عليه. فالمواطنون يشتكون من أنه يتم إقفال السد مع بداية موسم الأمطار ليستقبل السيول الهادرة من أعتى أودية المنطقة وأعلى جبالها، مما تسبب مؤخّرًا في تفجير الصفايات (الفلاتر)، ومن ثم امتلاء السد بعشرات الحيوانات النافقة، فضلًا عن أطنان من الطين والمخلفات، التي طمرت السد بمنسوب عالٍ. وإلى هذا تسبب السد في مشكلات منها:
- تحوّله إلى مستنقع يعيش عليه البعوض والحشرات، ليزيد مشكلات المواطن البيئية هناك.
- تجمّع مختلف النفايات والمخلفات والحيوانات النافقة مع السيول من جبال المنطقة واليمن ليتحول السد إلى مكبٍّ لها.
- هدر مالي مستمر، على المواطن والدولة.
وبذلك بات الحلم كابوسًا. فلا المواطن يمكن أن يستفيد من مياه السدّ لأنها وبائية أصلاً، ولا هو سَلِم من أضراره المشار إلى بعضها.
السؤال: أين الحلّ؟ وإلى متى تُنشأ مثل تلك السدود، التي لا نقول إنها لا تفيد المواطنين فحسب، لكنها فوق ذلك تمثّل مصدر تهديد لهم وتلوث لبيئتهم.
وهذا نموذج من نماذج السدود في المملكة التي ما زالت الوزارة تنشئها.



أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيفي
(عضو مجلس الشورى)
p.alfaify@gmail.com
http://khayma.com/faify/index342.html
http://www.facebook.com/p.alfaify
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1167
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:36 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.