• ×

09:39 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

رأسية هزازي تعيد لقب بطل الشتاء للشباب .. والهلال والأهلي والاتفاق في المطاردة

في ختام الدور الأول: الأنصار بدون نقاط ..فيكتور الهداف ..والشباب بدون خسارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبد الله سعد (الرياض)(28 جدول إحصائي) 
إحصائيات :
أعاد مهاجم الاتحاد نايف هزازي برأسه لقب بطل الشتاء لبطولة دوري زين السعودي 2011-2012م لفريق الشباب بتسجيله لهدف التعادل في مرمى الهلال عند الدقيقة 83 في اللقاء المؤجل من الجولة السابعة والذي اختتم به الدور الأول وكان الهلال متقدما بهدف ويحتاج للفوز في هذه المبارة ليتوج بلقب بطل الشتاء إلا أنه بهذا التعادل بقي ثانياً بـ 32 نقطة خلف الشباب المتصدر بـ 33 نقطة فيما بقي الاتحاد خامساً بنقاطه الـ 21، وصعد الأهلي للمركز الثالث بـ 30 نقطة بعد فوزه في لقاءه المؤجل بهدف نظيف أمام الفيصلي الذي تراجع للمركز الثاني عشر بـ 11 نقطة، وبصعود الأهلي للثالث تراجع الاتفاق للمركز الرابع على نقاطه الـ 28.

وأخذ النصر بنصيبه من شباك الأنصار عندما تغلب عليه بهدفين دون مقابل ليحصد النقطة رقم 17 في الترتيب السابع خلف الفتح السادس بنقاطه الـ 19 فيما ودع الأنصار الدور الأول دون أي نقطة كسابقة تاريخية في الدوري السعودي، وإذا صدقت الأرقام بوداع الأنصار لدوري زين فإن صراع البطاقة الثانية ستشتعل بين عدة فرق فيأتي نجران ثامناً بـ 14 نقطة بعد تعادله مع القادسية (2-2) والذي يتبعه في المركز التاسع بـ 12 نقطة ويأتي هجر عاشراً بنفس الرصيد ثم الرائد في المركز الحادي عشر بـ 11 نقطة وبعده الفيصلي كما أسلفنا ثم التعاون في المركز قبل الأخير بـ 9 نقاط .

وطبقاً لموقع إحصائيات الدوري السعودي (www.SLstat.com) فإن أغلب الأرقام القياسية الأفضل في الدور الأول توزعت بين عدة فرق رغم أن أفضلها هو للشباب الذي خرج دون أي خسارة فيما كانت الأرقام الأسوأ وبجدارة لفريق الأنصار الأخير الذي خرج بدون أي نقطة، وللتذكير فإنه تبقى مباراة مؤجلة بين الاتحاد والرائد لن تؤثر في ترتيب الاتحاد في حال فوزه فيما ستصعد بالرائد حال تعادله أو فوزه، وفيما يلي سنستعرض أهم الأرقام بعد ختام الدور الأول من دوري زين السعودي 2011- 2012 :-
المباريات:

من أصل 90 مباراة أقيمت في الدور الأول من دوري زين السعودي 2011-2012 انتهت 69 بالفوز فيما حضر التعادل الإيجابي في 18 مباراة والتعادل السلبي في 3 مباريات فقط وفاز المضيفين في 34 مباراة فيما كانت الغلبة للضيوف في 35 مناسبة، وكانت نتيجة 1-0 هي النتيجة الأكثر تكراراً في الدور الأول حيث تكررت 16 مرة ، وسجلت مباراة القادسية والاتحاد (0-8) نفسها كأكبر نتيجة في الدوري.

الانتصارات والخسائر:

سجل الهلال والشباب 10 حالات فوز كأكثر الفرق فوزاً وأتى بعدهم الأهلي بـ 9 حالات فوز، فيما سجل فريق الأنصار 13 خسارة كأكثر الفرق خسارة يليه التعاون بـ 8 حالات خسارة ، وطبيعياً لم يحقق الأنصار أي حالة فوز فيما سجل التعاون والفيصلي حالتي فوز فقط ، فيما حقق الشباب إنجازاً بدون خسارة وتبعه الهلال والأهلي والاتفاق بخسارة واحدة فقط.

وتمكن الأهلي من كونه الأكثر فوزاً على أرضه بـ 5 حالات فوز ، فيما تقاسم الهلال والشباب كأكثر الفرق فوزاً خارج الأرض بـ 6 حالات فوز ، وأيضاً تقاسم الفيصلي ونجران أكثرية التعادلات عندما حققا 5 حالات فيما لم يحقق الأنصار أي تعادل.

الأهداف واللاعبون:

وصل عداد أهداف الدور الأول إلى 280 هدف بمعدل بلغ 3,11 لكل مباراة سُجل منها 128 هدف في الشوط الأول و 152 هدف في الشوط الثاني، وكان للقدم اليمنى النصيب الأكبر إذ سجل بها 138 هدف فيما كان نصيب القدم اليسرى 86 هدف و 49 هدفاً سجلت بالرأس، فيما أكمل اللاعبون 6 أهداف بالخطأ في مرمى فرقهم، وسجل في الدور الأول 15 هدفاً من ضربة حرة مباشرة و36 هدفاً من خارج منطقة الـ 18 وتكفلت نقطة الجزاء بإضافة 26 هدفاً لعدد أهداف الدوري، وسجل لاعبو الدفاع 34 ولاعبو الوسط 103 فيما كان النصيب الأكبر للاعبو الهجوم 137 هدفاً.

ومن بين 39 ضربة جزاء احتسبها حكام دوري زين سجل منها 26 فيما أهدرت 13 ضربة جزاء، وفيما النصيب الأكبر منها للهلال والاتحاد بواقع 6 ضربات جزاء إلا أنهما الأكثر إهداراً لضربات الجزاء بإهدارهم لضربتي جزاء مع فريق هجر أيضاً ، فيما أتى الفتح ومعه الاتحاد أيضاً كأكثر الفرق التي احتسبت ضدهم ضربات جزاء بواقع 5 ضربات جزاء ، وكان نصيب الجولة الثانية الأكثر بـ 9 ضربات جزاء فيما لم يحتسب الحكام في الجولتين الأولى والسابعة أي ضربة جزاء.

وحفلت الربع ساعة السادسة من المباريات من الدقيقة ( 76-90) بنصيب الأسد من الأهداف في الدور الأول إذا سجل فيها 66 هدفاً ، وحافظت الجولة الثامنة على الرقم القياسي كأكثر الجولات تهديفاً بواقع 28 هدفاً وذلك حتى نهاية الدور الأول، فيما حفلت الجولة الثالثة بالرصيد الأقل للأهداف بـ 10 أهداف فقط.

وكان الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة هذا الدور للاتحاد برصيد 36 هدفاً فيما لم يتمكن الأنصار سوى من تسجيل 6 أهداف فقط، وتمزقت شباك التعاون 30 مرة كأكثر الفرق استقبالاً للأهداف بينما حافظ الاتفاق على الرقم القياسي الأفضل دفاعياً بولوج 7 أهداف في شباكه كأقل الفرق في ذلك.

وتربع مهاجم الأهلي البرازيلي فيكتور سيمويس على لقب هداف الدور الأول بعد أن سجل 12 هدفاً ويليه ناصر الشمراني مهاجم الشباب بـ 10 أهداف، وتمكن اللاعبون الأجانب في هذا الدور من تسجيل 108 أهداف بنسبة بلغت 39,42% فيما ذهبت الأهداف الأخرى 166 هدفاً للاعبين المحليين بنسبة بلغت 60,58 %

ولم يكتفي لاعب وسط الفتح حمدان الحمدان بتسجيله أسرع هدف في الدور الأول فقط بل إن الهدف الذي سجله حمدان في الثانية (10) في مرمى هجر هو الأسرع في تاريخ الدوري السعودي على الإطلاق، فيما جاء الهدف الثاني الأسرع لصلاح الدين عقال لاعب التعاون في مرمى الفيصلي بعد (33) ثانية فقط، وحضر الهاترك في 4 مباريات بأقدام 4 لاعبين حيث استقبلت شباك القادسية الهاترك مرتين من قدم يوسف العربي من الهلال وجيرالد ويندل من الاتحاد فيما حفظ الحاج بوقاش ماء الوجه للقادسية بتسجيله هاترك في مرمى الفتح وكان لهداف الدوري فيكتور نصيباً من الهاترك أيضاً وكان ذلك في مرمى التعاون.

وعلى مستوى صناعة الأهداف حل خمسة لاعبين في الصدارة بصناعتهم لخمسة أهداف باولو جورج وجيرالد ويندل من الاتحاد وكماتشو من الأهلي وناصر الشمراني من الشباب ويحيى الشهري من الاتفاق.

وتمكن 12 لاعباً من الركض طوال الدور الأول دون توقف بمجموع 1170 دقيقة وهم: لازراوني وكارلوس والطريدي من الاتفاق، المسيليم وكامل الموسى ومنصور الحربي من الأهلي، آل نتيف وداريو من الفيصلي، وليد عبدالله من الشباب، منصور النجعي من القادسية، عببده البسيسي من الأنصار، فريد شكلام من نجران، فيما لم يلعب عبدالرحمن العروان لاعب التعاون سوى دقيقة واحدة في الدور الأول كأقل اللاعبين لعباً.

المدربين :
تواجد 22 مدرب في الدور الأول بعد أن وصل عدد مرات تغيير المدربين إلى 9 مرات وفي الطريق المدرب رقم 23 الذي سيكون مدرب التعاون الجديد بعد استقالة الروماني فلورين موتورك، وقاد فرق الاتحاد والنصر والرائد والأنصار 3 مدربين في الدور الأول كأكثر الفرق فيما استقرت باقي فرق الدوري العشرة على مدرب واحد طيلة الدور الأول.

ومن بين 22 مدرب اللذين دربوا في الدور الأول هذا الموسم كانت الجنسية التونسية هي الأكثر بأربع مدربين يليهم السعوديين بثلاث مدربين رغم أن جميعهم أتوا بالتكليف وانتهى تكليفهم، وبمدربين حضرت الجنسية البلجيكية والبرتغالية والكرواتية وتواجد البقية من عدة جنسيات مختلفة.




البطاقات الملونة:

وصلت البطاقات الملونة في دوري زين السعودي إلى 360 بطاقة كان منها 341 تحمل اللون الأصفر و 19 تحمل اللون الأحمر كان منها تحديداً 9 بطاقات جاءت مباشرة فيما 10 بطاقات جاءت ككرت أصفر ثاني، وحفل الشوط الثاني من مباريات دوري زين بنصيب الأسد من البطاقات الملونة برصيد وصل إلى 222 بطاقة صفراء و 15 بطاقة حمراء، ويأتي أكثر ربع ساعة من المباريات أشهرت فيها البطاقات الملونة هو الربع ساعة السادس من الدقيقة (76-90) إذا تم إشهار 99 بطاقة صفراء و 11 بطاقة حمراء.

وفيما شهدت مباراة نجران وهجر أكثر عدد من الكروت الصفراء بواقع 10 بطاقات صفراء ، فإن مباراتي الأنصار مع الأهلي والهلال مع الفتح كانت أكثر المباريات إشهاراً للبطاقات الحمراء وذلك بواقع بطاقاتي حمراء في كل مباراة.

وسجلت الجولة 11 نفسها صاحبة الرقم القياسي في عدد الكروت الصفراء بواقع 42 بطاقة، فيما لم يسجل في الجولتين الخامسة والسادسة سوى 18 بطاقة فقط لكل جولة ، أما بالنسبة للبطاقات الحمراء فقد سجلت الجولة 2 نفسها كأكثر الجولات في ظهور البطاقة الحمراء بواقع 5 بطاقات فيما اختفت البطاقة الحمراء نهائياً عن الجولة 3 .



الحكام:
يبدو أن الحكم السعودي الدولي عبدالرحمن العمري سيسجل نفسه وللعام الثالث على التوالي كأكثر الحكام قيادة لمباريات دوري زين وذلك عندما أدار 10 مباريات في الدور الأول ، فيما سجل الحكم المساعد الدولي عبدالعزيز الأسمري نفسه كأكثر الحكام المساعدين مشاركة في إدارة المباريات عندما شارك في إدارة 12 مباراة من الدور الأول

وحظي الحكام السعوديين بإدارة 84 مباراة بينما كان تواجد الحكام الأجانب في 6 مباريات فقط، حضر الحكام السويسريين في 3 مباريات كأكثر الجنسيات من الحكام الأجانب فيما تواجد الحكم الخليجي للمرة الأولى إذا قاد البحريني نواف شكر الله ديربي الرائد والتعاون، وحيث أن العمري هو الأكثر في قيادة المباريات فقد احتسب بصافرته 7 ضربات جزاء كأكثر الحكام احتساباً لها ، وعلى جانب البطاقات الملونة كان الأكثر العمري أيضاً مع خليل جلال إذ منحا 37 بطاقة صفراء فيما انفرد مرعي العواجي في منح الرقم الأعلى للبطاقات الحمراء بـ 4 بطاقات حمراء.

الملاعب والمدن:

نظراً لتواجد أندية الهلال والنصر والشباب في مدينة الرياض فقد حظيت باستضافة 19 مباراة من مباريات الدور الأول فيما حلت الأحساء في الترتيب الثاني باستضافتهما 14 مباراة، وحل استاد الأمير فيصل بن فهد وملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي بالأحساء أولاً كأكثر الملاعب استضافة لمباريات الدوري بـ 14 مباراة، بينما كان أكثر ملعب شهد أهدافاً وبـ 49 هدفاً هو استاد الأمير عبدالله الفيصل بجدة، بينما ذهبت البطاقة الصفراء بأكثرها لاستاد الأمير فيصل بن فهد الذي شهد 67 بطاقة صفراء فيما تساوى ملعبين بالعدد الأكثر للبطاقات الحمراء وهما استاد الأمير عبدالله الفيصل وملعب نادي الأخدود برصيد 4 بطاقات حمراء.



الحضور الجماهيري:

بلغ الحضور الجماهيري لمباريات الدورالأول من دوري زين السعودي 2011-2012 ما مجموعه 408710 متفرجاً بمعدل 4541 للمباراة الواحدة، وجاء الهلال أولاً كأكثر الفرق حضوراً جماهيرياً على أرضه بمجموع 68734 وبمعدل 11455 لكل مباراة من المباريات الست التي أقيمت على أرضه، وحلت مباراة الهلال والأهلي أكثر المباريات حضوراً جماهيرياً بحضور بلغ 22996 متفرجاً فيما كان الرقم الأقل بـ (28) مشجعاً فقط لمباراة القادسية والفيصلي.



* مرفق جداول احصائية

http://www.slstat.com/spl2011-2012ar/news.php?id=520

image

image


image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  1386
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:39 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.