• ×

03:30 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

صك يوقف التنمية 40 عاما عن 5 آلاف مواطن في جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسام الفيفي (متابعات) جازان: موسى محرق- الوطن
ورث أهالي قرى قايم الدش، ومحلّة غوّان، والموقعة، وأم الخبر، والرقيعية بجازان دوسيات حفظ الأوراق وأرقام المعاملات التي تتعاقب الأجيال على حفظها، لمواصلة رحلة الحياة منها ومعها.
في عيون أهالي هذه القرى تسطع معاني الحب للوطن والأرض، ويستريح التعب من التعب على تقاسيم وجوههم، وخلف خطاهم المثقلة ينبت عشب الأمل رغم هموم الأرض والحياة، فعلى بعد نحو 30 كم باتجاه الشمال الشرقي من فؤاد منطقة جازان تقع مجموعة من القرى التابعة لمحافظة صبيا بالقرب من طريق "الحقو" غابت عنها التنمية منذ 40 عاما هي عمر قضيتهم حين تحول نزاع على أرض زراعية إلى رواية لم تخلد بطلا سوى حرمان تلك القرى من الخدمات والتنمية.
واحتار فريق "الوطن" في أي قرية ينصب خيام أسئلته ويوقد نار تأملاته ليبصر ما كان من أحداث خلف أيام تلك القرى وتفاصيل عناء أهلها في بحثهم عن الحق، ليختار في النهاية قرية قايم الدش كونها الأكثر تجسيدا للواقع والأوضــح في سرد تفاصل الرواية.
قبل البداية
في طريقنا إلى قرية قايم الدش كان طريق صبيا - بيش يعبر بنا بين سنابل "امخضير" في حقول الأودية على جانبي الطريق وهو محصول شهير بمنطقة جازان يتم قطفه قبل نضوج سنابل القمح يتميز بنكهة ولذة خاصة - لفت انتباهنا مخالفو نظام الإقامة الذين يعرضون للمارة أشياء مختلفة من طيور نادرة حتى سنابل "امخضير" فضلا عن أدوات طبخ خزفية وانتهاء ببيع الـ"مساويك" لكنهم ما لبثوا أن تطايروا باتجاه الحقول البعيدة لحظة اقتراب دورية للجوازات ما إن تغيب حتى يعودوا لما كانوا عليه، ومن بين هذه المشاهد خرجنا لندخل عمق ما جئنا من أجله إنها قايم الدش التي كان أهلها بانتظارنا لنبدأ رحلة مع شوقنا لمعرفة تفاصيل الرواية من رواتها الحقيقيين.
ولادة القضية
في عام 1387 أصدرت محكمة صبيا لأحد المواطنين صكا تقع ضمن حدوده 5 قرى هي: قايم الدش، ومحلّة غوّان، والموقعة، وأم الخبر، والرقيعية، وتتجاوز مساحة الصك 16 مليون كم مربع ويسكن تلك القرى نحو 5 آلاف مواطن.
"الوطن" تمكنت من الحصول على عدد من الوثائق الصادرة من عدة جهات رسمية تؤكد عدم مطابقة صك المواطن للطبيعة وللرفع المساحي الخاص بالأرض كما تثبته المكاتبات من الجهات صاحبة القرار، وأن تلك القرى مأهولة بالسكان، كما حصلت "الوطن" على نسخة من برقية لسمو ولي العهد صادرة بتاريخ 1428 تفيد باعتبار القرى الثلاث (الموقعة والرقيعية ومحلة غوان) منتهية الملكية لصالح ساكنيها بناء على صك مصدق من محكمة التمييز ومجلس القضاء الأعلى. وأوصت البرقية بإنشاء طريق دائري على كل من القريتين (قايم الدش وأم الخبر) لمنع التعدي وربط كل منهما بطريق الحقو أبها/جازان بشـرط تنازل صاحب الصك عن مساحة القريتين والشارعين للساكنين فيهما.
40 عاما من الكلام
حين وقفنا مع الأهالي على واقع قريتهم وتجولنا بين منازلهم لم يكن لديهم في تلك اللحظة من مكان مناسب لعرض أوراقهم ومطالباتهم الممتدة على مساحات السنين الطويلة سوى حوض سيارة نقل ولعلهم خافوا من أن تطير الرياح ببعض تلك المستندات بعد أن طارت السنين بأعمارهم، وبلغت الصكوك من الطول ما جعلها توازي قامة مواطن حين أراد إطلاعنا على أحد الصكوك، يقول مغربي بن فواز من أهالي قايم الدش "منذ 40 عاما وكل مواطن يموت في قرية قايم الدش لا يورث لأبنائه أرضا أو مالا وإنما يورّث دوسيات حفظ الأوراق والمستندات النظامية التي تتعاقب الأجيال على حفظها وبدء رحلة الحياة منها ومعها" في هذه الجملة تجسيد لواقعهم وبداية رحلتهـم مع المطالبات لإنهاء النزاع الذي بدأ عام 1387 بصدور ذلك الصك الذي يضم إلى حدوده خمس قرى منها قايم الدش.
"غوان" تواجه الدهشة
على الرغم من صدور قرار مجلس القضاء الأعلى بهيئته الدائمة بتاريخ 26/ 5/ 1407 ورقم 122/6 الذي ينص على "أن أهالي القرى الثلاث: محلة غوان، والموقعة، والرقيعية، أحق بقراهم الثلاث ومكانها وحرم كل قرية، ولا حق للمواطن في أرض القرى الثلاث وما يتبعها من مقابر ومساجد وآبار وحرم.." لكن أهالي محلة غوان دهشوا عندما وجدوا أنفسهم أمام لجنة إزالة التعديات منتصف الأسبوع الماضي حين أرادت تثبيت علامات خرســانية لحدود الصك داخل قريتهم فاعترضوا على اللجنة كون القضـاء قد حكم لهم بملكية قريتهم، فتم إيقاف العديد منهم بمقر شرطة صبيا مما دعا قرابة 100 من الأهالي للتواجد مساء الاثنين 1/ 2/ 1433 داخل مقر شرطة صبيا لإنهاء الأمر. يقول إسماعيل مناع نمازي تفاجأت بإدراج اسمي ضمن القائمة المطلوبة للشرطة على الرغم من وجودي بمكة المكـرمة لأداء العمــرة، مضيفا مشكلتنا مع المواطـن صاحب الصك قديمة تعود لأكثر من 40 عاما ولم يتم حلها نهائيا على الرغم من أن أهالي محلة غوان يحملون صـكا مميزا ومصدقا من مجلس القضاء الأعلى.
وأكد الناطق الإعلامي لشرطة منطقة جازان الرائد عبدالله القرني الحادثة موضحـا أنه تم توقيف 7 أشخاص من أهالي قرية محلة غـــوان بشرطة صبيا صباح الاثنين الماضــي وفي مساء اليوم نفسه حضر عدد من الأهــالي لمقر الشرطة للتوسط حيث تم الإفــراج عن الموقوفين، ونفى القرني وجود تجمهر حول مبنى الشرطة، مؤكدا أن جميع من حضـــر من الأهالي كانوا على درجــة كبيـرة من الوعي ولم يحدث منهم أي تجاوز.
مفاجأة الأمانة
ولمعرفة وجهة نظر أمانة منطقة جازان حول القضية وصك المواطن الذي أكدت العديد من التقارير والخطابات الرسمية عدم مطابقته للطبيعة اكتفى أمين المنطقة المهندس عبدالله القرني بتصريح مختصر لكنه حمل مفاجأة لم تكن متوقعة حين قال "نعم هناك صك شرعي للمواطن ولكن لم يكن للبلدية أي إجابة فيه" أي أن صك الموطن الذي تقع داخل حدوده 5 قرى كان خاليا من رأي البلدية وتم استخراجه دون علمها.
بالقرب من الحياة
لكن معظم فصول الرواية تأخذنا بعيدا عن حجم الآثار المترتبة على مواطني تلك القرى جراء هذه القضية التي طال أمدها دون حل، 40 عاما والمواطنون يعيشون بانتظار ذلك اليوم الذي تنتهي بغروب شمسه معاناتهم.
وأثناء الجولة في قرية قايم الدش تم رصد ما خلفته تلك الرواية من آثار على واقع الحياة داخل القرية التي خلت أرجاؤها من ملامح التنمية والخدمات التي يقول المواطنون بأنهم في أمس الحاجة لها، حيث تلوح في الأفق أعمدة خرسانية لمنازل مواطنين لم يكتب لها الاقتران بالطوب ولبنات البناء ليكتمل تشييد منازلهم نظرا لتكرر حالات المنع من البناء. فالأهالي الذين يؤكدون أنهم لا يريدون سوى الحق وما كان لصاحب الصك من حق فهو محل اهتمامنا ولن نمنعه شيئا له.
ضياع التنمية
لم يكن من بطل في تلك الرواية سوى الحرمان الذي كان يتجول في شوارع تلك القرى وتحديدا في قرية قايم الدش حين اجتمع عدد من المواطنين للحديث عما حرمت منه قريتهم ليتجهوا بنا صوب مدارس البنين والبنات للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة التي كانت واجهاتها تكفي الناظر من التقدم خطوة أخرى ليطلع على وضع داخلها، حتى تنظيف الساحة الأمامية للمدرستين من حشائش الأرض والمخلفات كان غائبا في ظل حضور أسباب أخرى للخوف بدت واضحة في عيون الأهالي، إنه الخوف على حياة أبنائهم وبناتهم من انهيار تلك المباني المدرسية المشـيدة بأسلوب البناء "الشعبي" يقول محمد مقري وعباس الناشري "مدارس البنات والبنين بهذا الوضــع هي نتيجة الخلاف الطويل على حدود صك المواطن الصادر عام 1387 ونخشى على أطفالنا من انهيار أسقف المدارس في أي لحظة فنحن نعلم أنها آيلة للســـقوط في أي وقت لقدمها وتهالكها نظرا لمنع القيام بأي أعمال إنشـائية حتى ينتهي الخلاف البالغ 40 عاما حتى الآن" موضحـين بأنهم تقدموا بشكوى لتعليم محافظة صبيا للإسراع في إيجاد الحلول للحفاظ على أرواح أبنائهم وبناتهم.
ما زالت خرابة
وحصلت "الوطن" على نسخة مـن خطاب صدر بتاريــخ 2/ 5/ 1425 من إمارة منطقة جازان وجه فيه أمير المنطقة، مدير عام التربية والتعليم بالتالي "تم تشكيل لجنة انتقلت لقرية قايم الدش لمعاينة المبنى واتضح أن المبنى شعبي قديم جدا ومتهالك وآثار التصدع في جدرانه كما أن الأخشاب المسقوفة بها تلك الغرف تالفة نتيجة تعرضها لمياه الأمطار ومن الممكن سقوط السقف على الطلبة في أي لحظة واتضح أن المدرسـة غير صالحة لكونها أشبه بالخرابة وتشكل خطورة على العاملين من طلبة ومدرسين.. لذا نود الاطـلاع واتخاذ اللازم حيــال ما توصلـت إليه اللجــنة وسوف يتحمل المسؤولية من يقصر في ذلك"، الأهالي قالوا بأن المدرسة ما زالت خربة حتى اللحظة وتشكل خطرا يهدد حياة أبنائهم ويطالبون بحمايتهم قبل وقوع أي مكروه.
المركز الصحي
كانت تلك المشاهد كافية لندرك حجم المعاناة التي تغلغلت في تفاصيل حياة وواقع مواطني قرية قايم الدش نتيجة حرمانهم من إقامة الخدمات طيلة تلك السنين، لكن الأكثر إثارة هو اكتشافنا أن المركز الصحي بالقرية بني على حساب الأهالي، ويسرد محسن العامري تفاصيل القضية قائلا "لم يكن أمام أهالي القرية من خيار لإقامة مركز صحي سوى تبرع الأهالي بتكلفة بناء المركز مضيفا تم جمع 500 ريال من كل ساكني القرية وتم البناء وقامت الشؤون الصحية بعد ذلك بدورها في تشغيل المركز وتجهيزه".
ما قالته النهاية
من أمام المركز الصحي الذي تكفل الأهالي ببنائه كنا نتأمل سماء القرية التي طغت على أفقها منازل من أعمدة لم يكتمل بناؤها وشوارع تنبت في وسطها أعمدة الكهرباء، في قرية قايم الدش كل شيء يتحدث عن كل شيء، فقبل رحيلنا منها كنا نقف مع عدد من أهاليها الذين قالوا "إن أكبر شيء حرمنا منه طيلة هذه السنين هي قروض التنمية العقارية وإصدار الصكوك لمنازلنا وتوقف التنمية والخدمات" وتابعوا "نحن في وطن الأمن والأمان وطن المكرمات في ظل ما يجده أبناء الوطن من اهتمام ورعاية من خادم الحرمين الشـريفين وولي عهده الأمين الذين يحملون في قلوبهم هم كل قلب، نحن نريد لأبنائنا الاستمتاع بحياتهم بعيدا عن هذه الهموم التي ذهب عمرنا وما زالت تعصف بنا" رحلنـا على أمل بشروق شمس تكتب النهاية وتزيل من نفوس أولئك المواطنين وعثاء رحلتهم من أجل الحق.


المصدر
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1174
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:30 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.