• ×

12:34 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

الداخلية ترصد مكافآت لمن يرشد عن 23 مثيراً للشغب بالعوامية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسام الفيفي (متابعات) 
صرح مصدر مسئول بوزارة الداخلية اليوم بأنه "في ظل التجاوزات التي يقوم بها بين الفينة والأخرى وعلى مدى أشهر مضت عدد محدود من مثيري الشغب في إحدى محافظات المنطقة الشرقية، وقد تمثلت أعمالهم المشينة في التجمعات الغوغائية، وعرقلة حركة المرور داخل الأحياء، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وحيازة أسلحة ناريه بصفة غير مشروعة، وإطلاق النار العشوائي على المواطنين ورجال الأمن، والتستر بالأبرياء من المواطنين ومحاولة جرهم إلى مواجهات عبثية مع القوات الأمنية تنفيذاً لأجندات خارجية .
ومن واقع التعامل مع تلك الأحداث فقد اتضح أن هؤلاء الخارجين عن النظام هم قلة محدودة لا يمثلون أهالي المنطقة الشرفاء الذين ضاقوا ذرعاً بتصرفاتهم خاصة وأن عدداً منهم من أرباب السوابق الجنائية، وبعد استيفاء كافة إجراءات التثبت والإثبات فقد تم طلب هؤلاء المتهمين للمثول أمام الجهات المختصة وفقاً لما تتطلبه الإجراءات النظامية، وبالنظر إلى عدم استجابة من وجهت لهم تلك الاستدعاءات وبعد استيفاء الفترة النظامية لتلك الإجراءات فقد صدرت أوامر بالقبض على هؤلاء المطلوبين، وسوف تقوم الأجهزة الأمنية بما يمليه عليها الواجب في اتخاذ كافة الإجراءات المخولة لها نظاماَ لضبط هؤلاء المطلوبين وملاحقتهم في الداخل والخارج وتقديمهم للعدالة والنظر في أمرهم بالوجه الشرعي، وسوف تستمر وزارة الداخلية بالإعلان عن كل من هو على شاكلتهم، بعد استيفاء إجراءات التثبت بحقهم". وقد وأعلنت وزارة الداخلية أسماء المطلوبين الثلاثة والعشرين: أحمد شرف حسن السادة، وبشير جعفر حسن المطلق، وحسن جعفر حسن المطلق، وحسين حسن علي آل ربيع، وحسين علي عبدالله البراكي، وخالد عبدالكريم اللباد، ورضوان جعفر محمد آل رضوان، ورمزي محمد عبدالله آل جمال، وسلمان علي سلمان آل فرج، وشاه علي عيسى آل شوكان، وعباس علي محمد المزرع، وعبدالله سلمان صالح آل اسريح، وعلي حسن أحمد آل زايد، وعلي محمد مهدي خلفان، وفاضل حسن عبدالله الصفواني، ومحمد حسن أحمد آل زايد، ومحمد صالح عبدالله الزنادي، ومحمد علي عبدالرحيم الفرج، ومحمد عيسى صالح آل لباد، ومحمد كاظم جعفر الشاخوري، ومرسي علي إبراهيم آل ربح، ومنتظر علي صالح السبيتي، وموسى جعفر محمد المبيوق" كما أهابت الوزارة بكافة المطلوبين المسارعة بتسليم أنفسهم لأقرب مركز شرطة في داخل المملكة أو إلى أي من ممثليات المملكة في الخارج لإيضاح حقيقة موقفهم وسوف يؤخذ ذلك بالاعتبار عند النظر في أمرهم كما تدعو جميع المواطنين إلى المسارعة في الإبلاغ عنهم على الرقم (990) حيث ستصرف مكافآت لمن يقوم بالإبلاغ عنهم، وفي الوقت ذاته فإن وزارة الداخلية تحذر كل من يؤيهم أو يتعامل معهم بأنه سيضع نفسه تحت طائلة المسئولية عن ذلك .
وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية لاحقاً أن الأسماء التي شملتها القائمة تم تحديدها في ضوء التحقيقات الجارية التي أثبتت علاقتهم بإطلاق النار العشوائي الذي أدى إلى مقتل 4 مواطنين وإصابة أكثر من 23 من المواطنين ورجال الأمن .
وأضاف "أثبتت التحقيقات التنسيق الممنهج ما بين هؤلاء للقيام بأعمال شغب استهدف عرقلة حركة مرور داخل الأحياء وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة أسلحة بصفة غير مشروعة والتستر بالأبرياء من المواطنين ومحاولة جرهم إلى مواجهات عبثية مع رجال الأمن تنفيذا لأجندات خارجية " .
وردا على سؤال عن وضع استراتيجية أو خطة أمنية لوزارة الداخلية نتيجة لهذه الأحداث قال اللواء التركي : "سبق وأن أعلنا في بيانين عن أعمال شغب شهدتها إحدى المحافظات في المنطقة الشرقية , وأعلنا نتائج تلك الأعمال ، وأوضحنا أن الجهات المختصة باشرت في التحقيقات بتلك الأعمال والهدف واضح جدا، هذه مسؤولية أمنية يجب أن نباشرها طالما أدت إلى تعريض المواطنين للخطر بأي صورة كانت أو حتى تعريض مصالح المواطنين للتعطيل كأن تعطل حركة المرور في مكان عام أو تؤثر على مصلحة عامة أيا كانت هذه المصلحة ، بكل تأكيد هذه من واجبات الجهات الأمنية أن تتعامل معه ، ولكن نحرص في العمل الأمني على استكمال إجراءات الربط الجنائي في أي حالة والتحقق والتثبت من كل ما يرد فيما يتعلق بالأشخاص الذين يتورطون فيها واللجوء بعد ذلك إلى جهات الاختصاص خاصة القضائية ممثلة في هيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال أي إجراءات قد تستدعي أن تقوم أجهزة الأمن فيها مثل حالات تفتيش أو غيره " .
وتابع يقول: "لا استطيع أن أقول لدينا خطة محددة لكن بكل تأكيد لدينا خطة للتعامل مع الأحداث ، وطالما ثبت لدينا أن هذه الأحداث تأتي منظمة فبالتالي التعامل معها سيكون بشكل ممنهج " .
وجواباً على سؤال عن وجود خطة لتنظيم المراسلين والصحفيين للذهاب إلى المنطقة تجنباً للاكتفاء من نقل شهود عيان، قال التركي:" الصحافة مفتوح لها المجال لزيارة المنطقة وبإمكان من يجد صعوبات التواصل مع وزارة الثقافة والإعلام وهم على أتم الاستعداد لتوفير أي مساندة قد يحتاجها " .
وأشار اللواء التركي إلى أنه يتطلع أن يؤدي البيان الذي أعلن اليوم إلى توفير بعض المعلومات في المستقبل القريب عن أماكن تواجدهم وبالتالي استكمال الإجراءات النظامية في القبض عليهم
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  915
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:34 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.