• ×

03:16 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

عقبة الصلالة : صخور ودمار وموت محقق ومعاناة لا تنتهي مع المواطنين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
علي العزي (صحيفة الداير ) 
عندما تدار المشاريع دون دراسة علمية وتقنية عالمية حديثة من أجل راحة المواطنين وتقديم لهم كافة الخدمات والتي تزيد من راحتهم واستقرارهم.تتحول هذه المشاريع إلى مشاريع منتهية الصلاحية الهدف منها تحسين أرصدة المتقاول الذي يقوم بتنفيذ المشروع على حساب المواطن واستنزاف ميزانية الدولة والتي تصرف مبالغ طائلة من أجل راحة المواطنين.ولكن قد تكون ضمائر إدارات هذه الشركات لا تراعي أحوال المواطنين ومشكلاتهم ومعاناتهم طوال السنين الماضية.كذلك لم تجد هذه الشركات التعقيب من قبل إدارة الطرق والتي تشرف على المشاريع أول بأول حتى تقف على حجم المشروع وتعالج السلبيات قبل وقوعها وأصبحت الشركات المتقاولة بالقطاع الجبلي تصرح وتمرح دون رقابة لا من القريب ولا البعيد,ومهما صرخ المواطن تظل هذه الصرخة تنطوي تحت الإدارات المعنية في محافظة الداير دون رعاية أو أهتمام,وفي نهاية المطاف يجني المواطن ثمار هذه المشاريع بالارواح البشرية والتي تتساقط يوماً بعد يوم بسبب سوء تنفيذ المشاريع وأهمال وسائل السلامة والتي هي من أهم أولويات السلامة بمشاريع الطرق على مستوى المملكة.الزميلة صحيفة الداير الإلكترونية تسلط الضوء من قريب على مشروع عقبة الصلابة والذي يعانون منه أهالي جبال الحشر من أطفال ونساء وكبار السن بالمقام الأول,والمعلمات والطلاب والموظفين والسياح بالمقام الثاني,حيث يسلكون هذا الطريق من وإلى محافظة الداير بني مالك يومياً,فنجد المعاناة أكبر مما نتصور,وأنا على يقين تام إن من قام بإنشاء هذا المشروع وتنفيذه ليس الغرض تقديم الراحة للمواطنين,بل كان لأجل تحسين رصيده البنكي بميزانية هذا المشروع وتنفيذه بأي طريقة كانت دون رقيب أو حسيب.

فالي متى يكون المواطن ضحية هذه المشاريع..؟؟؟
وإلى متى نشاهد مشاريع تحمل أمنيات وتطلعات أبناء القطاع الجبلي بشكل عام..؟؟
وإلى متى ونحن تحت وطأت الضعف وعدم التعاون المشترك بين الجميع من أجل تحقيق الأهداف والتي نطمح إليها جميعاً..؟؟؟
وإلى متى سوف نشاهد المسئولين في محافظة الداير يقفون جنباً إلى جنب مع المواطن رغم أننا نقدم لهم التقارير التي تثبت تردي المشاريع بالقطاع الجبلي والتي تساعدهم على أكتشاف السلبيات دون جهد.؟؟؟


هنا نضع عقبة الصلالة بجبال الحشر تحت المجهر والتي يعاني منها الجميع والصور أحياناً أبلغ من الخبر .


بواسطة : faifaonline.net
 7  0  1664
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:16 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.